رئيس التحرير: عادل صبري 04:44 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عكاز إسراء الطويل... حينما يأتي الفرج من اﻷلم

عكاز إسراء الطويل... حينما يأتي الفرج من اﻷلم

صحافة أجنبية

إسراء خلال إحدى جلسات محاكمتها

عكاز إسراء الطويل... حينما يأتي الفرج من اﻷلم

جبريل محمد 20 ديسمبر 2015 08:53

صورة التقطت لها خلال إحدى جلساتها تمشي على عكاز والدموع تنهمر من عينيها، كانت كفيلة بتحريك الرأي العام والمنظمات الحقوقية للمطالبة باﻹفراج عنها، فظروفها الصحية والضغوط التي تعرضت لها السلطات أجبرتها  في النهاية على إطلاق سراحها.

 

هكذا علقت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" اﻷمريكية على اﻹفراج عن المصورة الصحفية إسراء الطويل بعد أشهر خلف القضبان.

 

وقالت الصحيفة في تقرير بعنوان "اﻹفراج الصحي عن المصورة الصحفية انتظارا لمحاكمتها بتهم تعلق باﻹرهاب" أفرجت السلطات المصرية عن المصورة الصحفية إسراء الطويل ﻷسباب طبية بعد مضي أكثر من 6 أشهر خلف القضبان في انتظار المحاكمة بتهمة الانتماء إلى جماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة بهدف اﻹضرار بالوحدة الوطنية.

 

وأعلنت محكمة جنايات القاهرة السبت أن الصحفية البالغة من العمر 23 عاما سوف تخضع للإقامة الجبرية في منزلها، ولن يسمح لها بالخروج إلا لتلقي العلاج فقط وتحت حراسة مشددة، بعد إصابتها في ساقها بالرصاص خلال احتجاجات بمناسبة ذكرى سنوية لثورة 2011، وهي حاليا لا تستطيع المشي بدون عكازين .

 

وبحسب الصحيفة، فإن اعتقال الصحفيين موضوع متكرر في مصر منذ اﻹطاحة بالرئيس محمد مرسي في 2013.

 

وفي حين أعلن تقرير صادر عن لجنة حماية الصحفيين -مقرها نيويورك- الأسبوع الماضي أن ما لا يقل عن 23 صحفيا في سجون مصر حاليا، وأن "الرئيس عبد الفتاح السيسي يستمر في استخدام ذريعة الأمن القومي لقمع المعارضة"، أكدت جماعات حقوقية مصرية أن 60 صحفيا داخل السجن.

 

وبحسب منظمة مراسلون بلا حدود، فإن مصر ثاني أسوأ دولة في حبس الصحفيين بعد الصين، وفي الآونة الأخيرة تم حتجاز الصحفي المستقل إسماعيل الإسكندراني خلال عودته من برلين، ويقول محاميه إنه منذ اعتقاله يوم 29 نوفمبر، ينتظر المحاكمة بتهم من بينها، الانتماء لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة.

 

وخلال اعتقالها أرسلت إسراء رسالتين من داخل السجن تحكي فيهما عن اﻷوضاع غير اﻹنسانية التي تعيشها، قالت في إحداها التي نشرتها شقيقتها على مواقع التواصل الاجتماعي:" أنا أعيش في زنزانة 3 في 5 تقريبا كلها صراصير وحشرات واﻷكل اللي معانا كله في الزنزانة وحبل الغسيل كأن الواحد عايش جوه مطبخ في حمام في سرير.

 

وأضافت:” اﻷيام هنا كلها شبه بعضها.. نسخة من بعضها أحيانا أفكر أنا ليه باكل، ايه اللي يخليني على قيد الحياة.. بدأت احس إن الحياة بتموت جوايا.. وأملي الواحيد هو أني أشوف أمي وعائلتي".

 

واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول :" إن صورة ﻹسراء تمشي على عكاز خلال إحدى الجلسات ودموعها تنهمر تسببت في ضجة كبيرة بعد انتشارها على وسائل اﻹعلام الاجتماعي، وكأن العكازين سبب خروجها”.

 

الرابط اﻷصلي

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان