رئيس التحرير: عادل صبري 01:23 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

تليجراف: رواندا تدخل نادي المعمرين في الحكم

تليجراف: رواندا تدخل نادي المعمرين في الحكم

صحافة أجنبية

كاجامي يلحق بركب يوسفيني بأوغندا ونكورونزيزا في بورندي

تليجراف: رواندا تدخل نادي المعمرين في الحكم

جبريل محمد 19 ديسمبر 2015 17:29

وأحد من أقدم زعماء القارة السمراء بقاءً في الحكم، سوف يستمر في السلطة لعقود قادمة بعدما صوت 98% من الروانديين لصالح إعادة كتابة الدستور.


الرئيس بول كاجامي الذي حدد فترة الرئاسة بولايتين فقط خلال دستور 2003 قرر التخلي عن هذا عندما شعر بقرب تطبيق هذا القانون عليه.

 

جاء هذا في تقرير نشرته صحيفة "التليجراف" البريطانية اليوم السبت عن التعديلات الدستورية التي أجراها الرئيس الرواندي بول كاجامي للبقاء في السلطة لعقود قادمة، ليلحق بركب الدول الأفريقية التي قام حكامها بإزالة أي عقبات أمامهم للبقاء في السلطة أطول فترة ممكنة.

 

ودعا الروانديين للموافقة على تعديلات دستورية من شانها أن تسمح لكاجامي -البالغ من العمر 58 عاما- الحصول على فترة ولاية جديدة مدتها سبع سنوات تبدأ في 2017، ثم بعد ذلك الحصول على ولايتين جديدتين مدة كل واحدة خمس سنوات تبدأ من 2024، الأمر الذي يعني أنه سوف يبقى في السلطة حتى 2034 .

 

الرئيس كاجامي -الذي ظل في السلطة كرئيس أو نائب رئيس منذ 21 عاما - سوف يحكم رواندا، بموجب هذه التعديلات،  لمدة 40 عاما.


الاستفتاء على تعديل الدستور يدعو لإعلان حالة الطوارئ لمدة 10 أيام، حيث يتم فرض رقابة صارمة على وسائل الإعلام وقمع المعارضة.


وأظهرت النتائج الرسمية أن 98 % من الروانديين وافقوا على خطة الرئيس كاجامي، وكانت بريطانيا -التي تعتبر ثاني أكبر مانح لرواندا- منحت الدولة الأفريقية 75 مليون جنيه استرليني هذا العام.


وبهذه الخطوة،  يسير الرئيس كاجامي على خطى مجموعة من القادة الأفارقة الذين أعادوا كتابة دساتيرها للبقاء في السلطة، ففي بوروندي المجاورة قرار الرئيس بيير نكورونزيزا الترشح لولاية ثالثة، الأمر الذي يعزز عودة البلاد للحرب الأهلية من جديد.

 

وفي أوغندا المجاورة أيضا، ألغى الرئيس يوري موسيفيني القيود التي كانت مفروضة على البقاء بالسلطة خلال 2006، الأمر الذي يعني قدرته على إعادة انتخابه في فبراير القادم مرة جديدة بعد 30 عاما في السلطة.
 

وفي الدولة التي تعتبر الجار الأكبر لرواندا الكونغو الديمقراطية- يخطط الرئيس جوزيف كابيلا لإزالة القيود المفروضة على البقاء في السلطة العام القادم، لإطالة أمد حكمه المستمر منذ 15 عاما.


وهذا العام، منحت بريطانيا 321 مليون جنيه استرليني من المساعدات للدول الأفريقية التي قام فيها الرئيس أو يسعى لإعادة كتابة الدستور، فهناك سبع دول أفريقية ظل الرؤوساء في منصبهم لمدة تزيد عن 20 عاما.


ونقلت الصحيفة عن ريتشارد داودن مدير الجمعية الملكية الأفريقية  قوله :"إن الأشخاص الأطول بقاء في السلطة، والأقل فعالية، هم من قاموا بتحطيم سيادة القانون، وإضعاف دستور الدولة".

 

وأضاف: " شخص مثل كاجامي أحدث فرقا كبيرا في رواندا، وأمامه الكثير من الأشياء لصنعها، فرغم أنه لا يؤمن بحقوق الإنسان أو الديمقراطية، لكنه أوقف الإبادة الجماعية ويبني دولة، وقام بأعمال جيدة، لذلك اسمحوا له بالاستمرار، ولكن ليست لدينا فكرة عما يدور وراء الكواليس في رواندا، وماذا سوف يحدث عندما يرحل في النهاية؟


وتابع:" رحيل كاجامي لن يكون غدا أو الأسبوع المقبل، ولكن عندما تأتي اللحظة المخاطر سوف تدمر كل شيء تم إنجازه أو سيتم". 

 

الرابط الأصلي 

 

اقرأ أيضا: 

2034" style="line-height: 1.6;">فيديو. استفتاء على تعديل دستوري يتيح للرئيس الروندي الحكم حتى 2034

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان