رئيس التحرير: عادل صبري 09:14 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أقباط للأمم المتحدة: السيسي أنقذنا من ظلم الإخوان ولكن..

أقباط للأمم المتحدة: السيسي أنقذنا من ظلم الإخوان ولكن..

صحافة أجنبية

السيسي خلال تواجده بالكتدرائية (أرشيفية)

أقباط للأمم المتحدة: السيسي أنقذنا من ظلم الإخوان ولكن..

وائل عبد الحميد 13 ديسمبر 2015 20:31

خلال منتدى تابع للأمم المتحدة، أقيم بالعاصمة السويسرية جنيف،  دعت قيادات قبطية إلى إلغاء قانون ازدراء الأديان، لكنهم أشادوا بالرئيس عبد الفتاح السيسي لدوره في "إنقاذهم من ظلم الإخوان"، وفقا لموقع بريت بارت الأمريكي.

وشارك رؤساء العديد من المنظمات القبطية في المنتدى الذي تناول قضية حقوق الأقليات، وأدانوا خلاله قانون ازدراء الأديان في مصر بدعوى "استغلاله ضد الأقباط".


وتزايد عدد الدعاوى  القضائية التي أدين فيها اشخاص بتهمة بازدراء الأديان، في أعقاب ثورة الربيع العربي، لكن النسبة لم تنخفض منذ عزل الرئيس الإخواني محمد مرسي، من الرئيس السيسي "الأكثر وسطية"، على حد تعبير الموقع.


وبالرغم من ذلك، قال ممثلو الأقباط إن استحواذ السيسي على الحكم أنقذ مصر، لا سيما مسيحييها، من سياسات الإخوان التي تتسم بالاضطهاد ، والتي تضمنت هجمات معتادة على الكنائس وتشريد الآلاف من مسيحيي مصر على حد زعمهم.


وقاد مدحت قلادة، رئيس "اتحاد المنظمات القبطية الأوروبية"، الجهود الرامية لإلغاء قانون ازدراء الأديان، قائلا إنه لا ينبغي أن يكون له مكان في بلد تزايدت فيه آمال الملايين في أعقاب سقوط حكم الإخوان، بحسب تعبيره.
 

وتابع الموقع: “ بالرغم من التغييرات التي حدثت في  دستور مرسي، مثل حذف مادة تحظر سب الأنبياء، إلا أن أوضاع المسيحيين لم تشهد إلا القليل من التغيير إذ ما زالوا رهن الحبس بسبب عقيدتهم".


مينا ثابت، الباحث في اللجنة المصرية للحقوق ولحريات ذكر أن هناك القليل من الإرادة السياسية لتغيير الوضع الحالي.


واستطرد ثابت في حوار مع مجلة فورين بوليسي: “السيسي محافظ، لا يكترث بالحرية الدينية".


واتفق المشاركون في المنتدى على دعوة الدول الأعضاء لتفعيل تشريع محدد يظر استجواب ومساءلة وإلقاء القبض والتفيتش في أمور تتعلق فقط بتنميط عرقي أو عنصري.

 

رابط النص الأصلي

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان