رئيس التحرير: عادل صبري 08:15 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بعد تضاعف مقاتليه بسوريا والعراق.. ليبيا "جنة" داعش الجديدة

بعد تضاعف مقاتليه بسوريا والعراق.. ليبيا جنة داعش الجديدة

صحافة أجنبية

مقاتلون من داعش

لوباريزيان:

بعد تضاعف مقاتليه بسوريا والعراق.. ليبيا "جنة" داعش الجديدة

عبد المقصود خضر 08 ديسمبر 2015 13:45

على مدار عام ونصف تضاعفت أعداد مقاتلي تنظيم الدولة اﻹسلامية في سوريا والعراق، كما أن ليبيا باتت "جنة" داعش الجديدة والقبلة المفضلة حاليا لمقاتلي التنظيم.

 

كان هذا ملخص تقريرين سلطت فيهما صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية الضوء على توسع تنظيم الدولة اﻹسلامية رغم الضربات المتتالية التي يوجهها له التحالف الدولي في سوريا والعراق.

 

وتحت عنوان "في عامين ونصف.. عدد الجهاديين يتضاعف في سوريا والعراق"، قالت الصحيفة: بحسب الدراسة التي أعلنت عنها مؤسسة صوفان وهو معهد متخصص في الاستخباراتي نيويورك اليوم الثلاثاء، تضاعف عدد الجهاديين الذي يقاتلون في سوريا إلى أكثر من الضعف خلال عام ونصف.

 

وأضافت "يوجد في هذين البلدين يوجد من 27 ألفا إلى 31 ألف جهادي ينتمون لـ 86 جنسية، على الرغم من الجهود الدولية لاحتواء هذا التنظيم والحد من سفر مقاتلين جدد للانضام إلى صفوفه.

 

وأكدت أنه وفقا لأخر دراسة أجريت بهذا الشأن، وأعلن عنها في يونيو 2014 وصل عدد مقاتلي تنظيم الدولة اﻹسلامية بسوريا والعراق إلى 12 ألفا.

 

وأكدت صوفان أن "داعش" حقق نجاحات لم تظهرها تنظيمات تقليدية متطرفة أخرى كتنظيم القاعدة، وذلك من خلال النشاط الملحوظ للتنظيم، وهو ما جعل الآلاف ينضم إليه في الآونة الأخيرة.

 

كما أوضح أن زيادة عدد الجهاديين ليس موحد في جميع أنحاء العالم. فهناك حوالي 5 آلاف شخص شقوا طريقهم نحو التنظيم من الدول الأوروبية بينهم 1700 فرنسيا بينما انضم 4700 آخرون لداعش من الجمهوريات السوفييتة السابقة واسيا الوسطى.

 

وفي أمريكا الشمالية انضم للتنظيم (280) و2100 تركي، كما يوجد من دول الشرق اﻷوسط (2500 سعوديا و 8000 مغربييا و6000 تونسيا).

 

ووفقا للمجموعة صوفان، ما بين 20 و 30 % من المقاتلين الأجانب عادوا إلى بلدانهم الأصلية لتنفيذ هجمات لصالح التنظيم، الأمر الذي خلق تحديات كبيرة لأجهزة الأمن المحلية.

كما اعتبرت "لوبارزين" أن ليبيا أضحت "جنة" المقاتلين الجديدة بالنسبة للمرشحين للانضمام إلى تنظيم داعش.

 

وقالت إنه فسي ظل ترسيخ التنظيم جذوره في سوريا والعراق أصبحت ليبيا الملاذ الجديد للمقاتلين الاجانب خاصة في ظل الفوضى التي تعاني منها البلاد منذ سقوط نظام معمر القذافي.

 

وأكدت ارتفاع عدد مقاتلي داعش الأجانب الذي يتوجهون إلى ليبيا ، موضحة أن عدد الأوروبيين الذين وصلوا إلى ليبيا خلال الصيف الماضي يقدر بحو 50 شخصا، وهو رقم مرجح للارتفاع.

 

وعن السباب التي تكمن وراء هذه التدفق نحو ليبيا أشارت الصحيفة إلى أنه ﻹضافة إلى الفوضى التي تعيشها ليبيا فإن ضربات التحالف الدولى جعل التنظيم يعطي الضوء اﻷخضر إلى أعضاء بالتوسع والانتشار هناك.

 

وأوضحت أن مواقع التواصل الاجتماعي تلعبا دورا بارزا في استقدام مقاتلين جدد للتنظيم والتوجه بهم نحو ليبيا، لافتة إلى تفكيك فرنسا مؤخرا خلية تجنيد ليبية وتوقيف فرنسيين بتونس عندما كانا يحاولان الالتحاق بمعسكر للتدريب في مدينة سرت معقل داعش منتصف نوفمبر الماضي.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان