رئيس التحرير: عادل صبري 01:15 مساءً | الجمعة 25 مايو 2018 م | 10 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

ارتفاع عدد الأطفال الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية 120%

ارتفاع عدد الأطفال الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية 120%

صحافة أجنبية

الطفل أحمد مناصرة 13 عاما أحد أبطال الانتفاضة

ارتفاع عدد الأطفال الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية 120%

معتز بالله محمد 06 ديسمبر 2015 17:43

انتفاضة السكاكين، وانتفاضة الأقصى،وانتفاضة الأطفال، أسماء مختلفة للانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت قبل شهرين في القدس، وقضت مضاجع المحتل الإسرائيلي.

 

هي انتفاضة تحمل الدلالات الثلاثة، اندلعت دفاعا عن المسجد الأقصى ضد الانتهاكات الإسرائيلية، أبطالها أطفال في عمر الزهور، مسلحون بسكاكين كبدت إسرائيل خسائر فادحة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والمعنوي، إضافة لسقوط ما يزيد عن الـ20 قتيلا إسرائيليا.

 

موقع "walla" الإسرائيلي كشف معطيات مصلحة السجون الإسرائيلية التي تلقي بالظلال على مشاركة الأطفال في الانتفاضة، فهناك خلف جدران سجون الاحتلال 420 طفلا وفتى فلسطيني تتراوح أعمارهم بين 13- 17 عاما.

 

وبحسب المعطيات بلغ هذا العدد في سبتمبر قبل اندلاع الانتفاضة 190 فقط، وهو ما يعني زيادة عدد الأسرى الأطفال بنسبة 120%.

 

وبشكل عام وصل عدد الأسرى حاليا المصنفين "معتقلين أمنيين" 6100 أسير، مقارنة بـ 5700 قبل اندلاع الانتفاضة الحالية.

 

هذه الزيادة في عدد الأسرى دفعت سلطات الاحتلال إلى افتتاح سجون جديدة، وتشير المعطيات إلى أن سجن مجدو يضم 100 أسير، وهناك 45 آخرين في سجن هشارون الذي يجرى افتتاح أقسام جديدة به، فيما افتتح الاحتلال قسما جديدا في سجن عوفر لاستيعاب 110 طفلا فلسطينيا جديدا، وهو ما حدث أيضا في سجن جفعون الذي استوعب 70 أسيرا إضافيا.

 

نحو 20% من الأطفال في تلك السجون يقضون محكومياتهم، فيما ينتظر 80% استكمال الإجراءات القضائية.

 

وقال مصدر في سلطات السجون الإسرائيلية إن "بعض المعتقلين من سكان الضفة الغربية والجزء الآخر هم فتية من حملة الجنسية الإسرائيلية من القدس الشرقية، شاركوا في أعمال الشغب، وخرق النظام والأحداث العنيفة".

 

التقرير أشار إلى أن سلطات الاحتلال تسمح بإدخال معلمين لبضعة ساعات في اليوم لتدريس العبرية والعربية والرياضيات للأطفال الأسرى، وذلك في محاولة لتجميل وجه الاحتلال.

 

لكن حقيقة مشاركة أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية في التحقيق مع الأطفال وفي مقدمتها جهاز الأمن العام "الشاباك" المعروف بممارسة التعذيب وانتزاع الاعترافات بالقوة، تكشف ما يتعرض له زهور فلسطين خلف قضبان الاحتلال.

 

 

الخبر من المصدر..

 

اقرأ أيضا:-

انتفاضة" style="line-height: 1.6;">نصف الإسرائيليين يخشون الاحتفال بأعيادهم بسبب الانتفاضة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان