رئيس التحرير: عادل صبري 02:47 صباحاً | السبت 26 مايو 2018 م | 11 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

دراسة: الروبوتات تدير نصف اليابان خلال 20 عاما

دراسة: الروبوتات تدير نصف اليابان خلال 20 عاما

محمد البرفوقي 05 ديسمبر 2015 13:38

" نصف عدد الوظائف في اليابان ستشغلها روبوتات" target="_blank">الروبوتات في غضون 20 عاما"

 

هذا ما خلصت إليه دراسة بحثية أجراها معهد " نومورا البحثي" والتي قادها الباحث يومي واكاوا بالتعاون مع البروفيسور مايكل أوزبورن من جامعة أكسفورد البريطانية، ونشر نتائجها موقع " إنجادجيت" الأمريكي المتخصص في تغطية الأخبار التقنية.

 

ووجد فريق البحث التابع لـ " نومورا" أن ما يصل إلى " 49% من الوظائف في اليابان قد تحل محلها أنظمة الحاسوب.”

 

ونظر الفريق إلى الكيفية التي يمكن من خلالها أتمتة كل وظيفة، على أساس درجة الإبداع المطلوبة.

 

ويعني هذا أن وظائف مثل مكاتب المساعدة على التشغيل وتوصيل السلع والعمل الزراعي كلها ستتم أتوماتيكيا بأنظمة الحاسوب في حين أن الكتابة والتدريس لا يمكن أبدا إنجازها على نفس النحو في أي وقت قريب.

 

النتائج التي توصل إليها معهد " نومورا " تزيد عن مثيلتها في الدراسة المماثلة المنفصلة التي أجراها أوزبورن على المملكة المتحدة ( 47% بالنسبة لـ أتمتة الوظائف) والولايات المتحدة الأمريكية ( 35%).

 

ومع ذلك، فإن تلك النتيجة ما هي سوى " حساب فني افتراضي" بحسب واكاو الذي أضاف أنه لم " يأخذ عوامل اجتماعية في الاعتبار.”

 

الغريب في الأمر أن الكثير من اليابانيين استقبلوا تلك الأنباء التي تنذر بثورة روبوتات في بلادهم بالترحاب، قائلين إنها ستخفف من الضغوط الاقتصادية التي تتعرض لها بلادهم جراء ظاهرة الشيخوخة السكانية في نفس الوقت الذي ستسهم فيه في تحرير القوى العاملة لتمارس أعمال أكثر إبداعا.

 

كان بنك إنجلترا المركزي قد حذر مؤخرا من احتمالية استيلاء روبوتات" target="_blank">الروبوتات على 80 مليون وظيفة في الولايات المتحدة الأمريكية و15 مليون وظيفة في بريطانيا خلال الفترة المقبلة بما يتراوح بين 10 أعوام و20 عاماً، وهذا الرقم يعادل حوالي 50 % من نسبة الوظائف في كل من الدولتين.

 

ومع التطور المتزايد للذكاء الصناعي بالكمبيوترات، فإنها أصبحت تهدد الوظائف التي كانت تعتبر تحت تصنيف "للبشر فقط"، وفقاً لما يراه مدير قسم الاقتصاد بالبنك، آندي هالداني.

 

وقال هالداني إن: "هذه الآلات تختلف عما سبق.. فاليوم يمكن لهذه الآلات أن تحل مكان العقول وليس الأيدي فحسب"، ووضع البنك الوظائف الإدارية والمكتبية والإنتاجية بأعلى مراتب تعرضها لتهديد استبدالها بالآلات.

إقرأ أيضا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان