رئيس التحرير: عادل صبري 10:18 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

إنفوجراف.. حوادث إطلاق النار "تقتل" أمريكا

إنفوجراف.. حوادث إطلاق النار تقتل أمريكا

صحافة أجنبية

حادث سان برناردينو

إنفوجراف.. حوادث إطلاق النار "تقتل" أمريكا

عبد المقصود خضر 04 ديسمبر 2015 12:40

المأساة التي أدت إلى مقتل 14 وإصابة 17 آخرين بسان برناردينو في ولاية كاليفورنيا واحدة من أكثر الحوادث الدامية التي شهدتها الولايات المتحدة اﻷمريكية.

 

صحيفة "لوموند" الفرنسية نشرت إحصائية عن ضحايا وعدد حوادث إطلاق النار التي شهدتها أمريكا في السنوات الثلاث الماضية، حيث اشارت إلى أن حادثة إطلاق نار تقع في المتوسط كل يوم.

 

 

353 حادثة إطلاق نار في 2015

وقالت الصحيفة إنه وفقا لموقع "شوتنج تراكر" المتخصص في إحصاء حوادث إطلاق النار بامريكا، أن نحو أربعة ضحايا في المتوسط كل يوم، سقطوا خلال 353 حادثة إطلاق نار منذ بداية العام.

 

وأوضحت أنه قبل حادث سان برناردينو فتح مسلح النار في سافانا بولاية جورجيا، على أربعة أشخاص، مما أسفر عن مقتل امرأة وإصابة ثلاثة رجال.
 

في عام 2013، وقعت 363 حادثة اطلاق نار، وعام 2014، بلغ هذا الرقم 336 حادث، كما تضرر 36،800 شخصا من حوادث إطلاق النار في أمريكا عام 2015 بينهم 12191 قتلوا، كما ارتبطت اﻷسلحة النارية أيضا بأكثر من 21 ألف حالة انتحار.

 

كذلك بالنسبة لحوالي 500 حالة وفاة في الحوادث المنزلية، ما يقرب من 300 منها لم يتمكن تحديد ما إذا كانت عرضية أم لا، سببها اﻷسلحة النارية، وفقا للبيانات الصادرة عن مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC).

 

لكن إذا كان بعض العنف المرتبط بإطلاق النار هو مشكلة صحية عامة، فإنه اﻷمريكيين يمكن أن يقتلوا بالرصاص في المدرسة، الكنيسة، السينما، وفي الولايات المتحدة، الشباب دون سن 25 سنة هم أكثر عرضة للوفاة رميا بالرصاص من حوادث السير، وفقا (CDC).


النقاش اﻷبدي حول الأسلحة النارية

الرئيس باراك أوباما اعتبر أن حادث إطلاق النار في بسان برناردينو أمر خطير، وأعرب عن أسفه لعمليات القتل التي تحدث في الولايات المتحدة، قائلا "ما نعلمه هو أن لدينا نمطا هو أعمال القتل الجماعي هذه في البلاد والتي لا يوجد لها مثيل في أي مكان آخر في العالم، وهناك بعض الخطوات التي يمكن أن نتخذها، ليس لوقف كل عمل قتل جماعي، ولكن لخلق الظروف التي تجعل تكررها امرا نادرا". وكرر دعوته فرض قيود جديدة على اقتناء الأسلحة.

 

الحزب الديمقراطي أثار مسألة الأسلحة النارية عقب الحادث حيث قالت هيلاري كلينتون، التي تسعى للحصول على ترشيح حزبها للرئاسة ألمريكية: "يجب علينا أن التصرف لوقف العنف المسلح”.

 

كذلك آثار العديد من المرشحين الجمهوريين لانتخابات الرئاسة اﻷمريكية هذه المسألة بما في ذلك دونالد ترامب وجيب بوش اللذات أعربا عن عزائهما لاسر الضحايا وضرورة إنفاذ القانون، دون الخوض في المناقشات التشريعية.
 

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان