رئيس التحرير: عادل صبري 03:48 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

إندبندنت: لهذه الأسباب.. روايتا روسيا وتركيا حول " سوخوي" كاذبة

إندبندنت: لهذه الأسباب.. روايتا روسيا وتركيا حول  سوخوي  كاذبة

صحافة أجنبية

طائرة " سوخوي-24" بعد سقوطها داخل سوريا

إندبندنت: لهذه الأسباب.. روايتا روسيا وتركيا حول " سوخوي" كاذبة

محمد البرقوقي 03 ديسمبر 2015 08:21

شكك اثنان من علماء الفيزياء في كلتا الروايتين الرسميتين التي ساقتهما روسيا وتركيا حول الكيفية التي سقطت بها الطائرة الروسية من طراز " سوخوي-24" في الـ 24 من نوفمبر المنصرم، بحسب صحيفة " إندبندنت" البريطانية.

 

وقال البروفيسور توم فان دورساليير والبرفيسور جيوفاني لابينتا من جامعة لوفين الكاثوليكية في بلجيكا إن الطائرة الروسية لا يمكن أبدأ أن تكون سقطت على أي من النحو الذي أوردته موسكو وأنقرا.

 

وأعلنت تركيا أن سلاحها الجوي أسقط مقاتلة روسية من طراز " سوخوي 24 " بعد أن انتهكت الأخيرة أجوائها رغم إنذارات متتالية لـ 10 مرات، في حين نفت روسيا ذلك، مؤكدة أن الطائرة لم تهدد أمن تركيا.

 

وأكد دورساليير و لابينتا بعد مشاهدة فيديو حادث تحطم الطائرة الروسية في سوريا، أن " سوخوي"، وفقا لروايات موسكو وأنقرا، كانت تحلق بسرعة أكبر مما ذكره الجانب التركي.

 

وأعلنت السلطات التركية أن الطائرة حلقت بالفعل في مجالها الجوي لمد 17 ثانية لكن عالمي الفيزياء أكدا على أنه عندما تصل سرعة الطائرة لـ 980 كيلو مترا في الساعة ( 609 ميلا في الساعة)، كان يُفترض أن تعبر الأجواء التركية في مدة لا تزيد عن 7 ثواني.

 

وبناء على ذلك، أشار العالمان إلى أنه من غير المرجح أن تكون أنقرا قد أطلقت عشرة تحذيرات في خمس دقائق، وفق روايتها، نظرا لأن الطائرة كانت تطير بسرعة تمكنها من عبور مسافة 80 كيلو مترا ( 50 ميلا) في 80 ثانية.

 

وأوضحا:" كيف يمكن أن تتنبأ القوات الجوية التركية بأن الطائرة الروسية كانت ستدخل المجال الجوي لـ تركيا؟"

 

وأردفا العالمان بأن " الطائرات الحربية خفيفة الحركة جدا، ونظريا كان من المفترض أن تستدير الطائرة الروسية في أخر لحظة كي تتجنب انتهاك المجال الجوي التركي."

 

وتابعا:" التحذيرات التي صدرت للطيارين الروس كانت مجرد تكهنات في اللحظة التي أطلقت فيها."

 

وفي المقابل، لا يعتقد عالما الفيزياء البلجيكيين أن السلطات الروسية كانت على صدق  هي الآخرى في روايتها حول سقوط " سوخوي-24".

 

فلقد زعمت موسكو أن مقاتلتها الحربية قد استدارت بزاوية 90 درجة بعد إطلاق النار عليها، وكانت تحاول جاهدة تفادي الدخول في المجال الجوي التركي.

 

لكن عالما الفيزياء دورساليير و لابينتا قد فندا تلك الرواية بقولهما:" تغيير مسار بزاوية 90 درجة يمكن أن يحدث فقط مع جسم أثقل أو حتى أسرع بعدة مرات من طائرة مقاتلة."

 

وخلص العالمان إلى أنه " وفقا لتقديراتنا، يتضح جليا أن الروايتين الروسية والتركية حول سقوط سوخوي غير قابلة للتصديق."

 

واختتما حديثهما قائلين:" التقديرات تشير إلى أن سوخوي انتهكت المجال الجوي التركي لمدة 10 ثواني على الأكثر. ومزاعم موسكو لا تتوافق مع قوانين الميكانيكا."

 

وكشفت روسيا مؤخرا النقاب عن خطط لفرض عقوبات على مجموعة من المصالح الاقتصادية التركية في أول رد عملي على حادث إسقاط تركيا لمقاتلة روسية من طراز "سوخوي-24 " بحجة دخولها المجال الجوي التركي في الـ 24 من نوفمبر الحالي.

 

وكلف رئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفيديف وزراء حكومته مؤخرار بإعداد حزمة من التدابير لفرض قيود على العلاقات الاقتصادية بين موسكو وأنقرا، من بينها التجارة والسياحة والمشروعات الاستثمارية المشتركة في أول رد فعل روسي على حادث سوخوي الذي وصفته بـ " العدوان."

 

وأصدر أليكسندر تكاتشوف وزير الزراعة الروسي توجيهاته مؤخرا بتشديد القيود المفروضة على واردات البلاد من المنتجات الزراعية التركية، من بينها القيام بعمليات فحوصات إضافية للواردات التركية من المواد الغذائية والزراعية على الحدود إضافة إلى مواقع إنتاجها داخل تركيا وذلك ردا على المخالفات المتكررة للمنتجين الأتراك للقواعد القياسية الروسية بهذا الصدد.

 

وقال تكاتشوف إن  15% من المنتجات التركي لا تستوفي المعايير الروسية، مضيفا أنه قد عثروا على مواد ضارة ومحظورة في بعض المنتجات الحيوانية المستورد من أنقرا، فضلا عن  مقادير كبيرة من المبيدات الحشرية والنترات التي اكتشفت في الفواكه والخضروات.

 

كانت العلاقات بين روسيا وتركيا، ولاسيما في مجال التجار قد زادت بوتيرة سريعة في السنوات الأخيرة. واستقر حجم التجارة بين البلدين بما إجمالي قيمته 18 مليار دولار خلال التسعة شهور الأولى من العام الحالي، بحسب البيانات الصادرة عن هيئة الجمارك الفيدرالية الروسية، ويشكل معظمها إمدادات الغاز الروسية لـ أنقرا، ثاني أكبر مشتري للوقود الروسي.

 

يذكر أن وزارة الدفاع الروسية أعلنت في وقت سابق اليوم تجميد العلاقات العسكرية مع تركيا، ردا على إسقاط الطائرة الروسية المقاتلة على الحدود مع سوريا مؤخرا بدعوى انتهاكها للمجال الجوي التركي.

 

وقررت روسيا تعليق نظام دخول المواطنين بدون تأشيرة الذي كان متبعا بينها وبين تركيا، كما تخطط لفرض مجموعة كبيرة من العقوبات الاقتصادية على تركيا.

لمطالعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان