رئيس التحرير: عادل صبري 04:41 صباحاً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

في قمة المناخ.. من الهند إلى فنزويلا أصوات نشاز

في قمة المناخ.. من الهند إلى فنزويلا أصوات نشاز

صحافة أجنبية

القمة تهدف إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة الاحتباس الحراري

في قمة المناخ.. من الهند إلى فنزويلا أصوات نشاز

عبد المقصود خضر 01 ديسمبر 2015 15:50

اقناع البلدان الناشئة.. واحد من أبرز التتحديات التي تواجه الدول المشاركة في قمة المناخ "كوب 21" المنعقدة في حي لوبورجيه بباريس، والتي انطلقت فعاليتها أمس الاثنين وتستمر حتى 11 ديسمبر الجاري.

 

بهذه الكلمات علقت صحيفة "لوبوان" الفرنسية على كلمات القادة المشاركون في افتتاح قمة المناخ، مشيرة إلى أنه في وحين دعا قادة العالم إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة الاحتباس الحراري، خرجت بعض الأصوات النشاز.

 

وأوضحت الصحيفة أن البداية كانت مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الذي شدد في مقال له بصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، على الحالة الخاصة لبلاده.

 

وقال مودي يتعين على المجتمع الدولي “مع القليل من الكربون الذي ما زال بإمكاننا حرقه بأمان، يتطلب أن يُسمح للدول النامية بالنمو، أنماط حياة القلائل لا يجب أن تزاحم فرص الكثيرين الذين لا يزالون في خطواتهم الأولى على سلم التطور”.

 

وأوضحت "لوبوان" أنه لا يوجد اتفاق ممكن دون الهند، ثالث أكبر ملوث للهواء في العالم، وإحدى الدول الرئيسية في المفاوضات للحد من ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية عن طريق الحد من انبعاثات الكربون المسؤولة عن التغير المناخي.

 

عدم رغبة

المشاركون في القمة أعلنوا أنه من الصعب أيضا التوصل إلى نتائج ملموسة في ظل وجود اثني عشر دولة لم تتعهد بالتزام واحد للحد من انبعاثاتها المسببة للاحتباس الحراري.

 

ورفضت سلطنة بروناي، وكوريا الشمالية، وليبيا، ونيبال، ونيكاراجوا، وبنما، وسانت كيتس ونيفيس، وسوريا، وتيمور الشرقية، وتونجا، وأوزبكستان التوقيع على الاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ قبل 1 أكتوبر الماضي، حيث كان الهدف إبرام أول اتفاق بالإجماع قبل “كوب 21”.

 

من بين هذه الدول المتنافرة، أظهرت فنزويلا الكثير من سوء النية، فلدى وصوله إلى لو بورجيه، اشتكى الوفد المشارك من سوء الاستقبال.

 

عضو في منظمة أوبك (OPEC)، يقول إن فنزويلا تسهم في 0.83 من غاز الكربون المنبعث في جميع أنحاء العالم ولم تتعهد بأي التزام حتى الآن. كما أن القوى النفطية الأخرى مثل المملكة العربية السعودية وقطر وإيران وأنجولا ونيجيريا بطيئة في تقديم مساهمتها والالتزامات التي تعتمد الحد الأدنى من الانبعاثات.

 

 

ملياري يورو لـ إفريقيا

الأموال أيضا في صلب المفاوضات، ولا سيما حجم المساعدات التي تقدمها البلدان المتقدمة، حيث أعلن عن العديد منها خلال المؤتمر بالفعل، فقد وافقت الولايات المتحدة وفرنسا و18 بلدا أخر على مضاعفة استثماراتهم في الطاقة "النظيفة".

 

ووعدت باريس الثلاثاء تقديم مليار يورو إلى إفريقيا بحلول عام 2020 لتطوير الطاقة المتجددة، وأشار فرنسوا أولاند أيضا إلى أن المساعدات الفرنسية لمكافحة تغير المناخ سترتفع من 3 إلى 5 مليار يورو في غضون خمس سنوات.

 


اقرأ أيضا:

بالصور| قمة المناخ.. أحضان وقبلات

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان