رئيس التحرير: عادل صبري 03:41 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

يونيسيف: 310 مليون حالة زواج بين أطفال إفريقيا في 2050

يونيسيف: 310 مليون حالة زواج بين أطفال إفريقيا في 2050

صحافة أجنبية

زواج الأطفال يهدد مستقبل إفريقيا

يونيسيف: 310 مليون حالة زواج بين أطفال إفريقيا في 2050

محمد البرقوقي 01 ديسمبر 2015 09:10

ذكر تقرير حديث صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة –اليونيسيف- أن زواج الأطفال سيصل في البلدان الإفريقية إلى 310 مليون حالة بحلول أواسط القرن الحالي.

 

واستند التقرير الذي نشر نتائجه موقع " إنترناشونال بزنس تايمز" الأمريكي على النمو السكاني السريع.

 

وقالت انكوسوزانا دلاميني زوما رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي إن " الزيادة السكانية السريعة في إفريقيا سوف تجعل أعدادا أكبر من الفتيات عُرضة لمخاطر الزواج في سن الطفولة".

 

وأضافت دلاميني أن زواج الأطفال ينتج عنه أعراف يصبح من الصعب جدا التخلص منها- أعراف تقوض قيمة النساء في مجتمعنا. وتابعت:" عبر رفع مستويات الوعي، يكون في مقدورنا استئصال التداعيات السلبية الناجمة عن زواج الأطفال."

 

وأشار التقرير إلى أن مليون فتاة وسيدة في العالم تزوجن قبل سن الـ 18، من بينهم 125 مليون، أو قرابة 18% يعيشون في القارة السمراء.

 

ومنذ تسعينيات القرن الماضي، تراجع الزواج بين الأطفال في إفريقيا بمعدل النصف لكنه بقي بنفس المعدل بين الفقراء.

 

ونوه تقرير " اليونيسيف" إلى أن الفتيات في المناطق الريفية وكذا الفتيات اللاتي ينتمين لأسر فقيرة " هم الأكثر عرضة على الأرجح للزواج في سن الطفولة" قياسا بنظرائهن من القاطنات في المناطق الحضرية أو حتى المنتميات لأسر ميسورة الحال.

 

وأردف:" احتمالية زواج فتاة من أسرة فقيرة في سن الطفولة بات قويا في الوقت الحالي قياسا بما كان عليه قبل 25 عاما. فمستقبل الطفل وصحته ورفاهيته بوجه عام سيقل بصورة دراماتيكية إذا ما تزوجت قبل سن الـ 18. فهذا الزواج يؤثر على الأجيال المستقبلية."

 

واستطرد التقرير بقوله:" الفتيات المتزوجات في سن الطفولة لن يكملن التعليم على الأرجح بل وسيقعن في براثن العنف والإصابة بعدوى مرض نقص المناعة المكتسبة ( الإيدز).  كما أن الأطفال الذين يولدون لأمهات في سن الطفولة يتعرضون لمخاطر الوفاة عند ولادتهم ونقص الوزن الشديد."

 

كان الاتحاد الأفريقي قد أطلق في مايو الماضي حملة على مستوى القارة للقضاء على زواج الأطفال، ومن ثم تم وضع خطة للحكومات للحد من معدلات زواج الأطفال من خلال زيادة قدرة الفتيات على الوصول لتسجيل الولادات، والتعليم الجيد وخدمات الصحة الإنجابية، إضافة إلى تعزيز وإنفاذ القوانين والسياسات التي تحمي حق الفتيات وتمنع الزواج قبل سن 18.

 

وقال آنتوني ليك المدير التنفيذي لليونيسيف إن الأعداد الكبيرة من الفتيات المتأثرات وانعكاسات هذه الظاهرة على الطفولة المفقودة والمستقبل المحطم، تؤكد ضرورة حظر ممارسة زواج الأطفال بشكل مطلق.

 

وأضاف أن القضاء على زواج الأطفال يتطلب تركيزا أكبر بكثير على الوصول لأكثر الفتيات فقرا وهشاشة – وتوصيل التعليم الجيد وعدد من خدمات الحماية الأخرى لمن هم في أمس الحاجة إليها والأكثر عرضة للخطر

 

وتابع: "  كل طفلة عروس تمثل مأساة، وإن زيادة أعدادهن هو أمر لا يمكن القبول به."

لمطالعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان