رئيس التحرير: عادل صبري 02:45 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مرشح رئاسة أمريكي: "الإيهام بالغرق" حق مشروع

مرشح رئاسة أمريكي: الإيهام بالغرق حق مشروع

صحافة أجنبية

دونالد ترامب يتعهد بعودة "الإيهام بالغرق"

مرشح رئاسة أمريكي: "الإيهام بالغرق" حق مشروع

وائل عبد الحميد 23 نوفمبر 2015 04:01

قال مرشح الرئاسة الأمريكي  دونالد ترامب إنه سوف يعيد مجددا طريقة "الإيهام بالغرق" التي تستخدم في استخراج معلومات من السجناء، في حالة جلوسه على عرش البيت الأبيض.

وأضاف في مقابلة مع شبكة إيه بي سي الأمريكية إنه سيعيد شرعية استخدام تلك الطريقة، رغم أنها تمثل نوعا من التعذيب.
 

ومضى يقول: “ أعتقد أن الإيهام بالغرق شيء زهيد مقارنة بما يفعلونه معنا، وما فعلوه مثلا مع الصحفي جيمس فولي الذي قطعوا رأسه، ولذلك سأعيد فاعلية الاستجواب".
 

يذكر أن فولي هو صحفي أمريكي قطع تنظيم داعش رأسه بعد أن ظل أسيرهم فترة من الوقت.
 

الإيهام بالغرق كان يستخدم لاستجواب سجناء خلال إدارة جورج بوش الإبن، لكن إدارة أوباما حظرت ذلك الأسلوب عام 2009.
 

ترامب، المثير للجدل، واصل قائلا: “هل تعلم، إنهم لا يستخدمون الإيهام بالغرق هناك، بل يقطعون الرؤوس، ويغرقون الأشخاص، لا أعلم إذا كنت قد رأيت الأقفاص التي يضعوا فيها الناس ثم يغرقونا في المحيط".
 

ووصف ترامب جيب بوش، المرشح هو الآخر في الانتخابات الرئاسية، بالشخص الضعيف، واقترح عمل قاعدة معلومات للاجئين.
 

واشتهر ترامب بتصريحاته العنصرية، أحدثها حديثه عن إمكانية غلق المساجد إذا فاز بانتخابات الرئاسة العام المقبل، في أعقاب هجمات باريس التي أودت بحياة 129 شخصا، وأعلن داعش مسؤوليته عن تنفيذها.
 

يذكر أن "الإيهام بالغرق" يتم عبر تغطية وجه السجين بقماش محكم، ثم صب الماء فوقه، بما يجعل صاحبه غير قادر تقريبا على التنفس.

 

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان