رئيس التحرير: عادل صبري 06:57 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

جارديان: أزمة اللاجئين تفجر قمة العشرين

جارديان: أزمة اللاجئين تفجر قمة العشرين

صحافة أجنبية

داعش تسيطر على محادثات القمة

جارديان: أزمة اللاجئين تفجر قمة العشرين

جبريل محمد 15 نوفمبر 2015 12:03

المخاوف من إمكانية قيام تنظيم الدولة اﻹسلامية المعروفة إعلاميًا بـ "داعش" بإدخال إرهابيين إلى قلب أوروبا يسيطر على محادثات قمة العشرين المقررة عقدها اليوم وغدًا في تركيا، مع اكتشاف أن أحد منفذي هجمات باريس لديه جواز سفر سوري ووصل إلى أوروبا عن طريق اليونان ضمن المهاجرين.

 

جاء ذلك في تقرير نشرته صحيفة "الجارديان" البريطانية اليوم اﻷحد تحت عنوان "قمة العشرين تناقش خطر تسلل مقاتلين من داعش بين المهاجرين بعد هجمات باريس"، تحذر فيه من إمكانية وقوع انشقاقات داخل القمة بسبب أزمة اللاجئين.

 

وقالت الصحيفة من المقرر أن يجتمع زعماء العالم اليوم في تركيا لمناقشة أزمة اللاجئين على اﻷمن في أوروبا بعد الهجمات اﻹرهابية في باريس التي خلفت نحو 129 قتيلا ومئات الجرحى.

 

وأضافت إن تنظيم الدولة تبنى سلسلة الهجمات المنسقة التي وقعت في باريس مساء الجمعة، حيث فتح 7 متطرفين النار على مطاعم وحانات وقاعة للحفلات الموسيقية، في أعنف هجوم تشهده أوروبا خلال أكثر من عقد.

 

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند سيكون الشخصية السياسية الوحيدة الذي سيتغيب عن القمة، بعد الهجمات، ورغم ذلك فأن القمة سوف تناقش مخاطر تسلل مقاتلين من داعش ضمن المهاجرين إلى اﻷتحاد اﻷوروبي، بعد اكتشاف أن أحد منفذي تفجيرات باريس يحمل جواز سفر سوري ووصل إلى القارة العجوز عن طريق اليونان، التي تعتبر أفضل طرق للمهاجرين لدخول أوروبا.

 

وقبيل القمة، قال رئيس المفوضية اﻷوروبية جان كلود يونكر في تصريحات صحفية:” يجب علينا ألا نخلط بين الناس الذين يأتون إلى أوروبا.. شخص واحد متورط في تفجيرات باريس.. هو مجرم وليس كل اللاجئين".

 

وأضاف: "يجب أن تتيح أزمة الهجرة لنا بناء الجسور بين القارتين.. ويجب عدم اعتبار أزمة الهجرة خطر عظيم يهدد نمط حياة الأوروبيين، بل علينا أن نرى فيها فرصة، وإن كنا واعين بكثرة المشكلات الناجمة عن الهجرة".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن مشكلة اللاجئين ستشكل جزءا من مناقشة أوسع في القمة بشأن حل الصراع في سوريا، ومن المرجح أن تسبب هذا القضية انشقاقات داخل القمة بين أولئك الذين يريدون مراقبة أكثر صرامة للحدود، والذين يرحبون باللاجئين، ولاسيما ألمانيا.

 

الاتحاد اﻷوروبي يتوقع أن يصل حوالي 3 ملايين لاجئ العام المقبل إلى دوله إذا لم يكن هناك نهاية للحرب اﻷهلية في سوريا،

 

بريطانيا سوف تستقبل أول فوج من  اللاجئين السوريين الثلاثاء القادم كجزء من تعهد الحكومة لاستقبال حوالي 20 الف مهاجر، وأكد مسئولون في وزارة الداخلية إنهم سيتخذون إجراءات صارمة لمنع تسلل عناصر داعش بينهم.

 

وفي الوقت نفسه، تطالب تركيا بمساعدة مالية إضافية لإيواء اللاجئين، وموقف أكثر وضوحا من الاتحاد الأوروبي عن حصة كل دولة من اللاجئين، إلا أن بعض دول مجموعة ال20 تريد من الأتراك بذل المزيد من الجهد لإغلاق الحدود مع سوريا.

 

ومن المقرر مناقشة مسالة التصدي للإرهاب والهجرة مساء اليوم الأحد، قبل مناقشة تغير المناخ، وتجنب الضريبة على الشركات التابعة للمجموعة خلال اجتماع الاثنين.

 

 

الرابط اﻷصلي 

 

 

اقرأ أيضا:

فيديو.. أوباما: تركيا شريك مهم في محاربة داعش

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان