رئيس التحرير: عادل صبري 01:16 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بعد تفجيرات باريس .. مسلمو أوروبا يقودون الحرب على اﻹرهاب

بعد تفجيرات باريس .. مسلمو أوروبا يقودون الحرب على اﻹرهاب

صحافة أجنبية

الهجمات أثارت موجة غضب بين المسلمين

بعد تفجيرات باريس .. مسلمو أوروبا يقودون الحرب على اﻹرهاب

جبريل محمد 15 نوفمبر 2015 10:33

كشفت صحيفة" الديلي تليجراف" البريطانية النقاب عن حملة بدأت في أوساط المسلمين في أوروبا، وبخاصة فرنسا لمحاربة الإرهابيين الذين يتسترون تحت عباءة الدين اﻹسلامي لقتل الناس.

 

الدعوة التي يتبناها فليكيس ماركورات المؤسس المشارك للمنتدى العالمي للإصلاحيين المسلمين، وللمنتدى الدولي اﻹسلامي ومنظمة الكواكبي، جاءت بعد الهجمات التي تعرضت لها باريس مساء الجمعة، وأعلنت الدولة اﻹسلامية المعروفة إعلاميا بـ"داعش" مسئوليتها عنها.


وقال فيليكس في الدعوة التي نشرتها الصحيفة:” قبل 12 عاما عندما اعتنقت اﻹسلام للتزوج من تونسية، كنت قبلها ملحدا، وبعد اعتناقي للإسلام آمنت بالله، وبدأت أمارس شعائر ديني".


وأضاف وفي أعقاب هجمات شارلي ابدو في وقت سابق من هذا العام، شعرت أنه من واجبي كمواطن مسلم إظهار غضبي تجاه خطف ديني من بعض الطائشين المتهورين.

 

واتفقت مع العديد من رجال الدين والمفكرين المسلمين الفرنسيين على إطلاق حملة " كفايا صمت" التي تدعو المسلمين لأخذ زمام المبادرة في الكفاح ضد الوحوش الذين يجعلون ديننا محل سخرية.

 

وأوضح فيليكس إنه قبل شهر تعاونت مع أنور إبراهيم زعيم المعارضة في ماليزيا، وعدد أخر من الشخصيات اﻹسلامية في جميع أنحاء العالم لإطلاق  مبادرة لمحاربة اﻹرهاب.

 

وقال :" إننا معا نقول للعالم إن المسلمين يرفضون هؤلاء اﻹرهابيين، فهؤلاء لا علاقة لهم باﻹسلام، ونحن نتفهم إن مبادرتنا يمكن أن يشكك فيها البعض".

 

وأوضح إن أخر محاولة جادة ﻹطلاق حركة للإصلاح اﻹسلامي كانت بقيادة محمد عبده في مطلع القرن العشرين، وبأت بالفشل، وافسحت المجال للإنشاء جماعة اﻹخوان المسلمين.

 

وللتغلب على حالة اﻹنكار واﻹنحطاط اﻷخلاقي الذي يؤثر على الكثيرين من المسلمين، هناك حاجة ﻹطلاق حركة جديدة لـ"اﻹصلاح اﻹسلامي".


ورغم بعض علامات الترحيب والدعم، إلا أن مبادراتنا تذهب أدراج الرياح، مع مهاجمة أو سخرية الكثير في المجتمع الفرنسي المسلم منا، ووصفنا بـ"المرتدين"، وأخيرا ظهرت صورتي في مجلة فرنسية مع تهديد بالقتل، ولم يأتي زعيم مسلم واحد يدافع عن مبادرتنا في فرنسا، فكل الدعم جاء من إخواننا المسلمين".

 

ووجه فيليكس خطابه للمسلمين قائلا:” إخواني وإخوتي المسلمين، لقد حان الوقت لسماع صوتنا التي يجب أن يرتفع ويقول للبرابرة الذين ينفذوا عمليات القتل الجماعي التي ارتكبت في باريس وغيرها،  من اﻵن فصاعد سوف نأخذ زمام المبادرة ونطاردكم ونقاتلكم ليس فقط بمفردنا، ولكن أيضا بمشاركة إخواننا المسيحيين واليهود وحتى الملحدين".

 

وأضاف :" علينا أن نفعل ذلك ﻷن المسلمين هم أول ضحايا المتطرفين، وﻷن لدينا الشجاعة ﻹطلاق حركة عالمية ضخمة للإصلاح اﻹسلامي، ﻷننا إذا لم نفعل فأن علينا تحمل عواقب أن يعتبر البعض هؤلاء الوحوش يمثلون اﻹسلام".

 

الرابط اﻷصلي

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان