رئيس التحرير: عادل صبري 02:06 مساءً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالصور|على شواطئ شرم الشيخ.. انتهت الحفلة

بالصور|على شواطئ شرم الشيخ.. انتهت الحفلة

صحافة أجنبية

الموسم السياحي انطفأت أنواره

صحيفة فرنسية:

بالصور|على شواطئ شرم الشيخ.. انتهت الحفلة

13 نوفمبر 2015 11:49

بعد اثني عشر يوما من حادث تحطم الطائرة الروسية في سيناء، هجر معظم السياح الروس والبريطانيون شرم الشيخ، تاركين فراغا لا يرحم هذا المنتجع السياحي، فالحشود التي كانت تملأ شواطئ وشوارع المدينة تفرقوا تدريجيا، فالموسم السياحي، الذي كان بدأ لتوه، انطفأت أنواره.

بهذه الجملة وصفت صحيفة "ويست فرانس" وضع قطاع السياحة في مصر، قائلة إن خليج نعمة، الذي يعد قبلة الحياة الليلية في شرم الشيخ، عادة يكون مليء بالسياح، ولكن منذ تحطم الطائرة الروسية، في 31 أكتوبر الماضي في سيناء، هُجرت المطاعم والحانات والمراقص وهي علامة على كارثة تلوح في الأفق للسياحة المصرية.


ونقلت عن عصام شوقي، مدير مطعم في خليج نعمة قوله "الشهر الماضي، مشينا على الأقدام هنا، حيث كان هذا المكان مزدحما بالسائحين".


في أعقاب هذه المأساة، أوقفت المملكة المتحدة رحلاتها إلى شرم الشيخ، تلتها روسيا التي حظرت الرحلات كليا- توضح الصحيفة – فيما أعلنت بريطانيا والولايات المتحدة أن الحادث ربما نتج عن قنبلة زرعت على متن الطائرة كما لم تستبعد موسكو هذه الفرضية.

 

وتبنى الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن تدمير الطائرة. لكن مصر رفضت هذه الاستنتاجات قبل الانتهاء من التحقيق.
 

"الضرر وقع ، والجميع هنا مقتنع أن  الحادث وقع بسبب قنبلة" يقول بيتر جاك، مدير، سافوي سوهو سكوير، أحد الفنادق الكبرى في منتجع شرم الشيخ.
 

 

تحطم الطائرة ضربة قوية للسياحة المصرية، التي تعاني بالفعل منذ سنوات بسبب الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك عام 2011، والتي تلاها سنوات من العنف وعدم الاستقرار.


في عام 2014، زار مصر 10 ملايين سائح أجنبي معظمهم توجه إلى شرم الشيخ لكن اليوم  "الشوارع فارغة. لم أقدم الخدمة إلا لأربعة زبائن خلال الساعات الستة الماضية "، يشير عصام شوقي.

بائعو الهدايا التذكارية ليسوا أفضل حالا، لأكثر من أسبوع، وهناك ندرة في الزبائن "الليلة، لا يزال هناك سياح ولكن أخشى أن أعود غدا فلا أجد أي شخص" يعرب حسام فارس، وهو صاحب متجر، عن خشيته من الأيام المقبلة.

 

 

عيد الميلاد هادئ

عدد قليل من السياح لا يزالون في شرم الشيخ منقسمون بين الخوف من تعرضهم لهجوم والتعاطف مع الآلاف من المصريين الذين يخاطرون بفقدان وظائفهم إذا استمر هذا النزيف.


"التفكير في الأمر يشعرني بقشعريرة، خصوصا لأننا أيضا مسؤولون عن هذا الوضع"، تقول ديان لورد، كولومبية ضمن الذين يتكدسون مطار المدينة الساحلية مع الآلاف من السياح الآخرين الذين ينتظرون العودة إلى وطنهم.

موسم الذروة في قطاع السياحة يتزامن مع عطلة عيد الميلاد والعاملون في القطاع يتوقعون بالفعل الأسوأ. "سيكون لدينا عيد ميلاد هادئة هذا العام،" يقول بيتر جاك.

 

تراجعت الإيرادات في فندق سافوي بالفعل بنسبة 50٪ منذ وقوع الحادث، السائحون سيعودون – يقول مدير الفندق - لكن "الأمر سيستغرق وقتا".

 

 

 

اقرأ أيضا:

راديو فرنسا: الإرهاب.. "سرطان" السياحة في البحر المتوسط

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان