رئيس التحرير: عادل صبري 08:13 مساءً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

إنترناشونال بزنس تايمز: الاقتصاد المصري لن يتعافى بسهولة

إنترناشونال بزنس تايمز: الاقتصاد المصري لن يتعافى بسهولة

صحافة أجنبية

السياح يتكدسون في مطار شرم الشيخ

بعد حادث الطائرة الروسية..

إنترناشونال بزنس تايمز: الاقتصاد المصري لن يتعافى بسهولة

محمد البرقوقي 07 نوفمبر 2015 14:07

"أعداد كبيرة من السائحين عالقون في شرم الشيخ ومن غير المرجح أن يعودوا إلى أوطانهم، وفي الغالب سوف تستغرق السياحة المصرية سنوات كي تتعافي".


 

هذا ما حذر منه خبراء أجانب في معرض تعليقهم على التداعيات المحتملة لحادث سقوط الطائرة الروسية المنكوبة في سيناء على الاقتصاد المصري.

 

"ياجانيه موراكباتي" الخبيرة المتخصصة في شؤون الإرهاب بجامعة بورنيماوث البريطانية والتي درست تأثيرات حوادث مشابهة، قالت في تصريحات حصرية لموقع " إنترناشونال بزنس تايمز" الأمريكي:" الحادث في تلك المرة ضرب قلب صناعة السياحة في مصر".

 

وأضافت:" أخشى من أن نكون قد وصلنا إلى نقطة التحول بالنسبة للسائحين المسافرين إلى مصر،" موضحة  " سيبدأ السياح في التفكير في ألا يكونوا أهدافا للإرهابين."

 

وأشارت " موراكباتي" إلى أن الأعداد القليلة للسائحين " ستؤثر حتما على أرزاق المواطنين على المدى القصير،" مردفة أن قلة العملة الأجنبية ستقود إلى زيادة معدلات البطالة التي ستؤدي " بالطبع إلى ارتفاع مستويات الفقر".

 

وتابعت:" عندما تقع مثل تلك الحوادث، تنخفض الأسعار، ومن ثم سينخفض دخل الفرد أيضا. لذا حتى إذا استقبلت البلاد نفس العدد من السائحين، ستقل هوامش الربح للمواطنين بصورة كبيرة. فالأزمة تؤثر عليهم من كل الجوانب".
 

ولفتت إلى أن منطقة الشرق الأوسط متوترة بالفعل جراء الحرب الدائرة في سوريا واتساع نفوذ تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف إعلاميا بـ "داعش" والهجوم الذي استهدف شاطيء بمنتجع سوسة التونسي عندما قتل مسلحون 38 شخص، من بينهم 30 بريطاني.

 

وعلى الرغم من أن المحققين لا يزالون يحاولون الوقوف على سبب حادث الطائرة الروسية " إيرباص 321" التي سقطت في سيناء السبت الماضي وعلى متنها 224 شخصا لقوا حتفهم جميعا، علقت الحكومة البريطانية الرحلات الجوية من وإلى منتجع شرم الشيخ بعد الحادث بـ أربعة أيام.

 

وأكدت روسيا أيضا على تعليق كل رحلاتها الجوية إلى مصر وتعكف الآن على إعداد خطة لإعادة مواطنيها إلى بلادهم.

 

من جهته، علق "ديفيد جودجار" مدير الاقتصاد السياحي في أوروبا بشركة " توريزم إيكونوميكس" المتخصصة في تقديم التحليلات والتوقعات المتعلقة بصناعة السياحة بقوله:" من الصعب جدا بناء الثقة".

 

ولفت "جودجار" إلى أنه وبعد أن وصلت السياحة إلى أعلى مستوياتها في العام 2010 " لم يتعافى سوق السياحة بوجه عام منذ الربيع العربي في العام 2011."

 

سوق السياحة البريطاني في مصر كان قد سجل أعلى مستوياته في العام 2010 حيث اقترب من مليون ونصف مليون سائح، لكن انخفض هذا العدد إلى أقل من 900 ألف سائح بحلول 2014، بحسب جودجار.

 

وأضاف:" بخصوص السائحين الروس في مصر، فقد قُدر عددهم بما يتراوح بين 2 مليون ونصف إلى 3 مليون في العام الماضي، مع توقعات بأن يسجل هذا العام أيضا نفس العدد".

 

واستطرد بقوله:" لكن إذا ما كان حادث طائرة سيناء استهدف السياح الروس على وجه التحديد، فإنه من الممكن أن يكون طعنة نافذة في صدر السياحة المصرية".

 

التقديرات الصادرة عن مجلس السياحة والسفر العالمي تشير إلى نمو قطاع السياحة المصري إلى 46 مليار دولار ( 30.5 مليار استرليني) في 2010، لكن هذا الرقم انخفض بمعدل 8 مليارات دولار ( 5.3 مليارات استرليني) في العام التالي. ومنذ ذلك الحين، شهدت السياحة المصرية تراجعا حادا لتسجل 40 مليار دولار ( 26.5 مليار استرليني) في 2012، و34 مليار دولار ( 22.5 مليار استرليني) في 2013.


 

لمطالعة النص الأصلي

اقرا أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان