رئيس التحرير: عادل صبري 06:51 مساءً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

محلل إسرائيلي: "ولاية سيناء" يغير التكتيك

محلل إسرائيلي: ولاية سيناء يغير التكتيك

صحافة أجنبية

عناصر من تنظيم ولاية سيناء المتشدد

محلل إسرائيلي: "ولاية سيناء" يغير التكتيك

معتز بالله محمد 02 نوفمبر 2015 16:42

قال "يوني بن- مناحيم" المحلل الإسرائيلي للشئون العربية إن تنظيم داعش بسيناء نقل نشاطاته إلى منطقة العريش بسبب صعوبات في مواجهة الجيش المصري.

 

 

وأضاف في تحليل على موقع "news1" أن داعش غير تكتيكاته حيث انتقل من المواجهات المباشرة إلى الهجمات على آليات الجيش المصري بالعبوات الناسفة والصواريخ المضادة للدروع.

 

إلى نص المقال..

لم ينجح جناح داعش بشبه جزيرة سيناء "سيناء" target="_blank">ولاية سيناء" وباسمه القديم "أنصار بيت المقدس" في تنفيذ عمليات كبيرة خلال الثلاثة أشهر الماضية ضد وحدات الجيش والشرطة المصريين.

 

تمكن هذا الجناح من التمركز جيدا في عمق المنطقة بشمال سيناء، مستغلا لصالحه غضب سكان سيناء على الحكومة المصرية التي أهملت سيناء على مدى الـ 40 عاما الماضية، وسيطرة الفقر والتهريب على شبه جزيرة سيناء وكذلك الإرهاب في السنوات الأخيرة.

 

يختبئ عناصر هذا الجناح جيدا في المنطقة بين القبائل البدوية في مدينة الشيخ زويد شمال سيناء، يختبئون في الأنفاق والمخابئ بين السكان، وكذلك في التلال والجبال المحيطة بالمدينة، يخشاهم السكان المحليون جدا، ويشعرون بالخوف من أعمال انتقامية وحشية من قبلهم، فيما يتعذر على الجيش المصري الحصول على معلومات استخبارية دقيقة عن أماكن اختبائهم.

 

مع ذلك، نجح الجيش المصري في تقليص العمليات الإرهابية في الأشهر الأخيرة، من خلال أخذ زمام المبادرة على الأرض وبتغطية طائرات سلاح الجو المصري التي شنت غارتها بشكل جارف على أهداف داعش بشمال سيناء.

 

وفقا لتقارير في الصحف العربية، قتل وأصيب خلال غارات الطيران المصري أيضا العشرات من الأبرياء، الذين لم يكونوا على اتصال بأي شكل مع تنظيم داعش.

 

في الأسبوع الماضي أنهى الجيش المصري عملية عسكرية كبيرة سميت "حق الشهيد" ضد عناصر داعش بسيناء استمرت لأسابيع.

 

نجح عناصر داعش خلال العملية في تصفية اثنين من كبار ضباط الشرطة وقتل أربعة جنود مصريين وإصابة 12 آخرين.

 

يزعم الجيش المصري أنه تمكن من القضاء على عشرات الإرهابيين من داعش، لكن مصادر داخل البدو بسيناء تقول إن المتحدث باسم الجيش المصري "يضخم" من تقارير المصابين من تنظيم داعش لإبراز النجاح العسكري، على أية حال يتضح من جملة تقارير مختلفة أن الجيش المصري تمكن من قتل 30 إرهابيا على الأقل خلال العملية.

 

تبين خلال العملية أن تنظيم داعش غير تكتيكه وأنه يجد صعوبة في خوض معارك في مناطق مفتوحة مع وحدات الجيش المصري التي تستعين بطائرات هجومية من نوع F-16.

 

اتضح أن تنظيم داعش نقل نشاطاته إلى منطقة العريش وبدأ في اتباع تكتيك جديد بمهاجمة عربات عسكرية للجيش المصري بواسطة العبوات الناسفة وإطلاق صواريخ مطورة مضادة للدبابات من نوع "كورنت".

 

ينفذ داعش هجماته من بعيد وتسرع عناصره في الاختفاء والتخفي.
 

يخشى الجيش المصري أن تصبح منطقة العريش قاعدة النشاط الجديدة لجناح داعش بسيناء، وأن التنظيم ينوي السيطرة على المدينة، مثلما فعل بمدينة الشيخ زويد.

 

يتعذر جدا على الجيش المصري تصفية أوكار إرهاب داعش بسيناء، بسبب المساعدة التي يتلقاها التنظيم من السكان المحليين، فاستهداف الجيش المصري عشرات الأبرياء صنع حالة من العداء الشديد بين السكان البدو، ووحدات الجيش المصري التي لا تحظى بتعاون السكان ضد الإرهاب.


 

يشغل تنظيم داعش بشمال سيناء شبكة من المخبرين المحليين تنقل له نشاطات الجيش المصري، ما يسمح له بالاستعداد بشكل مسبق لكل هجوم.


 

التقديرات في مصر أن وحدات الجيش سوف تستغرق وقتا طويلا للغاية لتطهير الأرض بسيناء من عناصر داعش الإرهابية، وأن الحديث يدور عن معركة ستستمر طويلا.


 

الخبر من المصدر..

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان