رئيس التحرير: عادل صبري 05:26 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مورجان ستانلي: 7 تحديات كبرى تواجه الاقتصاد العالمي

مورجان ستانلي: 7 تحديات كبرى تواجه الاقتصاد العالمي

صحافة أجنبية

تحديات كبرى تواجه الاقتصاد العالمي

مورجان ستانلي: 7 تحديات كبرى تواجه الاقتصاد العالمي

محمد البرفوقي 31 أكتوبر 2015 10:26

" على الرغم من اعتقادنا أن الاقتصاد العالمي سيستمر في تسجيل معدلات نمو متواضعة، فإننا نقرّ بأن توقعاتنا للنمو العالمي تواجه عددًا من التحديات الصعبة.”

 

هذا ما خلص إليه محللون في بنك "مورجان ستانلي" الأمريكي والذين أشاروا إلى سياسة التسهيل النقدي وتراجع أسعار النفط والتضخم كـ مخاطر أساسية تهدد النمو العالمي.


وحدد المحللون سبعة مخاطر كبرى تقف عقبة كؤود في طريق نمو الاقتصاد العالمي وهي:


صعود الدولار وانخفاض الإنفاق الاستهلاكي

في " سيناريو المخاطر" الذي وضعه "مورجان ستانلي"، يستمر الدولار الأمريكي في الصعود بوتيرة ثابتة، وبرغم التضخم الذي يجيء بأقل من المستوى المستهدف، لم يقدم الاحتياطي الفيدرالي " البنك المركزي الأمريكي" على تخفيف السياسة النقدية. ويتسبب هذا بالفعل في اضطراب الأصول الخطرة مثل الأسهم، جنبًا إلى جنب مع ضعف النمو الذي يؤثر حتمًا على شهية المستهلك ومن ثم إحجامه عن الإنفاق.


عدم اليقين السياسي وقوة العملة الأوروبية الموحدة " اليورو"

استمرار التراجع الاقتصادي في منطقة " اليورو" من الممكن أن ينعكس سلبًا على الإنفاق الرأسمالي ومستويات الإنتاجية، بحسب " مورجان ستانلي.”

ومن الممكن أن يسهم تعطل النمو وقوة اليورو في انكماش اقتصادات المنطقة لفترة من 3-6 شهور، ما سيقود البنك المركزي الأوروبي حتما إلى مد أمد برنامج التسهيل الكمي إلى العام 2017.

 

تضرر الاقتصاد الياباني جراء تراجع الطلب العالمي

بطء التعافي في معدلات الإنفاق الاستهلاكي من الممكن أن يؤثر سلبا على تعافي الإنفاق الرأسمالي في اليابان، مما يؤدي إلى تراجع الصادرات وتصحيح الأسواق المالية.

 

جهود الصين لتخفيف السياسة النقدية بلا جدوى

يشتمل سيناريو المخاطر الذي وضعه " مورجان ستانلي" على تسارع في التدفقات الرأسمالية، مما سيجبر البنك المركزي الصيني على تشديد السياسة النقدية في وقت " تتزايد فيه الضغوط الناجمة عن الانكماش.”


تباطؤ جهود الإصلاح في الهند

الخسائر في الانتخابات المحلية من الممكن أن تجبر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي على التخلي عن خططه المتعلقة بالدمج المالي وتعزيز الإنفاق. وقد ينعكس ذلك سلبا على ثقة المستثمر في الهند، مما سيؤدي حتما إلى تباطؤ عجلة الاستثمار وضعف العملة المحلية ( الروبية).


عودة البرازيل إلى السياسات القديمة

ربما تلجأ الحكومة البرازيلية إلى خفض الضرائب وأسعار الفائدة في محاولة منها لتحفيز النمو، وقد يؤدي هذا إلى ارتفاع عائدات السندات مع تشكك المستثمرين في قدرة البلاد على سداد الديون المستحقة عليها.


أسعار النفط المنخفضة والمستجدات العالمية تعصف بـ روسيا

من الممكن أن يتسبب انخفاض أسعار النفط العالمية في اضطراب العملة الروسية "الروبل"، مما يجبر البنك المركزي على رفع أسعار الفائدة وفرض ضوابط رأسمالية. وهذا، جنبا إلى جنب مع فرض عقوبات جديدة، سيقود إلى هروب رؤوس الأموال للخارج.

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان