رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بارونة بريطانية: سأتقدم باستجواب ضد زيارة السيسي

بارونة بريطانية: سأتقدم باستجواب ضد زيارة السيسي

صحافة أجنبية

البارونة البريطانية هيلينا كينيدي

بارونة بريطانية: سأتقدم باستجواب ضد زيارة السيسي

وائل عبد الحميد 29 أكتوبر 2015 20:40

نقل موقع ميدل إيست آي البريطاني عن البارونة البريطانية هيلينا كينيدي قولها إنها تعتزم التقدم باستجواب في مجلس اللوردات الأسبوع المقبل ضد زيارة الرئيس السيسي المرتقبة لبريطانيا.

يذكر أن مجلس اللوردات أحد مجلسي البرمان البريطاني، ويسمى المجلس الأعلى، بينما يسمى مجلس العموم المجلس السفلي.
 

جاء ذلك في سياق تقرير تحت عنوان "معارضة زيارة السيسي للمملكة المتحدة تتصاعد".
 

ووفقا للتقرير، فقد جاءت تصريحات كينيدي خلال اجتماع داخل البرلمان البريطاني هذا الأسبوع، ناقشت فيه سندس عاصم المنسقة الإعلامية السابقة للرئيس المعزول محمد مرسي، وأول امرأة مصرية يحكم عليها بالإعدام في أحكام جماعية صدرت في مايو الماضي قضيتها.
 

وخلال الاجتماع، قالت البارونة هيلينا كينيدي: “ ثمة انتهاكات تحدث في مصر ترتبط بسيادة القانون وإجراءات المحاكمات"، وأشارت إلى أنها تعتزم تقديم استجواب رسمي الأسبوع المقبل في مجلس اللوردات، بشأن مدى ملاءمة دعوة الرئيس السيسي لزيارة المملكة المتحدة.
 

من جانبه، قال السير جيرمي جرينستوك، سفير بريطانيا السابق بالأمم المتحدة وصفه للوضع في مصر بأنه "كارثة بالنسبة للشرق الأوسط".
 

ومضى يقول خلال الاجتماع المذكور: “إذا كانت مصر تذهب في اتجاه خاطئ، ما هو الأمل المتبقي إذن لباقي بلدان المنطقة".
 

واعتبر جيرنستوك أن الوضع في مصر "أصبح لا يمكن تحمله بالنسبة للمصريين الذين يحاولون الوصول لمرحلة الرخاء".

 

وزاد بقوله إن "حالة الاستقطاب الديني والسياسي في مصر قد تسفر عن ردود سلبية ضد واشنطن وبريطانيا من مواطنين متطرفين".
 

وبالرغم من عدم نشر أجندة زيارة السيسي المرتقبة إلى بريطانيا، لكن ميدل إيست آي أفاد بأنها ستتضمن اجتماعا مع ديفيد كاميرون رئيس الوزراء، الذي وجه الدعوة في يونيو الماضي. وكذلك ستشمل لقاءات مع برلمانيين بريطانيين.
 

ويتوقع البعض أن تشهد الزيارة توقيع صفقات تجارية، بعضها يرتبط بالأسلحة.
 

وفي يوليو الماضي، طالبت البرلمانية كارولين لوكاس مع 43 عضو برلمان آخرين إلغاء زيارة السيسي.
 

وعادت لوكاس، المنتمية لحزب الخضر، في 15 أكتوبر الجاري لتطالب بالإفصاح عن تفاصيل زيارة السيسي، لكن الحكومة رفضت ذلك.
 

واكتفى الوزير البريطاني توبياس إليود بالقول: “ستحدث الزيارة قبل نهاية العام الجاري، وستتناول المباحثات نطاق واسع من القضايا ذات الاهتمام المشترك، بينها التجارة والأمن".
 

ونشرت صحيفة الجارديان مؤخرا رسالة وقع عليها سياسيون وحقوقيون وإعلاميون بريطانيون وآخرون تحت عنوان "ينبغي أن تسحب المملكة المتحدة دعوتها للرئيس السيسي"
 

ومن بين الموقعين على الرسالة أعضاء مجلس العموم البريطاني جون ماكدونيل وكارولين لوكاس وديان أبوت، وليندسي جيرمان مسؤولة ائتلاف أوقفوا الحرب أو " Stop the War.
 

وفي سبتمبر الماضي أورد موقع ميدل إيست آي البريطاني فيديو لمقابلة سابقة مع جيرمي كوربن رئيس حزب العمال البريطاني الجديد رفض خلالها دعوة الرئيس السيسي لزيارة لندن.
 

وردا على سؤال إذا ما كان سيدعو الرئيس المصري لزيارة بريطانيا إذا نجح كوربن الفوز بمنصب رئيس الوزراء، قال زعيم حزب العمال: "لن أدعو السيسي إلى المملكة المتحدة بسبب مخاوفي بشأن استخدام عقوبة الإعدام في مصر، وطريقة معاملة الأشخاص الذين كانوا جزءا من حكومة الرئيس المنتخب محمد مرسي الذي ما زال حبسه مستمرا"
 

وأردف كوربن قائلا: "لا يعني ذلك أنني أعطي حكما في جماعة الإخوان المسلمين أو أي طرف آخر، لكنني أحكم وفقا لما تعنيه حقا كلمة ديمقراطية".

رابط النص الأصلي

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان