رئيس التحرير: عادل صبري 01:55 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان: في مترو القاهرة ..الكوميديا تحارب التحرش

جارديان: في مترو القاهرة ..الكوميديا تحارب التحرش

صحافة أجنبية

الملصقات تحارب التحرش في المترو

جارديان: في مترو القاهرة ..الكوميديا تحارب التحرش

مصطفى عبدالرحيم 28 أكتوبر 2015 17:56

كل يوم يشاهد راكبو المترو بالقاهرة سلسلة جديدة من الملصقات الكوميدية المعلقة على جدران المحطات، لمحاربة التحرش الجنسي الذي تفاقم مؤخرا، وظهرت الملصقات لأول مرة في عطلة نهاية الأسبوع في إطار حملة بعنوان "ماذا ستفعل؟"، بحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية.


وبحسب الأمم المتحدة، فإن 99.3% من النساء في مصر هم ضحايا التحرش الجنسي، من بينهم 91 % أقروا بأنهم لا يشعرون بالأمان في الشوارع نتيجة لذلك.

 

ولا يتم الاعتراف بالجريمة بشكل صحيح بموجب القانون المصري، مما يجعل المحاكمة عليها أمرا صعبا، وفي النهاية تتحمل النساء اللوم عن المضايقات التي يتعرضون لها في كثير من الأحيان.

 

الصور، التي ابتدعها الفنان أحمد النادى، تستجيب لهذه القضايا من خلال تصور التحديات التي تواجهها النساء بشكل يومي أثناء التنقل، في ظل  التعامل مع ثقافة تلام فيها الضحية لكونها لا تشعر باﻷمان.

 

وتظهر إحدى الصور امرأة شابة تجد من الصعب تحمل المضايقات اليومية، وتقول:" أحيانا أشعر أن جسدي هو مجرد قطعة من القماش تغطي روحي، واستمر بإخبار نفسي بأني لست من لُمست، ولست من توجه إليها تلك الكلمات".
 

من ثم يدور نقاش حول ما يجب أن ترتديه تلك المرأة، ويمكنك تخيل كم التعليقات المختلفة التي  ستتعرض لها كل امرأة من الرجال في الشارع.

 

وكتبت المنظمة -غير الهادفة للربح والمسئولة عن الحملة على صفحتها على موقع التواصل اﻹجتماعي "فيسبوك- "إنه كابوس تواجهه كل فتاة كل يوم لأن عليها انتقاء ملابسها قبل الخروج ".

 

وأوضح عبد الفتاح الشرقاوى، الشريك المؤسس لحركة "بصمة" التي تقف خلف هذه الحملة، أن الحركة تعمل على رفع مستوى الوعي بالتحرش الجنسي من خلال الأحداث التي تتراوح بين محادثات وجها لوجه وورش عمل.

 

وقال الشرقاوى: " كثيرا ما يكتشف أن  المشاركين في الحملة سواء من الذكور أوالإناث لم يكونوا يعلمون ما هو التحرش الجنسي، ونادرا ما يربطون المصطلح بخبراتهم اليومية".

 

واستدرك "لقد كنا نرغب في تكوين تلك الحلقة من خلال حملتنا الكوميدية"، لذلك قررت مجموعة العمل إتخاذ الملصقات الكوميدية وسيلة لحملتها لأنها جذابة ونابضة بالحياة، وستجذب الناس من جميع الأعمار لاستكشاف القصص التي ترويها.

 

وأظهرت صورة أخرى من سلسلة الصور أحد الركاب الذكور بحافلة صغيرة يتعرض لإحدى الشابات.

 

وكٌتب على الصورة "هذه المرأة يمكن أن تكون شخصا مؤثرا في حياتك، التحرش الجنسي لا يضرها وحدها، بل يضر بنا جميعا."

 

وقال المؤسس المشارك بالحملة: "تلك الملصقات تختلف عن إعلانات الخدمة العامة لأنها تعتمد على القص بدلا من الشعارات الدعائية وتجعل الشخص يفكر ويكون رأيه".

 

وظهرت الصور لأول مرة على جدران محطة مترو الشهداء في وسط القاهرة، وسوف تعلق أيضا في محطات محمد نجيب، والسادات، والعتبة، بجانب ملصقات أخرى في محطات جامعة حلوان، ومنشية الصدر، وجامعة القاهرة، والتي استهدفت نظرا لاذدحامها بالركاب. وسيتم تفعيل الحملة حتى فبراير 2016.

 

وذكر الشرقاوي أنه أمضى ساعة يراقب ردود فعل المارة، وذلك عندما ظهرت الملصقات للمرة الاولى في عطلة نهاية الاسبوع، مضيفا أن العديد من اﻷشخاص كانوا يتوقفون في كثير من الأحيان لقراءة الملصقات الكوميدية من الصورة الأولى إلى الصورة الأخيرة .

 

وختم الشرقاوي كلامه قائلا" الكثير من اﻷشخاص كانوا سعداء ويناقشون القضية فيما بينهم، لقد كان اﻷمر رائعا". 

 

 

اقرأ أيضا: 

التحرش-بمول-مصر-الجديدة" style="font-size: 13px; line-height: 1.6;">النيابة تستمع لضحية التحرش بمول مصر الجديدة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان