رئيس التحرير: عادل صبري 04:05 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أسوشيتد برس: المصريون في الانتخابات "قطرة قطرة"

أسوشيتد برس: المصريون في الانتخابات قطرة قطرة

صحافة أجنبية

صورة من أمام لجنة انتخابية

أسوشيتد برس: المصريون في الانتخابات "قطرة قطرة"

وائل عبد الحميد 27 أكتوبر 2015 20:06

"بالرغم من أن الوقت مبكر لتوقع نسبة المشاركة النهائية في جولة الإعادة الانتخابية التي تنعقد  الثلاثاء والأربعاء لكن لقطات من مراكز اقتراع في معظم المحافظات الأربعة عشر أظهرت حفنة قليلة من الناخبين في بعض اللجان، وأخرى لم يكن بها أحد على الإطلاق".

جاء ذلك في إطار تقرير لوكالة أسوشيتد برس عن أحدث مستجدات الاقتراع البرلماني.
 

وإلى نص التقرير
 

المصريون يذهبون "قطرة قطرة" إلى لجان الانتخابات، في 14 محافظة، للإدلاء بأصواتهم في جولة الإعادة، التي تمثل جزءا من عملية انتخابية أُطلق عليها المرحلة الانتقالية الأخيرة نحو حكم ديمقراطي، لكنها فشلت على ما يبدو في إلهام الناخبين.
 

أكثر من 200 مقعد من إجمالي 596 يتنازع عليها المرشحون، في جولة الإعادة التي تنتهي الأربعاء.
 

التصويت في المحافظات الثلاثة عشرة الأخيرة سيبدأ الشهر المقبل، على أن تنعقد الجلسة الافتتاحية في ديسمبر.
 

نسبة التصويت في الجولة الأولى بلغت 26.56 %، بما يعادل نصف معدل الإقبال خلال الانتخابات البرلمانية السابقة أواخر 2011 وبداية 2012 التي أنتجت مجلسا يهمين عليه الإسلاميون.
 

وبالرغم من أن الوقت مبكر لتوقع نسبة المشاركة النهائية في جولة الإعادة الانتخابية التي تنعقد الثلاثاء والأربعاء لكن لقطات من مراكز اقتراع في معظم المحافظات الأربعة عشر أظهرت حفنة قليلة من الناخبين في بعض اللجان، وأخرى لم يكن بها أحد على الإطلاق.
 

يأتي ذلك ليمثل تناقضا صارخا مع الصفوف الطويلة خارج مراكز الاقتراع في انتخابات 2011-12.
 

وحتى لو لم تهبط نسبة المشاركة الانتخابية في الإعادة عن نظيرتها في الجولة الأولى، سيظل السؤال ملحا حول الاتجاه السياسي لمصر تحت قيادة السيسي، الجنرال الذي تحول إلى رئيس العام الماضي.
 

النساء وكبار السن شكلوا النسبة الأكبر من المصوتين اليوم الثلاثاء، فيما غاب الشباب بشكل واضح، بما قد يعكس بجلاء خيبة الأمل المتزايدة من حكم السيسي.
 

الانتخابات تأتي في وقت تعاني فيه حكومة السيسي لتقف بالاقتصاد العليل على قدميه في مواجهة تراجع قيمة الجنيه المصري، ونقص العملة الأجنبية اللازمة لتمويل الواردات الحيوية.
 

وعلاوة على ذلك، تواجه حكومة السيسي هجوما لاذعا لفشلها في الاستعداد أو التعامل المؤثر مع السيول الحادة بمدينة الإسكندرية، والتي خلفت ستة قتلى، بعد عاصفة مطيرة.
 

كما يتزامن التصويت مع معاناة القوات الأمنية في احتواء تمرد المسلحين الإسلاميين في شبه جزيرة سيناء، وكذلك في ظل مناخ من الخوف يضرب بجذوره مع  التآكل المستمر للحريات، والقمع العنيف ضد الإسلاميين، والذي خلف مئات القتلى في مصادمات شوارع، منذ 2013، بالإضافة إلى آلاف المحبوسين.
 

عالم مصري مقيم بأمريكي، سبق له انتقاد الجيش بعد ادعاء التوصل لسبق طبي، اشتكى من إلغاء السلطات المصرية إلغاء محاضرة بجامعة الإسكندرية تحت دعوى أسباب أمنية.
 

لكن الجامعة أنكرت ذلك، قائلة إنها لم تُمنح مدة كافية لاستقبال محاضرة حجي.
 

الأحد، أجرى السيسي تعديلات في قوانين بحيث يسمح لموظفي السجون باستخدام القوة ضد السجناء الذي يقاومون الأوامر المستندة على قوانين أو لوائح، بما يتجاوز نطاق الدفاع عن النفس أو منع الهروب.
 

وفي ذات الوقت، دشن نشطاء من أنصار الديمقراطية الثلاثاء حملة تتزامن مع جولة الإعادة، طالبوا فيها بإطلاق سراح علاء عبد الفتاح، احد أبرز المدونين، الذي يقضي عقوبة بالحبس خمس سنوات.
 

وقامت والدته، ليلى سويف، وشقيقتاه منى وسناء باحتجاج نادر أمام قصر السيسي مطالبين بإطلاق سراح.
 

يذكر أن السيسي حاليا في جولة خارج البلاد.
 

واتهم عبد الفتاح بانتهاك قانون التظاهر أثناء مشاركته في احتجاج ضد المحاكمات العسكرية للمدنيين.
 

عبد الفتاح وثلاثة آخرون، من بين 20 أدينوا في ذات القضية، لم يشملهم العفو الرئاسي عن 100 سجين، والذي أصدره السيسي الشهر الماضي، وشمل سناء عبد الفتاح.

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان