رئيس التحرير: عادل صبري 07:53 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"لاسين" تشعل التوتر بين أمريكا والصين

لاسين تشعل التوتر بين أمريكا والصين

صحافة أجنبية

المدمرة لاسين

"لاسين" تشعل التوتر بين أمريكا والصين

مصطفى عبد الرحيم 27 أكتوبر 2015 16:20

اتهمت الصين اليوم الثلاثاء الولايات المتحدة بارتكاب "استفزاز متعمد" عن طريق إرسال مدمرة البحرية في مياه تزعم بكين أحقيتها بها.

وأضافت، بحسب تقرير أوردته صحيفة نيويورك تايمز، أن مثل هذه الأعمال من شأنها أن تجبر الصين على تسريع وتيرة "برنامجها اﻹنشائي" في بحر الصين الجنوبي.
 

ونقلت عن لو كانغ، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قوله، خلال مؤتمر صحفي : “ الصين سوف ترد بحزم على هذا الاستفزاز المتعمد، ولن تتغاضى عن أي عمل من شأنه تقويض الأمن الصيني".
 

جاءت تلك التصريحات بعد ساعات من إبحار مدمرة الصواريخ اﻷمريكية "لاسين" في نطاق 12 ميلا من شعاب"سوبي ريف"، وهي واحدة من العديد من الجزر الاصطناعية التي بنيتها الصين في سلسلة جزر سبراتلي المتنازع عليها.

وكانت الولايات المتحدة قد أشارت لأسابيع إلى أنها ستقوم بتلك المهمة التي وصفتها بممارسة الحق في حرية الملاحة في المياه الدولية.
 

وقد لقيت تصريحات الصين يوم الثلاثاء استجابة خفيفة نسبيا، مع تكرار الكثير من لغتها القياسية إزاء حقوقها في بحر الصين الجنوبي.
 

وقد رفض لو اﻹفصاح عما إذا كان سفير الولايات المتحدة إلى الصين، ماكس بوكوس، قد استٌدعي إلى وزارة الخارجية للحديث حول هذه المسألة أو إذا ما كانت الصين قد اتخذت أي مسلك سياسي، وقد رفض المتحدث باسم سفارة الولايات المتحدة التعليق أيضا.
 

وفي تصريح سابق على موقع وزارة الخارجية، أشار لو إلى ذلك التصرف باعتباره " توغلا غير قانوني"، مضيفا أن السلطات الصينية المعنية رصدت السفينة الحربية الأمريكية وتبعتها قامت بتحذيرها.
 

ورفض لو أن يفصح خلال المؤتمر الصحفي عما إذا كانت المدمرة"لاسين" متبوعة من قبل سفينة حربية صينية أم أي نوع آخر من السفن كسفينة خفر السواحل.
 

وفي وقت سابق، قال البنتاغون أن المدمرة "لاسين"، يرافقها طائرات المراقبة، قد أنجزت مهمتها دون وقوع حوادث.
 

وذكرت تقارير في وسائل الإعلام الاجتماعية الصينية أن المدمرة الصينية "كونمينغ"التي تزن 7000 طن ومجهزة بصواريخ كرو، تبعت السفينة الأمريكية. ولكن لم يكن هناك أي تأكيد رسمي لتدخل "كونمينغ"، وهي واحدة من أحدث السفن في أسطول البحرية الصينية في بحر الصين الجنوبي.
 

وقال مسؤول في البنتاغون، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول للحديث بالنيابة عنهم، إن الخطة كانت تتلخص في البقاء ضمن مسار محدد، ولم تكن تستهدف التلكؤ أو القيام بأي سلوك استفزازي، مشيرا أن المدمرة "لاسين"، والتي تعد جزء من الأسطول السابع للبحرية، قد عادت إلى قاعدتها في يوكوسوكا في اليابان.
 

ولدى سؤاله عما إذا كانت الصين ستقوم بأي رد عسكري، قال لو أن على الصحفيين التواصل مع الإدارات ذات الصلة، في إشارة واضحة إلى وزارة الدفاع.
 

الجدير بالذكر أن "سوبي ريف" هي واحدة من العديد من الجزر الاصطناعية التي شيدتها الصين في أرخبيل سبراتلي،القريب من الفلبين، حليف للولايات المتحدة، أكثر من الصين.
 

وقد أظهرت صور الأقمار الصناعية أن الصين قامت ببناء تلك الشعاب فوق الجزيرة، وذلك باستخدام التجريف واسع، كما أنها بدأت في بناء مدرج قادر على استيعاب الطائرات العسكرية.

وقد أنهت بناء مدرج ثاني فوق شعاب "فيري كروس" بجزر سبراتلي، وتعمل اﻵن على بناء مدرج ثالث.
 

الجزر الاصطناعية التي بنتها الصين، والقضية الكبرى المتعلقة بمطالباتها بالجزر والشعاب الصغيرة التي تمثل ما يقرب من 90 % من بحرالصين الجنوبي ذو الأهمية اﻷستراتيجية الكبيرة، هي من بين القضايا الأكثر إثارة للجدل بين واشنطن وبكين.
 

وقد جاءت المناورة البحرية بعد شهر من لقاء الرئيس الصيني شي جين بينغ و الرئيس أوباما في واشنطن، وفشلت في التوصل إلى اتفاق بشأن مطالبات الصين، والتي تتنازع عليها الفلبين وفيتنام وغيرها من الحكومات.
 

وقال مسؤولون في الادارة أن الرئيس شي صرح في مؤتمر صحفي خلال زيارته لواشنطن أن الصين ليس لديها نية لعسكرة الجزر في بحر الصين الجنوبي، ولكنه لم يتوسع في هذا التعهد خلال محادثته الخاصة مع الرئيس أوباما.
 

وقد صرح المسؤولون قبل مهمة "لاسين" أن أحد أهداف تلك الدورية سيكون إختبار كلمات الرئيس شي.
 

من جانبه، قال أندرو إريكسون،وهو أستاذ مشارك في معهد الدراسات البحرية الصينية بالكلية البحرية اﻷمريكية في ولاية رود آيلاند، إن البنتاجون اختار شعاب "سوبي ريف"، والتي يبرز سطحها فوق الماء عند الجزر المنخفض وتغمر عند المد العالي، بعناية فائقة.
 

وأضاف إريكسون، وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار،: "تلك المنطقة ليست مقيدة ضمن12 ميل بحري كحد إقليمي، مضيفا أنه في حدود منطقة آمنة تبعد500 مترا، يمكن للسفن والطائرات الأجنبية العمل بحرية كما تشاء دون تشاور أو إذن".
 

وردا على سؤال عما إذا كانت سوبي ريف مقيدة ضمن12 ميل بحري كحد إقليمي وأنها قد بنيت فوق جزيرة، أجاب لو " الصين تتمتع بسيادة غير قابلة للجدل على جزر نانشا والمياه المجاورة لها"، مضيفا أن الصين كانت تبني في بحر الصين الجنوبي للصالح العام.
 

وفي إشارة إلي الولايات المتحدة، قال لو: "إذا استمرت الجهات المعنية في إثارة الأمور، فسيكون من الضروري للصين تسريع أنشطتها الإنشائية".

 

وقد انتقد العديد من مستخدمي وسائل الإعلام الاجتماعي الصينية ما اعتبروه استجابة ضعيفة لدورية أمريكية. وكان من ضمن التعليقات، التي جاء معظمها ينتقد رد فعل الصين وقامت بنشرها وكالة أخبار الصين الرسمية"شينخوا"، تعليقا من بين حوالي 100 تعليقا جاء فيه"إذا كنت لا تستطيعين حتى حماية سيادتك، ماذا يمكنك القيام به لكسب ثقة الناس؟"، في إشارة واضحة للصين.
 

وجاءت دورية المدمرة"لاسين" قبل أسبوع من إجراء رئيس القيادة اﻷمريكية بالمحيط الهادي الأدميرال هاري هاريس محادثات في بكين مع كبار المسؤولين العسكريين الصينيين.
 

الأدميرال هاريس، الذي انتقد سلوك الصين لقيامها بنقل "جدران رمال" لإنشاء الجزر الاصطناعية، هو مؤيد صريح لحرية الملاحة للدوريات، وحذر أن الولايات المتحدة ستقوم بمثل هذه الغزوات كلما ارتأت ذلك مناسباً.
 

وفي وقت سابق من هذا الشهر، حذر الأدميرال دينيس بلير، أحد أسلاف الأدميرال هاريس خلال مؤتمر يضم محللين صينيين من أن "المشاريع اﻹنشائية الضخمة للصين في بحر الصين الجنوبي ومطالبها للسيادة تستدعي استجابة قوية من أسطول الولايات المتحدة".
 

وأضاف بلير خلال اجتماع لمعهد الصين الدولية للعلاقات المعاصرة، وهو معهد أبحاث متحالف مع أجهزة الاستخبارات الصين: "هذا ببساطة غير مقبول للولايات المتحدة، وسوف تتخذ إجراءات عسكرية قوية، والتي سوف تميل إلى تحويل قضايا من مجال تنفيذ القانون المدني إلى المجال العسكري"
 

واستدرك قائلا: "هناك شعور عام خارج الصين مفاده أن بكين قد استقرت الآن على سياسة مستدامة من الإجراءات العدوانية لدعم مزاعمها، وخاصة في بحر الصين الجنوبي، وأنها قد تخلت عن أي أفكار للتسويات والحلول التفاوضية للنزاعات".

 

رابط النص الأصلي 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان