رئيس التحرير: عادل صبري 11:47 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور| بعد 6 أشهر من الزلزال.. نيبال مهجورة

بالصور| بعد 6 أشهر من الزلزال.. نيبال مهجورة

صحافة أجنبية

أثار الدمار الذي خلفة زلزال نيبال

بالصور| بعد 6 أشهر من الزلزال.. نيبال مهجورة

عبد المقصود خضر 22 أكتوبر 2015 14:52

نهاية إبريل الماضي ضربت سلسلة زلازل عنيفة نيبال؛ ما أدى إلى مقتل 9 آلاف شخص، وعلى الرغم من المساعدات الكبيرة التي قدمها العالم للمنكوبين، فهناك تأخر تام في إعادة الإعمار بسبب نقص مواد البناء.

 

العيش في ملجأ مع تسعة آخرين في مبنى لا يتجاوز 10 أمتار، من دون مياه، ولمبة كهرباء واحدة، هكذا يحاول رام كاجي تهامي وزوجته رانجو أن يستوعبا ذلك.

 

العودة كل يوم سيرا على الأقدام ساعة؛ لرعاية مواشيهما التي ظلت في القرية، ليس شيئا بالنسبة لكاجي ورانجو بالمقارنة مع الألم الذي يشعر به هذان الزوجان الباقيان على قيد الحياة. وفقا لصحيفة "لو جورنال دو ديمونش" الفرنسية.


إن وجود قبر حفراه بأيدهما في عقر دارهما لأبنهما الأصغر البالغ من 5 سنوات، ورؤية ابنهم البكر 8 سنوات يتجول في وسط المخيم بحثا عن شقيقه المفقود، يغمي عليه ويفيق، وينتفض مرة أخرى، يجعل  كل الكلمات تعجز لوصف حالهم.


بعد الزلزال قبل ستة أشهر انقلبت حياتهم، انضم رام كاجي وعائلته إلى مخيم للنازحين في قرية سيسبا، سبع ساعات بالسيارة إلى الشمال من كاتماندو، في منطقة دولاخا، والتي تقع على سفح جبال الهيمالايا، حيث يوجد 300 مثلهم من السكان الأصليين، حكم عليهم أيضا بالانتظار.


مزرعة الدجاج، مصدر الدخل الوحيد للزوج دمرت، وأنفق 15000 روبية من المساعدات التي وزعتها الحكومة على الغذاء والكساء. يجب الآن الانتظار حتى تخصص الدولة أرضا في محاولة أخيرة لإعادة البناء "قدمنا طلبا، لكن ليس لدينا أي أخبار. وهو لا يهتمون بنا" يقول رام>


 

الحصار الهندي شل البلاد

من بين المناطق الأكثر تضررا في البلاد، حي دولاخا، حيث قطع من القماش المشمع الأصفر، ونقاط المياه والمراحيض ومستلزمات البقاء على قيد الحياة التي أقامتها المنظمات غير الحكومية الدولية.


على طول الطرق، هناك مئات الأكواخ المؤقتة إلى جانب أكوام من الأنقاض والبيوت المهدمة. بعض القرويين أزالوا الأنقاض، ومع كل ذلك الجميع يعرف أن الأمر سيستغرق خمس سنوات، على الأقل، للعودة إلى المشهد الذي اختفى في 25 أبريل.


ولد في عام 2006 تمرد الماويين وإلغاء النظام الملكي، وهزت الجمهورية النيبالية مظاهرات عنيفة منذ اعتماد الدستور في أواخر سبتمبر.



ولقلقها بدأت الهند فرض حصار على النفط والغاز هناك، ظاهريا لأسباب أمنية، بشكل غير رسمي، لكن وفقا للأقلية الهندية النيبالية لدعم مجتمع مادهيسى، الذي يقع على الحدود، خوفا من احتمال امتداد الاضطرابات السياسية في نيبال إلى أراضيها.


فلم تعد ناقلات الوقود تستطيع عبور الحدود من الهند، ويكاد الوقود ينفد في البلاد وأصبحت وسائل النقل العام مكتظة وارتفعت أسعار المواد الغذائية.


المخاوف من الشتاء القارس، كبيرة يقول كاجي "إن المشاكل التي تواجهنا كثيرة فعلاوة على البرد، هناك أيضا مخاوف من خطر الحمى والالتهاب الرئوي والإسهال”.


هذا اﻷمر جعل المنظمات غير الحكومية تدق ناقوس الخطر خلال اﻷسابيع الماضية، مؤكدة أنه "يجب على الحكومة أن تعطي الأولوية لإعادة الإعمار، لأنه لا يزال هناك الكثير يتعين القيام به”.

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان