رئيس التحرير: عادل صبري 07:33 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

دراسة: الخمر تكبد اقتصاد أمريكا خسائر بـ 250 مليار دولار

دراسة: الخمر تكبد اقتصاد أمريكا خسائر بـ 250 مليار دولار

صحافة أجنبية

تناول الخمور يتسبب في فقدان الإنتاجية بالولايات المتحدة

دراسة: الخمر تكبد اقتصاد أمريكا خسائر بـ 250 مليار دولار

محمد البرقوقي 19 أكتوبر 2015 08:41

" الاستهلاك المفرط للمشروبات الكحولية يكبد الاقتصاد الأمريكي ما قيمته  250 مليار دولار- ما يعادل 2.05 دولار لكل مرة يتناول فيها الشخص الخمر."


هذا ما خلصت إليه دراسة حديثة صادرة عن "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها،" منظمة محلية أمريكية، والتي توصلت إلى أن ضعف الإنتاجية في مكان العمل- والناتج عن احتساء المشروبات الكحولية بصورة مفرطة- قد كبد الاقتصاد الأمريكي زهاء 77 مليار دولار في العام 2010.

 

وأضافت الدراسة المنشورة في الدورية الأمريكية للصحة الوقائية أنه عند ضم تلك التكلفة مع الإجازات المرضية التي يحصل عليها الموظفون ومعها عوامل أخرى، تصل الخسارة الإجمالية لأكبر الاقتصاديات العالمية إلى 90 مليار دولار.

 

وأشارت الدراسة التي نشرتها صحيفة " ديلي ميل" البريطانية إلى عوامل أخرى لها تأثير سلبي أيضا على الاقتصاد الوطني الأمريكي، ومن بينها حوادث تصادم السيارات وكذا الجرائم وتردي مستوى الرعاية الصحية الناتجة عن تناول الخمور.

 

وأوضحت الدراسة أن حالات الوفيات الناجمة عن الاستخدام المفرط للخمور قد شهدت ارتفاعا كبيرا، مسجلة 88 ألف حالة في المتوسط سنويا في عموم الولايات المتحدة.

 

ولفتت الدراسة إلى أن الكلفة الإجمالية لتناول الخمور بصورة مفرطة على الاقتصاد الأمريكي في العام 2010 ( 249 مليار دولار) قد مثلت زيادة " كبيرة جدا" من 223.5 مليار دولار- أو 1.90 دولار لكل مرة شرب- قبل أربع سنوات، مما يعادل زيادة سنوية نسبتها 2.7%.

 

وفي السياق ذاته، أفادت دراسة "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" بأن أكثر من 100 مليار دولار من التكلفة التي تكبدها الاقتصاد الأمريكي في 2010 جراء تلك الظاهرة تحملتها الحكومة، مردفة بأن الإفراط في احتساء الخمور يُعد مسئولا عن أكثر من ثلاثة أرباع السعر- 77%. وبالنسبة للرجال، يُعرف الإفراط في شرب الخمور بأنه تناول الكحوليات خمس مرات أو أكثر في مناسبة واحدة، مقابل أربع مرات أو أكثر بالنسبة للسيدات.

 

واحتلت واشنطن دي سي المركز الأول بين الولايات الأمريكية من حيث الخسائر التي كبدتها للاقتصاد الوطني بالنسبة للفرد جراء الإفراط في شرب الخمور بواقع 1.526 دولار، مقارنة بالمتوسط الوطني ( 807 دولار).

 

وقال روبرت بروير أحد مؤلفي الدراسة ورئيس برنامج الكحوليات في "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" إن الزيادة في التكاليف المرتبطة باحتساء الخمور المفرط من 2006 وحتى 2010 باعث على القلق، ولاسيما بالنظر إلى التراجع الاقتصادي الحاد الذي وقع خلال تلك السنوات.

 

وتابع:" استراتيجيات الوقاية الفاعلة يمكن أن تخفض معدلات الشرب الزائد عن الحد والتكاليف المرتبطة بها في الولايات والبلديات، لكنها غير مستغلة."

 

ونظرت الدراسة التي حملت عنوان " التكاليف القومية للاستهلاك المفرط للكحول 2010" فقط إلى التكاليف التي يتكبدها الاقتصاد نتيجة لتناول المشروبات الكحولية بصورة مفرطة.

 

ونما الاقتصاد الأمريكي أكثر من التقديرات السابقة في الربع الثاني من العام بفضل قوة الإنفاق وقطاع التشييد والبناء وذلك في تعديل بالزيادة هو الثاني على التوالي.

 

وقالت وزارة التجارة الأمريكية إن الناتج المحلي الإجمالي نما 3.9 % على أساس سنوي في ربع السنة من ابريل نيسان إلى يونيو حزيران ارتفاعا من 3.7 % حسبما أعلن الشهر الماضي.

 

كانت التوقعات في استطلاع أجرته رويترز أن تظل قراءة الربع الثاني دون تغيير عند 3.7 % وجاءت الزيادة بفضل نمو إنفاق المستهلكين ولاسيما على خدمات مثل الرعاية الصحية والنقل.

 

وتم تعديل نمو الإنفاق الاستهلاكي الذي يشكل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي الأمريكي إلى 3.6 % على أساس سنوي من 3.1 % في تقرير أغسطس وذلك بفضل أسعار البنزين المنخفضة والزيادة النسبية في الثروة بفضل ارتفاع أسعار المنازل.

وزاد الإنفاق على البناء 4.1 % في الربع الثاني.

 

وتعزز البيانات وجهة النظر بأن الاقتصاد الأمريكي يكسب قوة كافية لتحمل رفع أسعار الفائدة الرئيسية من مستوياتها القياسية المنخفضة.

 

لمطالعة النص الأصلي

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان