رئيس التحرير: عادل صبري 05:25 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صندوق النقد: رفع أسعار الفائدة "قبلة وداع" للاقتصاد العالمي

صندوق النقد: رفع أسعار الفائدة قبلة وداع للاقتصاد العالمي

صحافة أجنبية

كريستين لاجارد المديرة العامة لصندوق النقد الدولى

صندوق النقد: رفع أسعار الفائدة "قبلة وداع" للاقتصاد العالمي

محمد البرقوقي 12 أكتوبر 2015 09:54

حذّر صندوق النقد الدولي من أن الاقتصاد العالمي الذي ينمو بنسبة 3.1% قياسًا بـ 3.4% في العام الماضي، من الممكن أن ينهار حال أقدمت البنوك المركزية على رفع أسعار الفائدة.

 

وقالت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي إنّ عدم اليقين والاضطرابات التي تشهدها الأسواق المالية قد زادت في حين انخفض آفاق النمو على المدى المتوسط.

 

وفي  ختام الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي قالت لاجارد: "في العديد من الاقتصاديات المتقدمة، يظلّ الخطر الأساسي هو تراجع النمو المنخفض في الأصل، ولاسيما إذا ما انخفض الطلب العالمي بصورة أكبر ولم يتم إزالة القيود المفروضة على الطلب."

 

وأضافت أن هذا ينبغي أن يكون مدعوما بـ " سياسات نقدية مستمرة واستقرار مالي مستدام."

 

وحذّرت من أنّه عندما ترفع البنوك المركزية في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة أسعار الفائدة، فإنها ستفرض تحديات لاستقرار الاقتصاد العالمي.

 

وحثّت مديرة صندوق النقد الدولي أيضا اليابان ومنطقة اليورو للحفاظ على خططهما لتحفيز الاقتصاديات المتعثرة مع زيادة فى التسهيل الكمي.

 

وفي أعقاب تحذير صندوق النقد الدولي، رأى مجموعة من الخبراء في مجموعة الـ 30 التي تضم محافظي البنوك المركزية السابقين أن الإبقاء على أسعار الفائدة عند مستويات منخفضة ولمدة طويلة سيقود إلى أزمة مالية، وارتفاع مستويات الديون والتشجيع على الإفراط في خوض المخاطرة.

 

وأضاف تقرير الخبراء أنّ الإجراءات الداعمة من قبل البنوك المركزية يمكن أن تكون مفيدة، ولكن هناك مخاطر جدية فى الاعتماد المفرط على عمل البنك المركزى أكثر من أى وقت مضى ويمكن أن تتفاقم المشاكل النظامية الكامنة وتؤخر أو تمنع التعديلات الهيكلية اللازمة.

 

وكانت كريستين لاجارد قد ذكرت مؤخرا في تقرير منفصل أن الاقتصاد الدولي سينمو خلال 2015 بوتيرة أضعف مما حصل في العام الماضي، حيث إن تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني يشكّل ضغطًا على الاقتصاد الدولي ويزيد من حالة القلق والتوتّر في الأسواق المالية.

 

وأضافت لاجارد "وفقًا لبيان صندوق النقد، فإن الوضع الحالي معقّد جدًا، لكن من الجيد أن نرى تحسن الاقتصاد في الدول المتقدمة بوتيرة متوسطة".

 

لكن لاجارد أكدت أن تأخر الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في رفع معدلات الفائدة سيزيد من القلق والتقلّب في الأسواق المالية، مما قد يسبب إفلاس لبعض الشركات العالمية.

 

ولفتت  إلى أن رفع الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكي وارتفاع الدولار قد يسبب كذلك مشاكل اقتصادية لبعض الشركات العالمية.

 

ومن الملحوظ أن الوضع المعقّد الذي أشار له صندوق النقد الدولي يبدو جلياً من خلال التعارض بين حاجة الأسواق لرؤية رفع الفائدة للاطمئنان على الاقتصاد الأمريكي بأنه يتعافى، وبين حقيقة أن رفع الفائدة قد يضر بالشركات.

 

وأشار البيان صندوق النقد إلى أن الأسواق الناشئة هي المحرك الأساسي للنمو في الاقتصاد العالمي.

لمطالعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان