رئيس التحرير: عادل صبري 12:47 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ميدل إيست آي: "ميسترال" تحول في العلاقات بين باريس وحكومة السيسي

ميدل إيست آي: ميسترال تحول في العلاقات بين باريس وحكومة السيسي

صحافة أجنبية

حاملتا الطائرات ميسترال

ميدل إيست آي: "ميسترال" تحول في العلاقات بين باريس وحكومة السيسي

محمد البرقوقي 11 أكتوبر 2015 09:47

" العقد الذي وقعته مصر أمس السبت لشراء حاملتي طائرات هليكوبتر من طراز ميسترال من فرنسا يعكس التقارب بين باريس وحكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي."


هكذا علقت صحيفة " ميدل إيست آي" البريطانية على الصفقة التي وقعتها مصر قام بها رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس إلى القاهرة ضمن جولة شرق أوسطية تشمل الأردن والمملكة العربية السعودية.

 

وتجيء الصفقة فقط بعد إلغاء فرنسا عقد بيع حاملتي المروحيات لروسيا بسبب الأزمة في الأوكرانية.

 

وقال فالس خلال مؤتمر صحفي عقده بعد مقابلة له مع السيسي إن "مصر شريك محوري في التعامل مع كل الأزمات التي تؤثر على المنطقة- سوريا وعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين والتوترات في ليبيا واليمن."

 

وأضاف فالس أنّ فرنسا على يقين بأن العالم بحاجة إلى "مصر قوية ومستقرة"، مؤكدا " لدينا جميعا عدو مشترك" في إشارة منه إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف بـ "داعش."

 

وشدد على عزم باريس تقديم الدعم للرئيس السيسي والحكومة المصرية في جهودهما الرامية إلى تحقيق الاستقرار والتنمية، من بينها التطور الديمقراطي."

 

وتُعد هذه هي المرة الأولى التي يمتلك فيها الجيش المصري، حاملات مروحيات، حيث إن حاملتي المروحيات من طراز "ميسترال" كانتا قد بنتهما فرنسا بالأصل خصيصا لروسيا، بموجب عقد وقع في يونيو  2011 وبقيمة 1.12 مليار يورو.

 

وكان من المتوقع أن تستلم روسيا أولى السفينتين " فلاديفستوك " في نوفمبر  2014، إلا أن فرنسا  تراجعت عن تسليمها لروسيا في اللحظات الأخيرة، مبررة ذلك بموقف موسكو من تطورات الأوضاع في أوكرانيا، إضافة الى العقوبات الغربية التي فرضت على روسيا.

 

وفي أغسطس الماضي اتفقت موسكو وباريس على إلغاء العقد الخاص ببناء حاملتي المروحيات هذه، ولكن لم يعلن الجانبان عن تفاصيل هذا الاتفاق والتعويض الذي يمكن لموسكو الحصول عليه من جراء تخلي باريس عن التزامها بالعقد الخاص ببناء الحاملتين للمروحيات.

 

ومن المعروف أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند كان قد توصل مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، في نهاية سبتمبر الماضي، إلى اتفاق من حيث المبدأ يقضي ببيع فرنسا الحاملتين لمصر بقيمة 1.2 يورو.

 

وتتميز حاملة طائرات "ميسترال"، بأنها تستطيع حمل 16 مروحية، من نوع "Tiger" و13 دبّابة من نوع "Lederc" كما تستطيع حمل 4 سفن خفيفة، وتستوعب حوالي 450 فردّ لمدة ستة أشهر أو 700 فرد لمدة ثلاثة أشهر، ويُمكنها أن تحمل كحد أقصى 900 فرد.

 

ما تحتوي "ميسترال" على منظومة دفاع جوي من نوع "Simbad" ورشاشات من عيار 30 مم، بالإضافة إلى احتوائها على أنظمة خاصة للتشويش بدقة عالية جدًا.

 

 وتحتوي على ثلاث رادارات واحد ملاحي، والآخر جو أرض، والثالث للهبوط على سطح السف، فضلاً عن حمل  أربع زوارق إنزال من نوع "STM" أو زورقين إنزال بحري من نوع "EDA-R"، كما يحتوي باطن الحاملة على جراج للمروحيات تبلغ مساحته 1800متر، وجراج آخر للمدرّعات والدبابات مكوّن من طابقين تبلغ مساحته 2550 مترًا.

 

 والحاملة مزودة بجراج مائي يبلغ طوله 60 مترًا لتسكين أربع سفن خفيفة خاصة لنقل الجنود والمُدرّعات من وإلى الشاطئ، فضلاً عن مستشفى تبلغ مساحتها 750مترًا مربعًا، تحتوي على عشرين غرفة من ضمنها غرفتان للعمليات الجراحية، وغرفة خاصة بالأشعة، بالإضافة إلى 69 سريرًا.

 

وتبلغ السرعة القصوى للحاملة 19 عقدة أي 35 كم في الساعة، فيما تسير السفينة بسرعة 28 كم في الساعة، بينما يبلغ طول الحاملة "ميسترال" حوالي 199مترًا، فيما يبلغ عرضها حوالي 32 مترًا، في حين يبلغ سطح السفينة مساحة حوالي 5200 متر، تستوعب ست أماكن لكافة أنواع المروحيات حتى الثقيلة منها، مثل مروحية "سوبر ستالشن" "CH-53" الأمريكية.

 

.لمطالعة النص الأصلي

 اقرا أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان