رئيس التحرير: عادل صبري 06:13 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"هآرتس" تحذر إسرائيل من التصعيد مع غزة

هآرتس تحذر إسرائيل من التصعيد مع غزة

صحافة أجنبية

متظاهرون بقطاع غزة يرشقون الاحتلال بالحجارة

"هآرتس" تحذر إسرائيل من التصعيد مع غزة

معتز بالله محمد 10 أكتوبر 2015 17:22

حذر "عاموس هرئيل" محلل الشئون العسكرية بصحيفة "هآرتس" من تداعيات استشهاد ستة شبان فلسطينيين بقطاع غزة بنيران الاحتلال، خلال تظاهرة اقترب المشاركون فيها من السياج الحدودي مع إسرائيل، أمس الجمعة.

 

 

وقال "هرئيل" إن هذه الواقعة هي أخطر من تفجر الأوضاع في الضفة الغربية والقدس وداخل الخط الاخضر، لأنها تحمل في طياتها خطر انزلاق القتال إلى جبهة أخرى ممثلة في قطاع غزة.

 

وذكر المحلل الإسرائيلي بما حدث صيف 2014 ، عندما اندلعت الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) على خلفية استمرار التوترات التي خلفها اختطاف وقتل ثلاثة من شبان المستوطنين بالقرب من مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.


 

ما تسمى بالقيادة الجنوبية بجيش الاحتلال بررت جرائمها أمس بأن عدد المشاركين في التظاهرة الفلسطينية امام مستوطنة "نحال عوز" كان كبيرا للغاية، إذ وصل إلى نحو 3000 شخص، وأن الكثيرين منهم تقدموا بشكل "خطير" تجاه السياج في محاولة لتجاوزه.


 

وبحسب تلك الإدعاءات فقد ألقى المتظاهرون الفلسطينيون قنبلة يدوية لم تنفجر، إضافة إلى عدد من الزجاجات الحارقة، وأُحرقت إحدى بوابات السياج، ما دفع الجنود الإسرائيليين من لواء المظليين إلى إطلاق النيران الحية تجاه المتظاهرين.


 

السؤال الآن- كما يقول" هرئيل"- ما هي مصلحة حركة حماس في غزة، التي تضررت بنيتها العسكرية بشكل كبير في أعقاب عملية "الجرف الصامد"، وفي وقت لم يتعاف بعد سكان القطاع من آثار الدمار التي لحقت بمنازلهم وممتلكاتهم؟.


 

وتوقع محلل "هآرتس" أن تسمح حماس لحركة الجهاد الإسلامي ولتنظيمات سلفية أخرى بإطلاق صواريخها على المستوطنات المتاخمة للقطاع خلال الساعات القليلة المقبلة. لكن معدل إطلاق الصواريخ، وأهدافها، وايضا السؤال ما إن كانت تلك الصواريخ ستؤدي لخسائر في الأرواح على الجانب الإسرائيلي، هي ما ستحدد إذا ما كانت غزة سوف تنجر للتصعيد أم لا.


 

اللافت أنه ورغم تلك التحذيرات، والدعوة لفتح تحقيق في حادث مقتل الشبان بقطاع غزة، قتل جيش الاحتلال عصر السبت 10 أكتوبر طفلين فلسطينيين 13 و15 عاما شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، واصاب عددا آخر من المواطنين بجراح.


 

تكرار حوادث استهداف الشبان والأطفال في غزة، يؤكد إصرار حكومة نتنياهو على إشعال الأوضاع في القطاع المحاصر، وارتكاب مزيد من المجازر، في وقت ينشغل فيه العالم العربي بصراعاته الداخلية، بل ويشارك في تشديد الحصار على الفلسطينيين.


 

الخبر من المصدر..


 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان