رئيس التحرير: عادل صبري 02:47 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

وورلد كرنش: تركيز الإعلام على "جسد الوزيرات".. وقاحة

وورلد كرنش: تركيز الإعلام على جسد الوزيرات.. وقاحة

صحافة أجنبية

وزيرات حكومة شريف إسماعيل

وورلد كرنش: تركيز الإعلام على "جسد الوزيرات".. وقاحة

أحمد بهاء الدين 06 أكتوبر 2015 10:22

  رغم سيرتهن الذاتية المثيرة للإعجاب، غضت وسائل الإعلام الإجتماعي بصرها عن مسيرتهن العلمية والعملية، لتركز بدلا من ذلك عن الصفات الجسدية للثلاث وزيرات من أصل 33 وزيرًا، في حكومة رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل.


هكذا استهل موقع (وورلد كرنش) تقريره عن ردود أفعال مواقع التواصل على الوزيرات اللاتي تولين مناصب في حكومة إسماعيل، بعنوان "الجمال على العقل .. ما يركز عليه الإعلام المصري"، واصفًا اهتمام الإعلام بـ"جسد" الوزيرات أكثر من كفاءتهن بـ"الوقاحة".

 

ونوه إلى أنه من بين خمسة نساء في حكومة رئيس الوزراء السابق إبراهيم محلب، أبقى رئيس الوزراء الجديد شريف إسماعيل على واحدة فقط منهن وهي غادة والي، لتحتفظ بمنصبها كوزيرة للتضامن الإجتماعي.

 

ومنذ توليها مهام منصها في يونيو 2014، بدأت والي برنامج للتحويلات النقدية في مصر، وكانت أيضا المشرفة على حملة الدولة ضد المنظمات غير الحكومية .


 
  وأشار الموقع إلى أن السيدات اللائي تولين مناصب في حكومة إسماعيل، جميعهن من الوجوه الجديدة، وهن الوزيرة نبيلة مكرم وزيرة شؤون الهجرة،  الدبلوماسية المخضرمة التي قضت 20 عاما بالسلك الدبلوماسي وشغلت مناصب رفيعة في البعثات الدبلوماسية المصرية في كل من روما ودبي وشيكاغو.

 

 والدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي، والتي تخرجت من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وعملت أستاذا بقسم الاقتصاد المجتمعي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وتقلدت مناصب رفيعة في المجال الاقتصادي.

 

 وشغلت نصر منصب عضو المجلس الاستشاري الرئاسي للتنمية الاقتصادية برئاسة الجمهورية في أبريل الماضي، وهي كبير الخبراء الاقتصاديين في إدارة البنك الدولي التمويل، وتنمية القطاع الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 

وأشار إلى أن اختيار الوزيرات الثلاث لم يكن مقتصرا على الجمال فقط والأناقة الواضحة، بل كان لتمتعهن بكفاءة عالية وخبرات كبيرة وإجادة تامة للغات الأجنبية ولديهن طموح سياسي تحتاجه الحكومة الجديدة.

 

  ووفقا للموقع، تم حجب جميع هذه الألقاب المثيرة للإعجاب من خلال ردود الفعل في الصحافة ووسائل الإعلام الاجتماعية، والتي بدلا من ذلك تركزت على الصفات الجسدية للمرأة. 

 

وتركزت أنظار المواقع الإجتماعية على صور للوزراء الثلاثة جنبا إلى جنب مع هاشتاج "مصر أصبحت أجمل"، حيث أشاد رواد المواقع بأناقة الوزيرات.

 

وأشار إلى أن التركيز على مظهر المرأة الناجحة ليس نهج فريد من نوعه لمصر، لافتا إلى أن أنجيلا ميركل، المستشارة الألمانية، سلط الإعلام الألماني على طريقة اختيارها لملابسها وتسريحة شعرها، بينما في الولايات المتحدة، وقد ركز الأعلام هناك على فساتين السيدة الأولى ميشيل أوباما في أكثر من مناسبة.

 

 ولكن الموقع نوه إلى أنه في مصر، "سيدات جميلات في حكومة مصر"، كان هذا هو العنوان والوصف الأبرز للوزيرات الثلاث اللاتي أدين اليمين القانونية في حكومة شريف إسماعيل مؤخرا.

 

وقال إن ردود أفعال وسائل الإعلام جاءت وقحة خاصة فيما يتعلق بالتمييز على أساس الجنس وتسييء للمرأة، لافتا إلى أن صحيفة "صوت الأمة" المملوكة للقطاع الخاص، تمادت إلى حد بعيد في هذا الشأن حيث وصفت الوزيرات بـ"مزز حكومة شريف إسماعيل".  

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان