رئيس التحرير: عادل صبري 11:00 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

على أسرة وطاولة عمليات.. أمريكا تحرق مرضى وأطباء أفغانيين

على أسرة وطاولة عمليات.. أمريكا تحرق مرضى وأطباء أفغانيين

صحافة أجنبية

ناجون من القصف الأمريكي في قندوز

ديلي ميل:

على أسرة وطاولة عمليات.. أمريكا تحرق مرضى وأطباء أفغانيين

أحمد بهاء الدين 05 أكتوبر 2015 11:54

"المرضى حرقوا أحياء على اﻷسرة، وقضى الأطباء نحبهم على طاولة العمليات خلال عملهم".

 

 

 شهادة يرويها بتفاصيلها المروعة ممرض في منظمة "أطباء بلا حدود" كان موجودا في المستشفى التابع للمنظمة وقت تعرضه للقصف إثر غارة جوية شنتها واشنطن على "قندوز" الأفغانية، بحسب صحيفة (ديلي ميل) البريطانية.

 

ووصف لايوس زولتان ييكس، شاهد العيان على الغارة الجوية الأمريكية، حالة الفوضى التي عمت المستشفى إثر الغارة التي استمرت قرابة 30 دقيقة.


وقال "الكلمات تخونني في التعبير عن هذه المأساة .. فما جرى لا يوصف.. بعد انتهاء القصف خرجت برفقة أحد الأطباء لنتبين ما حدث، إذ رأينا المستشفى وقد دمر وكان يحترق .. كان شعوري وقتها مبهما وغلبتني الصدمة مجددا".

وأردف قائلا "كان المشهد مريعا فقد عثرنا على أحد المرضى ميتا على طاولة العمليات وسط الدمار، لكننا لم نعثر على أفراد الطاقم، غير أننا علمنا لاحقا أنهم نجحوا في مغادرة غرفة العمليات واللجوء إلى مكان آمن".

يعمل ييكس في المستشفى منذ شهر مايو الماضي، ويشاهد الكثير من الحالات الطبية الصعبة، لكنه يؤكد أن الأمر هنا مختلف، لرؤيته زملائه وأصدقائه وهو يقضون نحبهم.


 الغارة تسببت في مقتل نحو 12 طبيب وممرض بالإضافة إلى 10 مرضى، من بينهم ثلاثة أطفال، بحسب الممرض

 
ورأت الصحيفة أن شهادة ييكس التي تقشعر لها الأبدان، توضح الأسباب الحقيقية وراء انسحاب منظمة "أطباء بلا حدود" بشكل كامل من "قندوز" شمالي أفغانستان، إثر تدمير الغارات الجوية الأمريكية لمنشآتها الطبية بشكل كامل.

 

ميني نيكولاي، رئيسة منظمة أطباء بلا حدود، من جانبها وصفت الهجوم بأنه "بشع ويشكل خرقا خطيرا للقانون الإنساني الدولي".

 

وتقول متحدثة باسم المنظمة : "المستشفى التابع لمنظمة أطباء بلا حدود لم يعد صالحا للعمل. وتم نقل جميع مرضى الحالات الحرجة إلى مرافق صحية أخرى ولم يتبق أي من موظفي المنظمة في المستشفى".


وشددت على أن المستشفى التي دمرتها الغارة الأمريكية، كان شريان الحياة بالنسبة للآلاف في المدينة وفي شمال أفغانستان.


وكما وصفت منظمة الأمم المتحدة الغارات بأنها "غير مبررة وقد تكون جريمة"، فيما دعا أمين عام المنظمة بان كي مون إلى تحقيقات دقيقة وحيادية.

 

آثار الدمار على المستشفى بعد القصف

 

 

 

 

وعلى صعيد آخر، قال وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر في بيان رسمي إن الوزارة بدأت تحقيقا موسعا بالتعاون مع الجيش الأفغاني لمعرفة تفاصيل ماحدث.


وأضاف أن المنطقة القريبة من المستشفى كانت مسرحا لعمليات عسكرية مستمرة ضد مقاتلي طالبان على مدار الأيام الأخيرة.

 

وأعرب الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن تعازيه وقال إن الولايات المتحدة فتحت "تحقيقات شاملة" في الحادث الذي وقع يوم السبت، وقال إنه ينتظر نتائج التحقيقات قبل إصدار حكم نهائي.

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان