رئيس التحرير: عادل صبري 03:03 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بعد براميل اﻷسد.. قنابل بوتين "الغبية" تدك سوريا

بعد براميل اﻷسد.. قنابل بوتين الغبية تدك سوريا

صحافة أجنبية

قنابل روسيا تجعل الحرب أكثر دموية

بعد براميل اﻷسد.. قنابل بوتين "الغبية" تدك سوريا

أحمد بهاء الدين 02 أكتوبر 2015 18:03

 "مقاتلات بوتين يبدو أنها لا تستهدف تنظيم داعش فحسب، ولكن غارات المقاتلات الروسية في سوريا غير دقيقة ومشابهة بشكل مثير للقلق لغارات نظام الأسد، اﻷمر الذي قد يتسبب في مقتل آلاف المدنيين".

 

 هكذا استهل موقع (ديلي بيست) الأمريكي تقريره حول الغارات الجوية الروسية الأخيرة في سوريا، بعنوان "روسيا تستخدم قنابل غبية قديمة، متسببة في جعل الحرب الجوية السورية أكثر وحشية".



وبدأت روسيا العملية الجوية ضد  تنيظم "داعش" في سوريا، يوم 30 سبتمبر 2015. ويشارك فيها ما يزيد على 50 طائرة وهليكوبتر، منها طائرات "سو-24إم" و"سو-25" و"سو-34"، بحسب وزارة الدفاع الروسية.

 

وبحسب التقرير، يصر الكرملين على أنه وجه ضرباته لمسلحي تنظيم "داعش"، ولكن مواقع الضربات الجوية تنطوي على خلاف ذلك، حيث يبدو أن المقاتلات الروسية تقصف المدنيين وقوات المعارضة المسلحة المدعومة من الولايات المتحدة.

 

 ونوه الموقع إلى أن مقاطع فيديو وصور تقشعر لها الأبدان،من الغارات الجوية الروسية الأخيرة في سوريا، تشير إلى أن الغارات "غير دقيقة وعشوائية".

 

 وفي إطار التطورات الميدانية، قال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" المعارض: إن طفلين قتلا ضمن سبعة مدنيين سقطوا في الضربات الروسية في محافظة إدلب بالشمال الغربي من سوريا.

 

واستهدفت الغارات منطقة "جبل الزاوية" وهي منطقة خاضعة لسيطرة جبهة "النصرة" المرتبطة بتنظيم القاعدة وتنظيمات سورية معارضة أخرى متحالفة معها.

 

كما اتهمت مجموعات معارضة سورية، روسيا بقتل 36 مدنيا الأربعاء في حماة لكن الكرملين نفى سقوط ضحايا مدنيين في الضربات الجوية.

 

وقال الموقع "بدلا من إسقاط الذخائر الموجهة بدقة مثلما يفعل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، انضم الروس لنهج القوات الجوية السورية في شن الغارات بواسطة قنابل غير موجهة أو التي تعرف أيضا بالقنابل (الغبية)، على ما يبدو تتضمن ذخائر عنقودية المميتة، وهي أكثر عرضة لقتل المدنيين الأبرياء.

 

وخلص الموقع إلى أن تدخل الرئيس الروسي فلاديمير العسكري في سوريا، يعقد الوضع ويجعله أكثر سوءا بالنسبة للمدنين الذين يرزحون بالفعل تحت بطش النظام السوري وبراميله المتفجرة.

 

وقامت الطائرات العسكرية الروسية التي تشارك في العملية الجوية ضد المجموعات الإرهابية في سوريا، بـ18 طلعة جوية في غضون 24 ساعة، قصفت خلالها 12 منشأة لتنظيم "داعش" تقع في عدة محافظات سورية منها حلب وإدلب.

 

اقرأ أيضا:

داعش-بسوريا" style="font-size: 13px; line-height: 1.6;">موسكو: دمرنا معسكر تدريب تابع لتنظيم داعش بسوريا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان