رئيس التحرير: عادل صبري 09:15 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيوزويك: أوريجون الـ 45 من نوعه خلال 9 أشهر في أمريكا

نيوزويك: أوريجون الـ 45 من نوعه خلال 9 أشهر في أمريكا

صحافة أجنبية

الهجوم أسفر عن إصابة 20 شخصا

نيوزويك: أوريجون الـ 45 من نوعه خلال 9 أشهر في أمريكا

محمد البرقوقي 02 أكتوبر 2015 17:44

سلطت مجلة " نيوزويك" الأمريكية الضوء على حادث إطلاق النار الذي استهدف مؤسسة للتعليم العالي بمدينة روزنبرج بولاية أوريجون الأمريكية أمس الخميس قائلة إنه الـ 45 من نوعه في الولايات المتحدة هذا العام ، حسبما صرحت جماعة " إيفري تاون" المعنية بمتابعة تمرير القوانين الرامية إلى خفض معدلات العنف المسلح.

 

وشهدت الولايات المتحدة أمس حادثا مروعا عندما فتح مسلح في الـ 26 من العمر النار على كلية "اومبكوا" في أوريجون، ما تسبب في وقوع 10 قتلى وإصابة 20 آخرين على الأقل، وذلك قبل أن يلقى المسلح حتفه في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة.

 

وقال كولن جودارد، أحد الناجين من المذبحة التي وقعت في جامعة "فيرجينيا للتكنولوجيا" في الـ 16 من أبريل 2007 في بيان إن " أمريكا هي الدولة المتقدمة الوحيدة التي إذا ما سأل شخص أخر حول ما إذا كان لديه علم بحادث إطلاق نار في جامعة، ستكون الإجابة: أي حادث؟" وهذا غير مقبول بالمرة.

 

وأضاف جودارد:” يتعين علينا جميعا الوقوف بجانب الأسر المكلومة ومواساتها لحين الخروج من أزمتها. ثم ينبغي بعد ذلك مطالبة المسئولين الذين دعمتهم أصواتنا في الانتخابات باتخاذ إجراءات فورية قبل أن تتكرر المأساة.”


وشهدت الولايات المتحدة الأمريكية 134 حادث إطلاق نار جماعي على الأقل خلال الفترة ما بين يناير 2009 و يوليو 2015،، بحسب التحليل الذي أجرته " إيفري تاون.”

 

وأكدت جابريل جيفوردز العضو السابق في الكونجرس الأمريكي والتي أصيبت بطلق ناري في الرأس قبل أربعة أعوام خارج متجر في مدينة توسون بولاية أريزونا أن " أمريكا ليست بتلك الصورة، وينبغي علينا جميعا أن نكافح من أجلها.”

 

وأضافت جيفوردز في بيان مشترك مع زوجها مارك كيللي رائد الفضاء في وكالة " ناسا" الدولية لعلوم الفضاء ” نفس الحادث يتكرر من جديد. يمكننا أن نؤدي أفضل من ذلك. ويتعين علينا أن نؤدي أفضل من ذلك.”

 

وكانت تقارير شرطية قد أفادت بأن المسلح الذي نفذ الهجوم ولد في بريطانيا وانتقل إلى الولايات المتحدة وهو طفل صغير.

 

وقال والد منفذ الهجوم ويدعى ايان ميرسر لوسائل إعلام أمريكية أنه "أصيب بالصدمة تماما مثل أي شخص آخر" جراء ما فعله نجله.

 

ولم يعرف الدافع وراء الهجوم، لكن الشرطة قالت إنها تحقق في تقارير تشير إلى أنه حذر من نواياه على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وبعد ساعات من الهجوم، طالب الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي بدا محبطا، ب تشديد قوانين حيازة الأسلحة في الولايات المتحدة قائلا إن الصلوات فقط "لم تعد كافية".

 

وقال إن حوادث إطلاق النار هذه والرد عليها أصبحت معتادة، وأعرب عن غضبه الشديد إزاء هذا الهجوم.

 

وأضاف: "إننا لسنا البلد الوحيد على وجه الأرض الذي لديه أشخاص يعانون من أمراض نفسية أو يريدون أن يلحقوا الضرر بآخرين. لكننا الدولة المتقدمة الوحيدة على الأرض التي تشهد مثل هذه الأحداث لإطلاق النار الجماعي بعد مرور أشهر قليلة."

 

وفي إشارة إلى مقابلته مع هيئة الإذاعة البريطانية " بي بي سي" التي تحدث فيها عن تلك الهجمات، قال الرئيس الأمريكي إن دولا مثل بريطانيا وأستراليا أظهرت أنه من المحتمل وضع تشريعات فعالة لمواجهة هذا الأمر.


لمطالعة النص الأصلي

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان