رئيس التحرير: عادل صبري 05:20 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ديلي ستار: سوريا مستنقع أفغاني للقوات الروسية

ديلي ستار: سوريا مستنقع أفغاني للقوات الروسية

صحافة أجنبية

سوريا تجر العالم لحرب عالمية ثالثة

ديلي ستار: سوريا مستنقع أفغاني للقوات الروسية

محمد البرقوقي 02 أكتوبر 2015 16:55

" العالم يقف على أعتاب حرب عالمية ثالثة في أعقاب قيام روسيا بقصف معسكرات للمعارضة التي تدربها المخابرات المركزية الأمريكية ( سي أي إيه).”

 

هكذا استهلت صحيفة " ديلي ستار" البريطانية تقريرها المنشور اليوم- الجمعة- على موقعها الإلكتروني والذي سلطت فيه الضوء على مباحثات الأزمة التي أجرتها الولايات المتحدة وروسيا من أجل تفادي تفجر الموقف وخروجه عن السيطرة، ولاسيما مع دخول إيران ساحة المعركة بنشرها مئات من قواتها البرية في سوريا.

 

وحذر البيت الأبيض من أن تداعيات الضربات الجوية العشوائية التي تنفذها موسكو لن توقف آلة الحرب الأهلية في سوريا إلى الأبد.

 

وتضع الغارات واشنطن وموسكو على خط المواجهة المباشر في الشرق الأوسط وذلك للمرة الأولى منذ الحرب الباردة.

 

وقال جوش إيرنست الناطق باسم البيت الأبيض إن :” المناقشات بين أمريكا وروسيا تركزت على سبل فتح قنوات التواصل بين الجانبين والفصل بين عملياتنا في سوريا.”

 

وأضاف إيرنست:” تمثل تلك، في بعض الحالات، بعض الجوانب الأساسية لعملياتنا والتي نحاول التوافق عليها تجنبا لأية نتائج غير مقصودة.”

 

ونفذت الطائرات الروسية هجمات أمس -الخميس- ضد أهداف بالقرب من مدين حماة وحمص غربي سوريا في اليوم الثاني من الحملة العسكرية المفاجئة التي أطلقتها الأربعاء الماضي.


وتزعم موسكو أنها عملياتها تستهدف مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية " داعش" في الأساس، لكن المنطقة التي قصفتها يسكنها المعارضة التي يدعمها حلفاء واشنطن، ومن بينهم دول عربية وتركيا.

 

وقال حسن حاج علي رئيس جماعة " لواء صقور الجبل" المعارضة في سوريا إن من بين الأهداف قاعدة جماعته في محافظة إدلب التي ضربت بعشرين صاروخا في طلعتين منفصلتين، مضيفا أن مقاتلوه تلقوا تدريبا بواسطة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في إطار برنامج تقول واشنطن انه يهدف إلى تعزيز الجماعات التي تعارض كلا من الدولة الإسلامية والأسد.


وقال حاج علي إن روسيا تتحدى الجميع وتقول إنه لا يوجد بديل لبشار. وقال إن الطائرات الروسية تم التعرف عليها بواسطة أفراد من مجموعته خدموا كطيارين بالقوات الجوية السورية.


 

دعم إيراني

ويجيء ذلك في الوقت الذي وصل فيه مئات الجنود الإيرانيين إلى سوريا في الأيام العشرة الأخيرة لشن هجوم بري كبير، وسيدعهم أيضا حلفاؤهم من حزب الله اللبناني الشيعي ومقاتلون شيعة من العراق بينما سيقدم الروس دعما جويا.

 

وقال مصدر "طليعة القوات البرية الإيرانية بدأت الوصول إلى سوريا، من بينهم جنود وضباط للمشاركة بوجه خاص في هذه المعركة. إنهم ليسوا مستشارين.. نعني مئات مع معداتهم وأسلحتهم. وسيتبعهم المزيد."

 

الحرب الأهلية في سوريا التي تدور رحاها منذ أربعة أعوام والتي حصدت أرواح أكثر من ربع مليون شخصا قد يمتد خطرها إلى دول المنطقة بأسرها، مما ينذر بتوسيع دائرة الصراع بين القوى الكبرى.

 

من جهته، طالب بشار الزعبي، قائد " لواء اليرموك"، واحدة من أكبر جماعات المعارضة جنوبي سوريا الدول المناهضة للأسد إرسال صواريخ مضادة للطائرات حتى يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم ضد الطائرات الروسية.

 

وحذر الزعبي موسكو من أنها مقدمة على أفغانستان جديدة في سوريا- في إشارة إلى هزيمة الاتحاد السوفييتي السابق في أفغانستان في ثمانينيات القرن الماضي.

 

وأكد الزعبي الذي يقاتل جيشه تحت لواء الجيش السوري الحر الذي تدعمه بريطانيا على أن تلك " الهجمات الجوية سوف تطيل أمد الحرب كخطوة أولى."

 

وتابع:” والخطوة الثانية هي أنهم سينشرون التطرف نظرا لأنه عندما تصبح الحرب عالمية ضد الشعب السوري، فإنها لن تتراجع عن تحقيق أهدافها. وسيكون ثمة أرض خصبة لاستقطاب مقاتلين أجانب لمواجهة الروس.”

 

واستطرد:” كما خسرت روسيا في أفغانستان، ستخسر أيضا في سوريا. وستتسع دائرة القتال وإراقة الدماء.”

 

وكان رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الروسي قد ذكر اليوم- اليوم- الجمعة أن الحملة الجوية على سوريا ستستمر من 3-4 أشهر.

 

وأعلن البرلماني الروسي اليكسي بوشكوف أن وتيرة الغارات الجوية الروسية في سوريا ستتصاعد.

 

وتابع بوشكوف أن ضربات الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لم تكن مجدية بالقدر الكافي وأنه ينبغي الانتقال إلى مرحلة أخرى في مكافحة تنظيم "داعش" في سوريا.

 

وقال: "أعتقد أن التكثيف هو المهم. الائتلاف الأمريكي تظاهر بقصف داعش لمدة سنة، وليس هناك نتيجة. إن قمتم بذلك بشكل أكثر فاعلية، أعتقد أن النتائج ستظهر".

 

يأتي ذلك بعد قليل من تصريحات أكد فيها البيت الأبيض أن موسكو لن تتمكن من هزيمة تنظيم "داعش" إذا استمرت في دعم نظام الأسد، وأضاف أنه يتعين على روسيا دفع تكاليف ضرباتها الجوية في سوريا.


 

لمطالعة الثص الأصلي

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان