رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

موقع بريطاني: مقبرة نفرتيتي .. قبلة حياة للسياحة بمصر

موقع بريطاني: مقبرة نفرتيتي .. قبلة حياة للسياحة بمصر

صحافة أجنبية

تمثال الملكة نفرتيتي

موقع بريطاني: مقبرة نفرتيتي .. قبلة حياة للسياحة بمصر

أحمد بهاء الدين 01 أكتوبر 2015 16:12

رأى موقع "إنترناشيونال بيزنس تايمز" البريطاني أن فك طلاسم اللغز الذي يحيط بموقع مقبرة الملكة "نفرتيتي"، من شأنه إعطاء دفعة قوية لقطاع السياحة في مصر.

 

وقال الموقع أن الكشف عن مقبرة "نفرتيتي" سيؤثر إيجابيا على صناعة السياحة في مصر، التي عانت مؤخرا إثر الاضطرابات السياسية التي أعقبت ثورة 25 يناير 2011.

 

 كما نوه إلى أن عالم الآثار البريطانى نيكولاس ريفز، قال في مؤتمر صحفي عقده خلال زيارته الحالية لمصر: توجد أدلة بأحدث الأجهزة تؤكد أن هناك بابين بمقبرة توت عنخ آمون لم يتم فتحهما، وهذا البحث أخذ 18 شهرا وتمت مراجعته مع الكثير من المتخصصين".

 

ومن جانبه قال وزير الآثار المصري،  الدكتور ممدوح الدماطي، إن اكتشاف مقبرة "نفرتيتي" يعد حدثا أثريا عظيمًا بمثابة أعظم اكتشاف في القرن 21، إن صحَت أبحاث "ريفز"، وسيضاهي حدث اكتشاف مقبرة "توت عنخ أمون" في القرن الـ 20. 

 

وبحسب التقرير، أشار عالم الآثار البريطاني الدكتور "نيكولاس ريفز" مؤخرا إلى أن الفرعون الذهبي الذي توفي عن عمر يناهز الـ 19 عاما، ربما دفعت وفاته المفاجئة هذه في عمر صغير، الأسرة الحاكمة إلى دفنه في غرفة خارجية تقع داخل ما كان في الأصل مقبرة أمه الملكة نفرتيتي.

 

ويضفي هذا الإعلان مزيدا من التأييد والدعم لنظرية جديدة تقول إن أم الملك دُفنت في الضريح الفرعوني منذ 3300 عام.

 

وكانت نفرتيتي التي تشتهر بجمالها وتمثالها النصفي الشهير الذي يناهز عمره 3300 عام، هي الزوجة الرئيسية للفرعون أخناتون الذي قدم للفراعنة المصريين شكلا مبكرا من أشكال التوحيد، ويعتقد على نطاق واسع في الأوساط العلمية أن الفرعون توت عنخ آمون هو ابن أخناتون.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان