رئيس التحرير: عادل صبري 01:42 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

يوديشه الجماينه: فى مصر.. يهود مستترون

يوديشه الجماينه: فى مصر.. يهود مستترون

صحافة أجنبية

أحد المعابد اليهودية في مصر

يوديشه الجماينه: فى مصر.. يهود مستترون

أحمد زيدان 30 سبتمبر 2015 16:11

" اليهود المصريون الذين لا يعرفهم أحد"

تحت هذا العنوان، تحدثت صحيفة “يوديشه الجماينه” الناطقة بالألمانية عن وجود ما وصفته بـ "يهود مستترون" في الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا.
 

وأضافت أن الإحصائيات الرسمية المصرية تحصر عدد اليهود في مصر عند مستوى 20 فردا يتجمعون في جاليتين بالقاهرة والإسكندرية، رغم أن العدد كان يتجاوز 80 ألف قبل مائة عام من اليوم.
 

ومضت تقول: “ هناك أعداد من اليهود المصريين لا يعرف عنهم أحد شيئاً، ولدوا لأب مسلم وأم يهودية،وحملوا بحسب القانون ديانة الأب، وفقا للشريعة الإسلامية.
 

وبالرغم من تلك الأرقام الرسمية فإنه من غير المعروف كم عدد اليهود الذين أعلنوا إسلامهم خلال تلك الفترة الزمنية الكبيرة كما أنه من غير المعروف كم عدد الأطفال اليهود الذين ولدوا لأم يهودية وأب مسلم والذين تعتبرهم الديانة اليهودية يهودا لأنهم ولدوا لأم يهودية، بحسب الصحيفة.

أما الإسلام، الذي يحرم زواج المسلمة من غير المسلم، فينسب  الطفل إلي والده ويعتبره مسلماً لأن والده مسلم بغض النظر عن ديانة أمه.
 

ووصفت الصحيفة هؤلاء بـ"اليهود المستترين" الذين لا يعرفهم أحد.
 

ويعيش اليهود المصريون تحت نظر الأجهزة الأمنية في البلاد ويشهد محيط المعابد اليهودية تشديدات أمنية كبيرة كما أن سكرتيرة الجالية اليهودية هي موظفة مسلمة ولا يجوز دخول المعبد اليهودي سوي اليهود والأجانب غير المصريين.
 

 الجالية اليهودية في مصر ترأسها ماجدة هارون نجلة المحامي اليهودي شحاته هارون.
 

ماجدة هارون كانت متزوجة من مصري مسلم وأنجبت منه ابنتين حملتا طبقاً للقانون المصري ديانة والدهما المسلم وهي مشكلة بالنسبة لهما، على حد قول الصحيفة، كونهما لا تتفهمان أنهما مسلمتان بالوراثة.
 

واستطردت الصحيفة: "ابنتا ماجدة هارون قد تصبحان يوماً ما يهوديتين وقد تتوليا الدفاع عن الإرث اليهودي في مصر وهي المسألة التي ترفض ماجدة هارون الحديث عنها".
 

المواطن المصري "ألبرت أري" ذو الخمسة والثمانين خريفا يعيش في شقة تطل على ميدان التحرير .
 

عائلة ألبرت أري تعيش في شقتها تلك منذ عام 1934 لكن ألبرت اعتنق الإسلام فيما بعد، و أنجب ولدين وخمسة أحفاد.


أبناء "ألبرت آري" يواجهون أيضاً بعض المشاكل التي تتمثل في رفض العديد من العائلات تزويج بناتهن لأبناء "ألبرت آري" بسبب أن والدهم كان يهودياً ثم أسلم.

 

ووفقاً للصحيفة، فإن أعداد اليهود تناقصت بشكل كبير منذ عام 1948 مع الإعلان عن قيام دولة إسرائيل حيث بدأت ثلاث موجات كبيرة من الهجرة في أعوام 1950 و35 و1967.

 

وبلغ عدد اليهود الذين تركوا مصر خلال تلك الموجات 78 ألف يهودي مصري، بينهم 35 ألف منهم غادروا إلي إسرائيل.
 

ومضت تقول: “ اليهود المصريون تعرضوا للملاحقة والاعتقال ومصادرة الأموال والإجبار علي مغادرة البلاد لكن عدداً قليلاً جداً ظلوا في مصر رغم كل تلك الضغوط".

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان