رئيس التحرير: عادل صبري 11:03 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو..إذاعة أمريكية ترصد الانقسام المصري أمام الأمم المتحدة

بالفيديو..إذاعة أمريكية ترصد الانقسام المصري أمام الأمم المتحدة

صحافة أجنبية

جانب من التظاهرات أمام مقر الأمم المتحدة

بالفيديو..إذاعة أمريكية ترصد الانقسام المصري أمام الأمم المتحدة

أحمد بهاء الدين 29 سبتمبر 2015 12:58

 "السيسي يكافح الإرهاب،نحن بحاجة إلى شخص قادر على إرساء الإستقرار في البلاد".. "لا ينبغي أن يكون الرئيس المصري موضع ترحيب بالأمم المتحدة".

جاء ذلك ضمن الآراء المتباينة التي رصدتها عدسة إذاعة "صوت أمريكا" تزامنا مع فعاليات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.
 

وتحدث التقرير المصور عن  أشكال التظاهرات سواء المؤيدة او المعارضة التي شهدتها الشوارع المواجهة لمنظمة الأمم المتحدة في نيويورك تزامنا مع الحدث العالمي.
 

ورصدت كاميرا الإذاعة الأمريكية تظاهر آلاف  الأشخاص من مختلف الجنسيات لصالح او ضد الحكومات المختلفة،  تزامنا مع إلقاء قادة البلدان المختلفة  كلمات أمام الجمعية العامة.
 

وجهات نظر مختلفة حول مصر:

وتابع التقرير: "شاركت سيدات يرتدين ثيابا ملونة بألوان علم مصر، وقد وضعن ورودا حمراء اللون على رؤوسهن ورقابهن. وأخريات وقفن على ركائز خشبية تزيدهن طولا احتفالا بالرئيس المصري ".


ونقلت الإذاعة الأمريكية عن سيدة مصرية تدعى  أميرة عبد الحميد  إشادتها  بجهود الرئيس المصري، وعبرت ذلك بقولها  "السيسي يكافح الإرهاب في مصر وجميع أنحاء الشرق الأوسط".

 

وتابعت بالقول "نحن بحاجة إلى الجيش في الوقت الحالي، نحن بحاجة إلى شخص قادر على إرساء الإستقرار في البلاد، نحن بحاجة للسلام والهدوء".
 

وبالمقابل،  انتقد مصطفى محمد، السيسي" target="_blank">الرئيس السيسي، زاعما "لقد استولى على السلطة في مصر عبر انقلاب عسكري قبل عامين، ولم تفعل الأمم المتحدة ولا أوباما شيء حيال ذلك".

 

وأضاف "لا ينبغي أن يكون السيسي موضع ترحيب في الأمم المتحدة للتحدث نيابة عن الشعب المصري". 


الإيرانيون لروحاني: ارحل

 احتشدت مجموعة هي الأكبر بين حشود المتظاهرين امام مقر الأمم المتحدة، حول محتج إيراني يرتدي زيا كاركاتوريا للرئيس الإيراني حسن روحاني، منددين بتنفيذ الأخير حكم الإعدام بحق 2000 شخص منذ توليه مهام منصبه قبل عامين.

 

ومن جانبه قالت دلارام أحمدي، التي هاجرت إلى واشنطن مع أسرتها وهي طفلة صغيرة،  الأمم المتحدة هي المكان الذي يجتمع فيه زعماء العالم معا لمناقشة مستقبل العالم، وكيف يضحى مكانا أفضل للأطفال والشباب ليكبروا فيه، انها ليست مكانا لحسن روحاني ونظامه".

 

وكما ارتدى نحو 10 من المتظاهرين عباءات لمطر  الخفيفة باللون الأزرق - لون الأمم المتحدة - وترجلوا إلى الوراء لمسافة ثلاثة كيلومترات للاحتجاج على الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية الست.

 

وقال منظم هذه المسيرة ويدعي "موكي تينيباوم، "ايران تعدم الناس، ولا تبرم الاتفاقات .. الإيرانيون اخترقوا قيمنا، لقد اخترقوا العالم الحر".

 

ضد بوتين:

حرصت الأوكرانية سلافا كولوميتس، التي جائت إلى الولايات المتحدة قبل 10 سنوات، على إرتداء إكليل من الزهور في شعرها، الزي التقليدي لموطنها أوكرانيا، ونددت بما وصفته بغزو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبلادها.

 

وقالت كولوميتس "لا تقتل الأطفال، عد إلى  موسكو يا بوتين وأوقف الحرب في أوكرانيا".

 

القمع الصيني

كما أفاد التقرير إلى  تنظيم  عدد من الصينيون "تظاهرة صامتة" احتجاجا على ما وصفوه بـ "الممارسات القمعية" للحكومة الصينية .

 

رابط الفيديو:


أقرأ ايضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان