رئيس التحرير: عادل صبري 04:15 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالميسترال.. السيسي يقلل اﻻعتماد العسكري على أمريكا

بالميسترال.. السيسي يقلل اﻻعتماد العسكري على أمريكا

صحافة أجنبية

حاملة طائرات ميسترال

بالميسترال.. السيسي يقلل اﻻعتماد العسكري على أمريكا

أحمد بهاء الدين 28 سبتمبر 2015 09:05

  تواصل مصر تطوير قدراتها الدفاعية بالمعدات والأسلحة الفرنسية الصنع، مع موافقة الجانب الفرنسي على شراء سفينتين حربيتين، من طراز ميسترال التي يمكنها حمل مروحيات، بعدما فسخت عقد بيعهما لروسيا.

وذكر موقع (ديفينس نيوز) الأمريكي المتخصص في الشؤون العسكرية، أن هذه الخطوة من جانب مصر تؤكد نهجها الرامي لتقليل الاعتماد على المعدات العسكرية الدفاعية الأمريكية، وفقا لخبراء بالشرق الأوسط.


  
وتأتي صفقة شراء حاملتي مروحيات من طراز "ميسترال"، كأحدث صفقة لشراء معدات عسكرية فرنسية، تقوم بها حكومة الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال الأشهر القليلة الماضية.

 

وفي فبراير الماضي، اشترت مصر 24 طائرة مقاتلة متطورة من طراز "رافال" من فرنسا بالإضافة إلى فرقاطة متعددة المهام من طراز "فريم"، بنحو 5.2 مليار يورو.

 

وفي يوليو الماضي، تسلمت مصر أول 3 طائرات رافال، بينما تسلمت الفرقاطة فريم، في يونيو، وأطلقت عليها اسم "تحيا مصر".

 

وقال جيرالد شتاينبرج، المحلل الاستراتيجي وأستاذ العلوم السياسية في جامعة" بار ايلان" الإسرائيلية، " إن أحد الجوانب الجديرة بالذكر بصفقة ميسترال، هي الخطوات الملموسة التي اتخذها نظام السيسي لتنويع من مصدر التسليح التقليدي المتمثل في الامدادات الامريكية.

 

وأضاف: "قرار القاهرة في وقت سابق من هذا العام شراء طائرات رافال الفرنسية، ثم صفقة ميسترال، يؤكد تقليل الاعتماد المصرى على واشنطن".

 

حذر الرئيس السيسي منذ البداية من الاعتماد على الولايات المتحدة باعتبارها المورد الوحيد للمعدات العسكرية، نوه إلى ذلك المحلل الاستراتيجي وأستاذ العلوم السياسية في جامعة" بار ايلان" الإسرائيلية، مشيرا إلى تصريحات الرئيس المصري بعد توليه السلطة بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي.

 

وتابع بالقول: "بعد اللطمة التي تلقاها إثر الحظر التي فرضته واشنطن على توريد الأسلحة لمصر، أتبع السيسي قرارات سياسية واعية بالتنوع في مصادر التسليح العسكري بمساعدة المملكة العربية السعودية ودول الخليج".

 

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد رفع الحظر عن توريد المعدات العسكرية لمصر، بعد أن فرضه لمدة عاميين عندما جاءت حكومة السيسي إلى السلطة.

 

ومن جانبه قال اللواء محمد عبدالله الشهاوي، مستشار عسكري ومحاضر بأكاديمية ناصر العسكرية: "إن تنويع مصادر السلاح هي إستراتيجية جديدة لمصر، وهو نهج أساسي لضمان السيادة الوطنية والحفاظ على سلامة الأمن القومي المصري".

 

وأضاف الشهاوي: "إن انضمام ميسترال للجيش المصري، يسهم في القضاء على الإرهاب بشكل كبير، حيث ستكون البحرية قادرة على استخدامها للتعامل مع الاهداف الساحلية بسرعة عالية وسوف تزيد من عدد من الخيارات البحرية لاستخدامها في المعركة".

 

واختتم الموقع باعتبار أن سرعة توريد فرنسا لحاملات الطائرات والمقاتلات الجوية، يعد مفأجاة في تطور العلاقات العسكرية بين القاهرة وباريس، حيث تم بالفعل تسليم فرقاطة وثلاث طائرات رافال من أصل 24.

 

بحسب البيانات المتعلقة بحاملة الطائرات المروحية ميسترال، التي يبلغ طولها يبلغ 199 متراً وعرضها 32 متراً، فإنها تستطيع، بحمولتها البالغة 22 ألف طن، حمل 16 طائرة مروحية و700 جندي ونحو 50 عربة مدرعة.

 

ويمكن تسليح حاملة الطائرات ميسترال، التي تبلغ سرعتها القصوى 35 كم في الساعة، بمنظومة صاروخية للدفاع الجوي ورشاش عيار 12.7 ملم، كما أنها مزودة بثلاثة رادارات واحد ملاحي وثان جو أرض وثالث للهبوط على سطح السفينة.

 


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان