رئيس التحرير: عادل صبري 06:50 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سي إن إن: لهذه الأسباب.. رفع سعر الفائدة ينعش الاقتصاد الأمريكي

سي إن إن: لهذه الأسباب..  رفع سعر الفائدة ينعش الاقتصاد الأمريكي

صحافة أجنبية

الاحتياطي الفيدرالي يتجه لرفع سعر الفائدة

سي إن إن: لهذه الأسباب.. رفع سعر الفائدة ينعش الاقتصاد الأمريكي

محمد البرقوقي 26 سبتمبر 2015 08:40

"بعد سبع سنوات من دخوله غرفة الرعاية المركزة، لا تعتقد جانيت يلين، رئيسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي ( البنك المركزي الأمريكي)، أن الاقتصاد مستعد بعد لمغادرة المستشفى."

 

 

هكذا استهلت شبكة " سي إن إن" الإخبارية الأمريكية تقريرا لها تناولت فيه أسباب رفع سعر الفائدة المحتمل من جانب الاحتياطي الفيدرالي وتداعيات ذلك الإيجابية على أكبر الاقتصاديات في العالم..

 

وإلى نص التقرير:

لعل هذا هو ما حدا بـ يلين ورفاقها في مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى اتخاذ قرار في الآونة الأخيرة بالإبقاء على سعر الفائدة بالقرب من الصفر.

 

وربما تكون يلين موافقة في هذا القرار. فالاقتصاد الأمريكي يحقق بالكاد بعض التعافي وثمة تهديدات حقيقية من تباطؤ النمو الصيني.

 

لكن البعض يشعر بأن الاحتياطي الفيدرالي يدلل الاقتصاد عبر الاهتمام به على نحو يفوق احتياجاته. ويقول هؤلاء إن أسعار الفائدة عند مستوياتها الطارئة وتردد الاحتياطي الفيدرالي يقوضان الثقة بين المستهلكين والمستثمرين والرؤساء التنفيذيين.

 

ولهذا تعتقد يلين ورفاقها في مجلس الاحتياطي الفيدرالي أن رفع سعر الفائدة من الممكن أن يدعم التعافي الأمريكي عبر طمأنة الجمهور العام وتشجيع الاقتراض بمستويات منخفضة التكلفة وأيضا تحقيق بعض الدخول للمدخرين .

 

وقال ديفيد كيلي، كبير المحللين الاستراتيجيين في مؤسسة " جيه بي مورجان فاندز"، في مذكرة للعملاء:"  أحد الأمور التي تدعو للسخرية في كل هذا هو أن تقاعس الاحتياطي الفيدرالي قد يأتي بنتائج معاكسة جدا لأهدافه."

 

وأضاف كيلي:" من خلال الإبقاء على أسعار الفائدة عند مستويات منخفضة، اعتقد أن الاحتياطي الفيدرالي يستمر في قمع النمو الاقتصادي ومعدلات الطلب."

 

وبعبارة أخرى، فإن المغالاة الشديدة في الشيء الجيد يمكن أن تنقلب إلى الضد. ويشبه هذا الأمر الرياضي المصاب الذي أصبح يعتمد على عكازين بدلا من أن يحاول المشي بمفرده بعد التئام جراحه.

 

سعر الفائدة منخفض جدا برغم التعافي

بطبيعة الحال، تقوض أسعار الفائدة المرتفعة النمو الذي يساعد الاقتصاد على تجنب الدخول في حالة إنهاك وكبح جماح التضخم.

 

 لكن الآن يخشى البعض من الظروف الحالية للتعافي. فالتضخم مستمر في تحقيق مستويات أقل من مستهدف الاحتياطي الفيدرالي. ولا تزال أسعار الفائدة بالقرب من الصفر برغم التعافي الاقتصادي.

وهبط معدل البطالة إلى 5.1% في الشهر الماضي من أعلى مستوياته في العام 2009 (10%).

 

وحتى على الرغم من أن أسعار الفائدة المرتفعة عادة ما تجهز على معدلات الطلب، أشار كيلي إلى دليل يثبت أن رفع سعر الفائدة لأول مرة من أدنى مستوياتها ربما يعزز بالفعل معدلات الطلب.

 

سعر الفائدة المرتفعة= بناء الثقة لمالكي المنازل في المستقبل

يمثل رفع سعر الفائدة خطوة أشبه بقيام الاحتياطي الفيدرالي بمنح الاقتصاد قانون صحة جديد. وهذا مهم من الناحية النفسية للمستهلكين والرؤساء التنفيذيين الذين لا تزال تساورهم مخاوف من الكساد الكبير.

 

وربما يعدل الأشخاص الذين يفكرون في شراء منزل، عن تلك الفكرة، في إشارة إلى أن أسعار الرهون العقارية لن تظل منخفضة جدا إلى الأبد.

 

وحتى صناعة الإسكان لا تبدو قلقة من رفع أسعار الفائدة المحتمل من جانب الاحتياطي الفيدرالي.

 

وقال لورانس يون كبير الخبراء الاقتصاديين في الرابطة الوطنية للوسطاء العقاريين في تقرير أصدره مؤخرا:" مع قوة النمو الوظيفي، يستطيع المشترون المحتملون مواجهة أية زيادة تدريجية في أسعار الرهون العقارية."

 

أسعار الفائدة المرتفعة تتيح للاحتياطي الفيدرالي ترتيب الأوراق

سيكون البنك المركزي الأمريكي قادرا على إعادة ترتيب أوراقه واستخدام أدواته حال تم رفع أسعار الفائدة. وثمة مخاوف من أن يكون الاحتياطي الفيدرالي قد استنفد كل أدواته لخفض أسعار الفائدة خلال الأزمة المقبلة.

 

وقال إيد ياردني رئيس " يارديني ريسيرش" الشركة المتخصصة في تقديم الاستشارات المتعلقة بالاستثمار إن " تطبيع أسعار الفائدة قرار حكيم في الأوقات الجيدة لأن تلك الأوقات سيتخللها ظروف سيئة.

 

وبدلا من وضع الأرباح الزائدة في عمليات إعادة شراء أسهم وصفقات ودمج واستحوذ، كان بمقدور الشركات الكبرى أن تستثمر في مشروعات مستقبلية توفر فرص عمل.

 

البورصة الأمريكية تتلهف على رفع سعر الفائدة

لكن يبدو حتى أن سوق الأسهم- واحد من أكبر المستفيدين من أسعار الفائدة المنخفضة- قد تأثر سلبا بلا شك جراء إحجام بنك الاحتياطي الفيدرالي.

 

ولتنظر فقط إلى ردود فعل الأسهم الأمريكية بعد القرار الذي أعلنه الاحتياطي الفيدرالي في الأسبوع الماضي. وبالتأكيد تسيطر على المستثمرين حالة من السخط بسبب تردد البنك المركزي الأمريكي.

 

وقال " بنك أوف أمريكا ميريل لينش" في مذكرة صدرت مؤخر إن:" الاحتياطي الفيدرالي يفيد إلى الحد الذي يتسبب فيه في ضرر."

 

وذكر بنك " وول ستريت" أن الإبقاء على أسعار الفائدة عند مستويات قوية هو " أمر سلبي الآن بالنسبة للأسهم،" مشيرا إلى تراجع عائدات الأسهم في أعقاب كل برنامج تحفيز من جانب الاحتياطي الفيدرالي.

 

لمطالعة النص الأصلي اضغط هنا

 


اقرأ أيضا:

تداعيات كارثية لرفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان