رئيس التحرير: عادل صبري 08:32 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة نمساوية: 5 حلول تنهي أزمة اللاجئين

صحيفة نمساوية: 5 حلول تنهي أزمة اللاجئين

صحافة أجنبية

تدفق اللاجئين مشكلة تواجه أوروبا

صحيفة نمساوية: 5 حلول تنهي أزمة اللاجئين

احمد زيدان 24 سبتمبر 2015 19:47

وضعت صحيفة "كورير" النمساوية، خمسة مقترحات للقضاء على أزمة تدفق اللاجئين التي تواجه الاتحاد الأوروبي وفقا لما يلي:

1-توحيد معايير اللجوء الاتحاد الأوروبي

لم ينفذ إلى الآن توزيع اللاجئين بحصص متفق عليها فى دول الاتحاد الأوروبي.
 

يوجد الآن عدد 120 ألف لاجئ غير موزعين على دول الاتحاد الأوروبي يتمركزون فقط فى ألمانيا.


ولكبح تدفق المزيد من اللاجئين يتطلب الأمر نظام اللجوء الموحد الذي يحتوى على الخدمات الموحدة والحقوق والواجبات في جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.


وتمثل هذه  الطريقة الوحيدة لمنع اللاجئين من التحرك من أحد بلدان الاتحاد الأوروبي إلى الأخرى.
 

2-مزيد من المساعدة من دول الخليج الغنية

ليس من الضروري أن تستقبل المملكة العربية السعودية وقطر والكويت والإمارات العربية المتحدة أعدادا كبيرة من اللاجئين، ولكن ينبغي عليها تقديم المزيد من التبرعات.
 

الخليج لم يساهم إلا بـ 800 مليون يورو إلى الآن لمساعدة لاجئي سوريا ، وهذا لا يمثل سوى ربع ما تم التبرع به من الولايات المتحدة، بينما وأنفقت تركيا 7 مليارات يورو على اللاجئين.

 

3-إنهاء الحرب في سوريا

لا يمكن الوصول إلى هذا الهدف إلا على المدى الطويل إذا اتفقت كل من الولايات المتحدة وروسيا وتركيا وإيران والمملكة العربية السعودية على إنهاء الأزمة.


 المبادرة الروسية الأخيرة  تتركز في المقام الأول على محاربة"داعش" وتمكين النظام السوري، لكن هزيمة التنظيم تبدو مستحيلة في الوقت الحاضر.
 

4-إنهاء الحرب في ليبيا

 أغلبية اللاجئين هذا العام في الاتحاد الأوروبي جاءوا السوريين، لكن هناك من يأتي من إفريقيا والشرق الأوسط أيضاً على طريق ليبيا عبر البحر الأبيض المتوسط، ولذلك يجب وضع خطط لإنهاء الحرب فى ليبيا.
 

5-التعلم من التجربة الفيتنامية

فى نهاية السبعينات شهدت أزمة اللاجئين الفيتنامية ذروتها حينما  فر 2مليون شخص في زوارق وغرق عشرات الآلاف.
 

الغرب أمام تحد مماثل كما هو الحال الآن فى قضية اللاجئين السوريين.
 

الحل في أزمة لاجئي فيتنام تمثل في بناء مراكز استقبال ضخمة في البلدان المجاورة للدولة الأسيوية،  جرى  خلالها تسجيل اللاجئين، ثم نقلهم إلى الدول التي أعلنت استعدادها لاستقبالهم.
 

وبالتالي أضحى 1.3 لاجئي فيتنامي في دول جديدة، أغلبهم داخل الولايات المتحدة.
 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان