رئيس التحرير: عادل صبري 10:04 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

محارب سابق بـ"النصرة”: نهرب مقاتلين لأوروبا بين اللاجئين

محارب سابق بـالنصرة”: نهرب مقاتلين لأوروبا بين اللاجئين

صحافة أجنبية

المقاتلون يتسللون بين صفوف اللاجئين

بالفيديو..

محارب سابق بـ"النصرة”: نهرب مقاتلين لأوروبا بين اللاجئين

أحمد بهاء الدين 24 سبتمبر 2015 11:55

"بعد إصابتي، فررت من القتال في سوريا، واتجهت للعمل في تجارة مربحة وهي تهريب المهاجرين من مدن تركية ساحلية إلى جزر يونانية، ومنها إلى دول أوروبا".

بهذه الكلمات، يكشف مقاتل سابق بتنظيم "جبهة النصرة" في سوريا، النقاب عن عمله في تهريب المهاجرين الفارين من مناطق الصراع بالشرق الأوسط، ومن بينهم مقاتلين بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وآخرين من "القاعدة" وجنود فارين من جيش النظام السوري، فضلا عن مقاتلي المليشيات الشيعية في العراق.


 

وقال "أبو خالد" -اسم مستعار - في تصريحات حصرية لموقع "فوكاتيف" الأمريكي."فررت من القتال ضمن صفوف "جبهة النصرة" في سوريا بعد إصابتي بطلقة نارية خلال مواجهة مع عناصر "داعش"، ولكني أردت العثور على مصدر آخر للرزق لإطعام عائلتي، وخلال بحثي اكتشفت عمليات التهريب عن طريق صديق لي على موقع "فيسبوك".


 

وتابع :"هربت من سوريا بصحبة عائلتي إلى تركيا، وعملت هناك في تهريب اللاجئين الذين تقطعت بهم السبل ويبحثون عن فرصة للسفر إلى أوروبا، وعبر إنشاء صفحة على موقع التواصل "فيسبوك"، بدأت في استقطاب الراغبين في الهجرة غير الشرعية من تركيا وتحديدا من مقاطعة إزمير في غرب الأناضول على ساحل إيجة، ومنها إلى أوروبا".


 

وعن العائد المادي من تلك التجارة المحفوفة بالمخاطر، قال أبو خالد "إنها تجارة مربحة للغاية، أحصل على حوالي 1200 دولار من كل شخص، مقابل نقلهم بزوارق من شواطىء تركيا إلى جزيرة "رودس" اليونانية"، 


 

المقاتل السابق ب"جبهة النصرة" كشف النقاب عن تسلل متطرفين تابعيين لتنظيم "القاعدة" و "داعش" بالإضافة إلى جنود منشقين عن جيش بشار الأسد، فضلا عن آخرين قاتلوا في صفوف المليشيات الشيعية بالعراق، بين صفوف المهاجرين إلى أوروبا  بالقوارب المطاطية عبر البحر المتوسط، 


 

وردا على سؤال حول تزايد عدد الغرقى من اللاجئين في تلك الرحلات قال "أبو خالد": "العديد من هؤلاء الغرقى ،  ماتوا بسبب المهربين الجشعين الذين يحاولون احتواء أكبر عدد ممكن من اللاجئين على القوارب لجني المزيد الأرباح".

 

ويخشى الغرب من تسلل عناصر "متطرفة" إلى الدول الأوروبية عبر بوابة اللجوء، وأبدت أجهزة استخبارات غربية قلقها من إمكانية تخطيط تلك العناصر لتنفيذ عمليات إرهابية في دولها، أو تجنيد لاجئين آخرين.


 

هذه المخاوف عبر عنها هانز-جيورج ماسين مدير مكتب الاستخبارات الداخلية الألمانية مؤخرا، بقوله:”قلقون جدا من أن يسعى إسلاميون في ألمانيا تحت ستار تقديم المساعدة الإنسانية لاستغلال وضع اللاجئين بما يخدم غاياتهم ونشر أفكارهم وتجنيد طالبي اللجوء لصالح التنظيمات المتطرفة".

 

تحذيرات مماثلة أطلقتها اﻷحزاب الأوروبية المناهضة للهجرة مثل حزب الشمال في إيطاليا وحزب الاستقلال في بريطانيا، من احتمال تسلل من وصفتهم بـ"الإرهابيين" وسط موجة المهاجرين الهائلة إلى دول الاتحاد الأوروبي .

 

وكانت تقارير إخبارية واردة من مقدونيا قد أشارت إلى تسلل عدد من عناصر "داعش" منتحلين صفة لاجئين سوريين حسبما بثته قناة "نوفا" البلغارية، التي أكدت أن بلغاريا اعتقلت خمسة أشخاص حاولوا التسلل كان بحوزتهم عدد من فيديوهات الذبح وقطع الرؤوس على هواتفهم النقالة إلى جانب شعارات دعائية لـ"داعش".

 

كما أشارت وسائل الإعلام البلغارية إلى أن المتسليين يعمدون إلى شراء جوازات سفر سورية مزورة من تركيا قبل العبور للحصول على اللجوء في الاتحاد الأوروبي، وأن عددا من عناصر داعش يتسللون ضمن هذه الحشود.


 

الخبر من المصدر..

 

اقرأ أيضا:

بالصور.. ركلة العنصرية تهدد صحفية مجرية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان