رئيس التحرير: عادل صبري 12:30 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سكاي نيوز: 4 أسباب لانشقاق المقاتلين عن داعش

سكاي نيوز: 4 أسباب لانشقاق المقاتلين عن داعش

حمزة صلاح 21 سبتمبر 2015 20:49

 

تحت عنوان "الحياة مع داعش ليست جهادية مثالية"، ذكرت قناة "سكاي نيوز" البريطانية أن المقاتلين ينشقون عن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بسبب الاقتتال الداخلي والفساد والوحشية وتردي نوعية الحياة.

 

وكشف مركز دراسات التطرف والعنف السياسي في كلية كينغز بجامعة لندن، الذي تعقب 58 منشقا عن داعش خلال الأشهر الـ18 الماضية، أن معدل المنشقين في تزايد.

 

وأوضحت القناة أن معظم المقاتلين السابقين قالوا إن الحياة تحت قيادة التنظيم لم تلب توقعاتهم بـ"المثالية الجهادية" التي وعد المجنِّدون بها.

 

وعرض مركز، في تقرير له اليوم الاثنين، أربع روايات للمنشقين، وهي:

 

* الاقتتال الداخلي

 

انتقد المنشقون تورط داعش في القتال ضد الجماعات السنية الأخرى، مع اتهامه أيضا بالإخفاق في مواجهة نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا.

 

* الوحشية ضد المسلمين

 

كانت الأعمال الوحشية وقتل الأبرياء مصدر انتقاد كبير لداعش، وبالرغم من أن الوحشية لم تكن "مصدر قلق" عالمي، إلا أنها "تثير غضبا واسع النطاق بين المقاتلين عندما يكون ضحاياها سنيين".

 

* الفساد

 

لا يعتبر الاحتيال وخيانة الأمانة مشكلة "نظامية"، غير أن المنشقين اشتكوا من سوء معاملة القادة للمقاتلين ومحاباة البعض على الآخرين.

 

* سوء نوعية الحياة

 

أشار بعض المنشقين إلى سوء الأحوال المعيشية، و"سرعان ما أدركوا أن وعود الترف والسيارات لن تتحقق".

 

وكافح المقاتلون، من الدول الغربية على وجه الخصوص، من أجل التأقلم مع الحياة في ظل انقطاع التيار الكهربائي ونقص السلع الأساسية، فيما لفت آخرون إلى أن وعود "العمل والبطولة" في المعارك لم تتحقق.

 

ويقول مركز دراسات التطرف إن نشر شهادات المنشقين التي تعبر عن خيبة أملهم قد يساعد في إثناء الشباب عن الالتحاق بداعش.

 

وتابع: "يوفر هؤلاء المنشقون نظرة فريدة للحياة تحت قيادة داعش، ويمكن استخدام القصص التي يدلون بها كأداة فعالة في التصدي للتنظيم، حيث أن مجرد وجود المنشقين يحطم انطباع الوحدة والتصميم الذي يسعى التنظيم للترويج له".

 

ويحث المركز الحكومات المختلفة على بذل المزيد من الجهد لتشجيع العناصر المنشقة عن التنظيم على الإدلاء بشهاداتهم، بما في ذلك إزالة العوائق القانونية كاتهامهم بالإرهاب.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان