رئيس التحرير: عادل صبري 01:44 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

تدخل بوتين فى سوريا يحمل 5 رسائل للغرب

تدخل بوتين فى سوريا يحمل 5 رسائل للغرب

صحافة أجنبية

فلاديمير بوتين

تدخل بوتين فى سوريا يحمل 5 رسائل للغرب

أحمد زيدان 15 سبتمبر 2015 17:23

رغم الخلاف مع الولايات المتحدة بشأن تدخل موسكو في الحرب الأهلية بسوريا، هبطت طائرتان روسيتان تقلان إمدادات للإغاثة يوم السبت في ميناء اللاذقية السوري. بالإضافة إلى ذلك، يبني بوتين قاعدة في الموقع.

 

ورأى "نيكولاس جفوسدف" محلل الشئون الأمريكية في تقرير لصحيفة "فوكوس أونلاين" الألمانية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أراد عبر تدخله العسكري في الحرب السورية توجيه 5 رسائل للغرب.

 

 

1- أى مهمة عسكرية للولايات المتحدة أو لحلف شمال الاطلسي في سوريا تعني صراعا مفتوحا مع روسيا:

يمثل النشاط الروسي في سوريا تهديداً عسكرياً، فأي عمل عسكري أمريكي أو لحلف شمال الأطلسي " الناتو" ضد نظام الأسد يشكل الآن خطراً كبيراً يكمن فى الاحتكاك المباشر من الروس.

 

وعلى الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسي حالياً أن يضعا فى حسبانهما أن المؤسسة العسكرية الروسية متواجدة على الأرض فى سوريا.

 

يعمل الروس كما يتضح لتحسين الدفاعات الجوية للنظام السوري. ومع هجوم على قوات النظام يجب أن يضع الناتو الآن في الاعتبار إمكانية أن يتدخل الجيش الروسي فى القتال لمساندة قوات الأسد.

 

حتى إذا إتبع الناتو نهجا مثل فرض منطقة حظر جوي من أجل إنشاء منطقة آمنة للاجئين، يمكن أن يؤدي ذلك إلى اشتباك مع القوات الروسية.

 

2- بوتين لن يسمح بسقوط الأسد

كانت روسيا قد وضعت نفسها في وقت مبكر وبشكل واضح كحليف لبشار الأسد ولن تنحرف عن هذا التحالف. وتسوق موسكو حججا لمنع إسقاط الأسد، فتقول إن أزاحة نظام القذافي في ليبيا مثلا لم تجلب الاستقرار، بل على العكس انتشرت الفوضى وأعمال العنف هناك بشكل غير مسبوق.

 

3- روسيا لم تنتهِ ولا تزال قوة عظمى

هذه الإشارة هى الأهم بالنسبة لبوتينن: يجب على الغرب الإدراك أن روسيا لم تتخل عن حقها كقوة عظمى على الرغم من المشاكل الاقتصادية الناجمة عن العقوبات الغربية وهبوط أسعار النفط.

 

في نفس الوقت يريد بوتين إظهار أن روسيا تريد لعب دور نشط في أجندة الشرق الأوسط، وأنها ببساطة غير مستعدة لقبول خطط الولايات المتحدة الخاصة بالمنطقة.

 

4-الحل في أوكرانيا صار بعيداً

الإلتزام الروسى تجاه سوريا يشير بقوة إلى أن بوتين لن يغير منهجه تجاه أوكرانيا، وأنه مع حلفائه لنهاية المطاف، فقد جعلت المشاكل السياسية والاقتصادية في أوكرانيا الحل السريع للأزمة بعيد المنال، وهذا يعني أن بوتين لا يخشى "الإتحاد الغربي" على سبيل المثال، أو عضوية الاتحاد الأوروبي أو حلف شمال الأطلسي.

 

 

5- الولايات المتحدة لم تعد القوة العالمية الكبرى في الشرق الأوسط

العمل الفردى لبوتين في سوريا يعتبر في المقام الأول إستفزازاً للولايات المتحدة، ويجب على الأميريكان الآن إيجاد رد ذكي، إذا كانوا ما زالوا معنيين بالحفاظ على تفوقهم في مناطق الأزمات في العالم.

 

والإشارة الخامسة لبوتين ليست موجهة إلى الغرب فقط، ولكن إلى دول الشرق الأوسط. فروسيا تقدم نفسها على أنها شريك محتمل لدول مثل مصر وأذربيجان، وبالتالي كبديل للولايات المتحدة. ويلمح الكريملين أنه على إستعداد تام للوفاء بوعوده.

 

هذه الإشارة ستصل حتما إلى المنطقة، وبالتالى فى حالة عدم رضا دولها عن الولايات المتحدة، يمكن أن يدفعها للتعاون مع روسيا.

 

الخبر من المصدر..

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان