رئيس التحرير: عادل صبري 03:35 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور.. “شارلي إيبدو" تسخر من إيلان

بالصور.. “شارلي إيبدو تسخر من إيلان

صحافة أجنبية

الطفل السوري إيلان كردي

بالصور.. “شارلي إيبدو" تسخر من إيلان

مصعب صلاح 14 سبتمبر 2015 20:27


 


 

"عادت "مجلة "شارلي إبدو" الفرنسية من جديد لتثير غضب ملايين المسلمين حول العالم".

 

 

هكذا عنونت صحيفة "ميرور" البريطانية حول أحدث كارتون نشرته المجلة عن الطفل السوري إيلان كردي، الذي جرفت المياه جثته إلى شاطىء تركي، وكشف غرقه تقاعس الغرب عن مد يد العون لآلاف اللاجئين الذين يقضون في عرض البحر.

 

المجلة سيئة الصيت نشرت رسما كاريكاتيريا جديدا تتجلى فيه العنصرية ضد المسلمين، حيث صورت المسيح وهو يسير على الماء وكتبت بجوار الرسم "المسيحيون يسيرون على الماء" وعلى الشاطيء رسم آخر للطفل إيلان ومكتوب عليه "أطفال المسلمين يغرقون"، وعنونت الصورة بعبارة "هذا دليل على أن أوروبا مسيحية".

 

كارتون آخر نشرته المجلة للطفل إيلان بجانبه ديناصور صغير أصفر اللون يحمل لوحة مكتوب عليها "مرحبًا بكم في جزيرة الأطفال".


 


 

وأشارت الميرور إلى أن مجلة "شارلي إبدو" أصدرت مجموعة من الرسومات الكريكاتيرية الأخرى تسخر من وفاة الطفل السوري إيلن البالغ من العمر 3 سنوات والذي أصبح رمزا لأزمة اللاجئين بعد أن ظهر جثمانه الصغير  مرتديًا تي شيرت أحمر اللون وسروال جينز قبالة الشاطئ التركي.


 


 

ورغم أن صورة الطفل السوري جلبت تعاطف العالم مع القضية السورية، إلا أن الطبعة الأخيرة للمجلة الفرنسية الساخرة نشرت كارتونًا لإيلان ورأسه في الرمال ومكتوب أعلاه "قريب جدًا من الهدف"، كما نشرت صورة لإعلان منتج لماكدونالدز بجانب صورة الطفل مكتوب عليها "سعر اثنين من الأطفال في القائمة يساوي طفلًا واحدًا".


 

هذه الرسوم أثارت موجة من الغضب في فرنسا نفسها، حيث علق المحامي بيتر هربرت، رئيس جمعية المحامين السود ونائب رئيس شرطة العاصمة السابق بالقول إن "شارلي إبدو" تجاوزت الحدود.


 

وقال  هربرت في تغريدة على تويتر إن المجلة "عنصرية وتكره الأجانب ومفلسة فكريا وتمثل الانحلال الأخلاقي في فرنسا".


 

وأضاف: "ستقوم جمعية المحامين السود بتجهيز بعض التقارير لاتهام المجلة بالتحريض على جرائم الكراهية والاضطهاد في المحكمة الجنائية الدولية."


 

كما وصف كثيرون هذه الرسومات بـ"المقززة" واعتبروها دليلا على أن المجلة تهاجم الضعفاء وليس الأقوياء، كما حذر البعض من النتائج السلبية التي قد تنعكس على المسئولين عن نشر هذه الرسوم، المسيئة للإنسانية ككل.


 

وذكرت الصحيفة البريطانية أن مأساة اللاجئين السوريين جلبت تعاطف العديد من الدول الأوربية مثل فرنسا وبريطانيا ودفعتهم لإستضافة المزيد منهم.


 

وعادت "شارلي إبدو" لنشر رسومتها المسيئة بعد أن استفادت ماديًا بشكل كبير من التبرعات وبيع العديد من النسخ عقب عملية مسلحة تعرض لها مكتب المجلة في باريس وأسفرت عن مقتل 21 من صحفييها، وذلك على خلفية نشرها رسوما مسئية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.


 

الحادث دفع دفع الملايين حول العالم للتظاهر تحت شعار "أنا شارلي" أو "‘Je Suis Charlie" تأييدًا لحرية التعبير.ويقول المدافعون عن المجلة الفرنسية إنها تنشر الإفكار النمطية للأوربيين عن الإسلام للسخرية منها وليس للسخرية من الدين نفسه.


 

 

شاهد الفيديو:

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان