رئيس التحرير: عادل صبري 07:03 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان: بـ"الخصخصة الجزئية".. الصين تسعى لإنقاذ اقتصادها

جارديان: بـالخصخصة الجزئية.. الصين تسعى لإنقاذ اقتصادها

صحافة أجنبية

انهيار الأسهم الصينية أثار اضطرابا في الأسواق العالمية

أعلنت هيكلة المشروعات الحكومية

جارديان: بـ"الخصخصة الجزئية".. الصين تسعى لإنقاذ اقتصادها

محمد البرقوقي 14 سبتمبر 2015 12:13

كشفت الصين عن التفاصيل المتعلقة بإعادة هيكلة المشروعات المملوكة للدولة، ومن بينها عمليات الخصخصة الجزئية، في الوقت الذي تشير فيه البيانات إلى تباطؤ نمو ثاني أكبر الاقتصاديات العالمية.

 

وقالت صحيفة " ذا جارديان" البريطانية، نقلا عن وكالة " شينخوا" الصينية الرسمية للأنباء- إن المباديء الإرشادية التي أصدرتها اللجنة المركزية للحزب الشيوعي بالاشتراك مع مجلس الدولة الصيني اشتملت على خطط لتصفية ودمج بعض الشركات الحكومية.

 

وتعد مسألة إصلاح الشركات الحكومية المتعثرة واحدة من الاحتياجات الملحة للصين. لكن إذا لم يتم التعامل مع تلك الإصلاحات على نحو رشيد، يمكن أن تؤدي عملية إعادة الهيكلة إلى تسريح مئات الموظفين وأيضا إلى اضطرابات اجتماعية لا يُحمد عقباها.

 

وتضمنت الخطط، وفقا لـ شينخوا، أيضا إدخال ما يُسمى بنظام " الملكية المختلطة" عبر جلب الاستثمارات الخاصة، مع توقع النتائج المرجوة بحلول العام 2020.

 

ولن تجبر الحكومة الصينية الشركات على تطبيق " الملكية المختلطة"، كما أنها لن تحدد جدولا زمنيا، لتعطي بذلك كل شركة الضوء الأخضر للبدء في إدخالها عندما تنطبق الشروط.

 

وقال شو هونج تساى مدير قسم البحوث الاقتصادية  في "المركز الصيني للتبادلات الاقتصادية الدولية":" هذه الإصلاحات ستكون إيجابية لتحسين الوضع الاقتصادي وجعل النمو أكثر استدامة."

 

وأوضاف تساى أن الخصخصة الجزئية ستساعد على تأسيس " نظم الحوافز" في الشركات الحكومية.

 

وتدير بكين 111 شركة بصورة مركزية عبر لجنة الإشراف وإدارة الأصول المملوكة للحكومة، علما بأن الحكومات المحلية تمتلك وتدير زهاء 25.000 شركة حكومية، كما يوظف القطاع الحكومي قرابة 7.5 ملايين شخصا.

 

وسيُتاح للشركات الحكومية جلب مستثمرين للمساعدة في تنويع المشاركة في الملكية، كما سيتم تحفيز مزيد من الشركات الحكومية على القيام بإعادة الهيكلة تمهيدا للإدراج في البورصة.

 

وستشجيع الحكومة أيضا المستثمرين في القطاع الخاص على شراء أسهم في الشركات المملوكة للدولة وشراء السندات القابلة للتحويل التي تصدرها الشركات الحكومية، أو مبادلة الأسهم مع شركات حكومية، مع اتخاذ خطوات للحد من الفساد خلال تنفيذ تلك التغييرات.

 

في سياق متصل، أكدت شينخوا  أن الخصخصة الكاملة ليست مطروحة في الوقت الحالي، موضحة أن الحكومة ترمي إلى " تأسيس عدد كبير من الشركات الحكومية التي تتمتع بالإمكانيات الخلاقة والقدرة التنافسية العالمية

 

وترمي الخطط أيضا إلى تأسيس نظام تعويضات مرن قائم على السوق في الشركات الحكومية من خلال ربط الأجور بأداء الشركات.

 

الخصخصة في الصين جاءت في أعقاب إعلان الحكومة  فشلها في تحقيق التوقعات الخاصة بالناتج التصنيعي والاستثمار في أغسطس الماضي، في أعقاب بيانات التجارة الضعيفة وقراءات التضخم التي زادت من فرص تراجع النمو الاقتصادي إلى ما دون 7% في الربع الثالث من العا م الحالي وذلك للمرة الأولى منذ الأزم المالية العالمية.

 

وجاء النمو في الاستثمار والإنتاج الصناعي الصيني لشهر أغسطس أقل من التوقعات، في إشارة جديدة على أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم لا يزال يفقد زخمه.

 

وزاد الإنتاج الصناعي بواقع 6.1 % مقابل العام الماضي، وهو أقل من التوقعات التي قدرت بـ6.4%.

 

وتراجع نمو  الاستثمار في الأصول الثابتة، وأغلبها العقارات، إلى 10.9 % منذ بداية العام وحتى الآن، وهو أكبر تراجع من نوعه منذ 15 عاما.

 

وتزايدت الشواهد على تباطؤ الاقتصاد الصيني، وهو ما أدى إلى حدوث تراجع كبير في الأسواق العالمية.

 

ويمكن أيضا رؤية إشارات أخرى على تراجع النمو الاقتصادي في الصين من خلال انخفاض مبيعات السيارات والواردات والتضخم.

 

وخفضت شركات التصنيع الصينية  الأسعار بأسرع وتيرة منذ ست سنوات، وهو ما يرجع بشكل كبير إلى انخفاض أسعار السلع خلال العام الماضي وانخفاض الطلب في السوق المحلي.

 

وكانت الصين قد خفضت نسب الفائدة خمس مرات منذ نوفمبر  الماضي، لتشجيع الاقتراض وتحفيز النشاط الاقتصادي، بجانب إجراءات أخرى لدفع النمو.

 

كما راجعت الصين مؤخرا معدلات النمو في 2014، لتصبح 7.3 %، بدلا من 7.4 %، وهي الأقل على مدار 25 عاما تقريبا.

 

وتستهدف الحكومة تحقيق نمو اقتصادي سنوي لهذا العام بمعدل يصل إلى نحو 7%.

لمطالع النص الأصلي

 اقرا أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان