رئيس التحرير: عادل صبري 10:01 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان: لهذه الأسباب.. تكتل "بريكس" ينهار

جارديان: لهذه الأسباب.. تكتل "بريكس" ينهار

محمد البرقوقي 13 سبتمبر 2015 14:03

" مجموعة بريكس تنهار بسبب صعود الدولار وتباطؤ التجارة العالمية وكذا آفاق رفع سعر الفائدة من جانب الإحتياطي الأمريكي."

 

جاء هذا في سياق تقرير نشرته صحيفة "الجارديان" البريطانية اليوم- الأحد- والذي ذكرت فيه أن روسيا انزلقت بالفعل في بئر الركود الاقتصادي، في حين يعتقد العديد من الخبراء الاقتصاديين أن الصين هي الأخرى تمضي في طريقها الذي يقودها إلى نفس المسار، أما جمهورية جنوب إفريقيا التي نجحت في دخول نادي الأسواق الناشئة في العام 2010، تقف على شفا الركود.

 

وأضاف التقرير أن من بين دول مجموعة "بريكس"، التي كانت توصف بأنها مجموعة الدول صاحبة المستقبل الاقتصادى المشرق ، لا تزال الهند فقط هي الدولة الوحيد المنعزلة عما وصفه كوشيك باسو كبير الخبراء الاقتصاديين في البنك الدولي الأسبوع الماضي بـ الحالة " المضطربة" للاقتصاد العالمي.

 

ولفتت الصحيفة إلى الوضع المبشر الذي بدت عليه دول المجموعة قبل عقد من الزمان، عندما نجحت الصين والهند والبرازيل في قطع خطوات كبيرة تجاه اخراج شعوبها من دائرة الفقر، لكن التهديد الذي فرضته اليوم قوة الدولار، المدعومة باحتمالات رفع سعر الفائدة، والتراجع الحاد للنمو الاقتصادي في الصين دفع قيمة العملات في الأسواق الناشئة للتراجع.

 

وقالت "جارديان" إن التراجع الاقتصادي ضرب البرازيل التي ربطت حظوظها بحظوظ الاقتصاد الصيني، وكذلك روسيا التي تضرر اقتصادها بفعل التراجع الكبير في أسعار النفط، واتسعت دائرة التراجع لتشمل عددا آخر من الدول صاحبة الاقتصادات الناشئة، بدءا من جنوب أفريقيا ووصولا إلى تركيا.

 

وأشارت الصحيفة إلى التهديد الذي يمثله انخفاض أسعار النفط للاقتصاد العالمي، قائلة إن أسعار النفط لم تتراجع إلى مستوى 20 دولارا للبرميل منذ عام 2002، لكن بعض الخبراء توقعوا مؤخرا أن تصل الأسعار لهذا المستوى نتيجة زيادة المعروض لحد التخمة، وإذا صحت التوقعات فإن الدول المستوردة للنفط ستوفر أموالها وتضخها في قطاعات أخرى، أما بالنسبة للدول المصدرة للنفط، مثل روسيا، فسوف تعاني من الركود الاقتصادي وارتفاع نسب البطالة.

 

وقد تأسست مجموعة " بريكس" في العام ام 2009 إثر اجتماع زعماء الدول المذكورة ما عدا جنوب إفريقيا التي انضمت لاحقا، وإعلانها نيتها إقامة نظام عالمي ثنائي القطبية.

 

وقد أعلنت الدول عدة مبادئ منها: عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، وترسيخ قيم المساواة على المستوى العالمي، وإنجاز المصالح المتبادلة، وأعربت عن توجهها نحو كسر القطبية الأحادية التي قامت على الساحة الدولية بعد انهيار الاتحاد السوفييتي.

 

وتركز دول بريكس في مؤتمراتها على تطوير القدرات الاقتصادية للدول الأعضاء، إدراكا منها أن القوة الاقتصادية الآن هي التي تطغى على القوة العسكرية في العالم.

 

ومن المعروف أن هذه المجموعة من الدول تحقق سنويا نموا اقتصاديا كبيرا يفوق النمو الذي تحققه الدول الغربية.

 

الرابط/

http://www.theguardian.com/business/2015/sep/13/brics-collapse-south-staggers-dollar-almighty

اقرا أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان