رئيس التحرير: عادل صبري 07:10 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

ملياردير إفريقي ينحاز للفقراء ويطالب بسد الفجوة مع الأغنياء

ملياردير إفريقي ينحاز للفقراء ويطالب بسد الفجوة مع الأغنياء

صحافة أجنبية

الملياردير الجنوب الأفريقي جوهان روبرت

ملياردير إفريقي ينحاز للفقراء ويطالب بسد الفجوة مع الأغنياء

محمد البرقوقي 13 يونيو 2015 10:23


قال الملياردير الجنوب الأفريقي جوهان روبرت الذي حقق ثرواته من صناعتي المجوهرات والموضة إن التوترات بين أغنياء وفقراء العالم مرشحة للتزايد في الوقت الذي تسهم فيه الروبوتات والذكاء الاصطناعي في رفع معدلات البطالة، وفقا لشبكة بلومبرج الإخبارية الأمريكية.


ونسبت الشبكة المعنية بالشأن الإقتصادي في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني لـ روبرت قوله: “ ليس من المعقول أن يكون الأثرياء الذين لا تتجاوز نسبتهم 0.1% من إجمالي سكان العالم هم فقط من ينعمون بخيراته،" مؤكدا على أن تلك المسألة " غير عادلة.”
 

وتوقع روبرت الذي تُقدر ثروته الشخصية بما قيمته 7.5 مليارات دولار وهو مؤسس ورئيس " ريتشمونت" التي تضم علاماتها التجارية الـ 20 أيضا " فيشيرون كونستانتين" و " مونتبلانك" أن يقود التقدم الهائل في عالم التكنولوجيا إلى فقدان في الوظائف بعد قراءته كتب تتناول هذا الموضوع مؤخرا.
 

وأشار روبرت: “ الصراعات بين الطبقات الإجتماعية ستجعل عملية شراء السلع الكمالية تنطوي على قدر أكبر من الخداع في الوقت الذي سيريد فيه الأثرياء إخفاء ثرواتهم.”
 

وتابع: “ كيف يمكن لمجتمع أن يواكب البطالة الهيكلية والحقد والحسد والكراهية والحرب الاجتماعية؟"
 

واستطرد بقوله: “ إننا ندمر الطبقات المتوسطة في تلك المرحلة وسيؤثر هذا بالسلب علينا. إنها معادلة ظالمة. وهذا ما يؤرقني ويطير النوم من عيني بالليل.”
 

وكان جوهان روبرت الذي لم يكمل تعليمه الجامعي قد حقق ثروته عبر إنشائه شركة " ريمبراندت كورب" لصناعة التبغ قد أثار الكثير من الانتقادات الاجتماعية في الماضي. وقد قضى روبرت الذي يُكنى بـ " روبرت الدب" عشر سنوات كـ خبير مصرفي إستثماري.
 

وقال روبرت: “ إننا نشهد تغيرا كبيرا في المجتمع. ومن ثم يتعين علينا أن نتكيف معه ونعد له العدة.”
 

وكانت منظمة "أوكسفام" البريطانية الخيرية لمكافحة الفقر قد كشفت النقاب عن أن التفاوت في توزيع ثروات العالم سيؤدي إلى احتكار 1% من السكان لنصف ثروات الكرة الأرضية في العام المقبل.
 

وأكدت المنظمة في تقريرها الصادر في يناير الماضي أن ثروة الأثرياء زادت من 44% في عام 2009 إلى 48% في عام 2014.
 

ونوه القائمون على التقرير إلى أنه في حال تواصلت وتيرة جني الأموال من قِبل الأثرياء على النحو ذاته، فإن ذلك سيعني تحكم هؤلاء بأكثر من 50% من ثروات العالم في عام 2016.
 

في هذا الصدد صرحت المديرة التنفيذية للمنظمة الخيرية ويني بيانييما بأن تفاقم عدم المساواة يعرقل مكافحة الفقر، وتساءلت.. "هل نريد حقا أن نعيش في عالم يملك 1% منه ما يزيد على ما نملكه نحن مجتمعين ؟".
 

وأضافت: "الفشل في حل التفاوت سيعيد الحرب على الفقر عقودا الى الوراء. الفقراء يتضررون مرتين من تفاقم عدم المساواة، سيحصلون على نصيب أقل من كعكة النمو الاقتصادي. ولأن التفاوت الحاد يضر النمو ستكون العكعكة المتاحة للتقسيم أصغر".
 

وخلص تقرير " أوكسفام" إلى أن ثروة أغنى 85 شخص في العالم مجتمعة تبلغ تريليون جنيه إسترليني، في حين يبلغ عدد سكان العالم الأشد فقرا 3.5 مليار شخص.
 


اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان