رئيس التحرير: عادل صبري 09:13 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

البنتاجون: 9 ملايين دولار يوميا تكلفة الحرب على داعش

البنتاجون: 9 ملايين دولار يوميا تكلفة الحرب على داعش

محمد البرقوقي 12 يونيو 2015 20:09

خلص تقرير حديث صادر عن وزارة الدفاع الأمريكية " البنتاجون" إلى أن تكلفة الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف إعلاميا بـ " داعش" تصل إلى 9 مليون دولار يوميا ( ما يعادل قيمته 5.8 مليون إسترليني).

 

وذكر التقرير الذي نشرته نتائجه صحيفة " إندبندنت" البريطانية أن تلك التكلفة تسلط الضوء على الشكوك التي تغلف رغبة الرئيس باراك أوباما في الانسحاب من الحرب التي تدور رحاها في الشرق الأوسط في الوقت الذي تستعد فيه واشنطن أيضا لإرسال قوات إضافية إلى العراق لتدريب قوات الأمن الحكومية هناك.

 

وأضاف البنتاجون في معرض إطلاق أول بياناته الرسمية حول تكلفة الحملة العسكرية ضد داعش والتي بدأت في العراق في العام الماضي قبل أن تتسع رقعتها وتشمل سوريا، أنه إجمالي ما أنفقه حتى الأن بلغ 2.7 مليارات دولار، معظمها على الهجمات الجوية في كلتا الدولتين، على الرغم من أن معظم العمليات تتركز في الأجواء العراقية.

 

ووجد تقرير البنتاجون أن القوات الجوية الامريكية كان لها نصيب الأسد من تلك الفاتورة، حيث حصدت ثلثي تلك النفقات، أو ما يزيد قيمته عن 1.8 مليارات دولار.

 

وأشار التقرير إلى أن العمليات القتالية اليومية والاستطلاعات جنبا إلى جنب مع رحلات الطيران الأخرى تلتهم أكثر من 5 مليون دولار يوميا.


وكان البيت الأبيض قد أكد في الأسبوع الماضي أن الرئيس أوباما قد وافق على إرسال 450 جنديا إضافية إلى العراق، ليرفع بذلك عدد القوات الأمريكية المتواجدة بالفعل على الأراضي الأمريكية إلى نحو 3500 فردا، علما بأن الفرقة الجديدة من القوات الأمريكية سوف تتمركز في قاعدة جديدة شرقي محافظة الأنبار.

 

ومن الممكن أن تعمل القاعدة الجديدة الموجودة في منطقة التقادم الواقعة بين بين مدينتي الفلوجة والرمادي غربي العراق كنموذج لمزيد من القواعد الصغيرة للقوات الأمريكية، ما قد يقود إلى إرسال مزيد من القوات في المستقبل.

 

وكان الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأمريكية قد ألمح مؤخرا خلال رحلته إلى إيطاليا إلى إمكانية أن تنشيء بلاده سلسلة من القواعد الصغيرة، قائلا: “ يمكنك أن ترى قاعدة في الممر الواصل من بغداد إلى تكريت إلى كركوك إلى الموصل.”

 

وستعمل كل القوات المتمركزة في الأنبار تحت قيود صارمة من شأنها، على سبيل المثال، أن تبقي عليها بعيدا عن الخطوط الأمامية.

 

وتعد محافظة الانبار اختيارا ذات مغزى نظرا لسيطرة السنة عليها، حيث أن حزء من مهمة القوات الأمريكية الإضافية سوف يتمثل في الوصول إلى المجتمع السني على أمل تخفيف شكوكهم في الحكومة المركزية التي يسيطر عليها الشيعة.

 

الرابط/

http://www.independent.co.uk/news/world/americas/us-spends-9m-a-day-battling-isis-new-figures-show-10317061.html


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان