رئيس التحرير: عادل صبري 12:41 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

وثائق سرية: مصادر ثروات "توني بلير" مشبوهة

وثائق سرية: مصادر ثروات توني بلير مشبوهة

صحافة أجنبية

إمبراطورية توني بليرالمالية قامت على أكتاف دافعي الضرائب

وثائق سرية: مصادر ثروات "توني بلير" مشبوهة

محمد البرقوقي 12 يونيو 2015 18:42
كشفت صحيفة " تليجراف" البريطانية النقاب عن حجم الفساد الذي بنى عليه رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير إمبراطوريته للبزنس، قائلة إنها إطلعت على وثائق سرية تظهر تفاصيل ثروته المكونة من طائرات خاصة، وإقامته في فنادق خمس نجوم، بجانب حراسة شخصية كلها يمولها دافعو الضرائب.
 
وقالت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الجمعة إن الوثائق السرية التي حصلت على نسخة منها، تظهر أن دافعي الضرائب يدفعون ما إجمالي قيمته 16  الف جنيه استرليني أسبوعيا لمساعدة بلير في بناء إمبراطورية البزنس.
 
وأظهرت الوثائق قيام بلير بزيارة خمس دول أسبوعيا - ما يكبد الخزانة العامة للدولة ما يتراوح بين 14.000 إسترليني و 16.000.
 
ووصف أحد السفراء البريطانيين كيف كان تقوم شركات ذات صلة بـ "بلير"، من بينها شركة محاماة مملوكة لزوجته، بـ "البحث" عن فرص عمل في دولة أوروبية، بحسب تقرير الصحيفة.
 
وأوضحت الوثائق أن بلير كان يصاحبه أثناء رحلاته للخارج ضباط من شرطة العاصمة البريطانية والذين كان يتم تمويل رواتبهم وأوقات عملهم الإضافية من أموال دافعي الضرائب.
 
وأشارت الوثائق إلى أن أكثر الرحلات المعقدة التي كان يقوم بها رئيس الوزراء البريطاني السابق كانت تضم ثمانية ضباط برتب مختلفة، موضحا أن كل من الضباط كان يتحصل على الأرجح على 56.000 جنيه إسترليني على الأقل، لكن تلك القيمة قد تزيد إلى 70.000 جنيه إسترليني بعد احتساب ساعات العمل الإضافية في الرحلات الخارجية.
 
وكشفت الوثائق التي أطلعت عليها تليجراف كجزء من التحقيقات في مصالح الأعمال الخاصة بـ توني بلير كيف أسس الأخير شبكة من بعض أكثر رؤساء الدول ورجال الأعمال نفوذا في العالم من أجل بناء قاعدة من الزبائن تدفع عشرات الملايين من الجنيهات للحصول على استشاراته.
 
ومع ذلك، عززت تلك الوثائق المقترحات التي تذهب إلى أن هذا البزنس "مدفوع الأجر" لـ بلير خلق تضاربا في المصالح مع عمله غير مدفوع الأجر كـ مبعوث للجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط والذي سيستقيل منه بنهاية الشهر الجاري.
 
وينقل التقرير عن سفير حضر اجتماعا مع بلير بصفته ممثلا للرباعية، قوله إن تضارب المصالح الظاهر "كان بغيضا جدا"، مضيفا أن بلير "استخدم تذكرة المبعوث الخاص للشرق الأوسط والرباعية" للتعامل مع الحكومات على قاعدة تجارية.
 
وكشف تحقيق "تليجراف" عن الأتي:
 
أقام بلير في أثناء رحلاته في فنادق من فئة الخمس نجوم، بكلفة تصل إلى ألف جنيه استرليني لكل غرفة لحراسه.
 
سافر بلير على متن عدد من الطائرات الخاصة، التي يرسلها له عملاؤه، أو الحكومات التي يقدم لها الاستشارة.
 
حصل بلير عل عقد بقيمة مليون جنيه من البنك الدولي، وهو يعمل بصفته مبعوثا للرباعية.
حصل على عقود تجارية مربحة مع أبو ظبي، عندما كان يتفاوض مع الإمارة بصفته مبعوثا للرباعية، ولتأمين دعم مالي للسلطة الوطنية الفلسطينية بقيمة 45 مليون دولار (29 مليون جنيه استرليني).
 
حاول فريق العمل مع بلير الحصول على دعم الحكومة البريطانية من أجل توسيع مصالحه التجارية، بما في ذلك الحصول على معلومات تتعلق بكندا وألبانيا ومقدونيا.
 
وفي عدد من الحالات كان بلير يلتقي مع مسؤولين للتفاوض معهم بشأن عقود خاصة، وهم الذين قابلهم بصفته مبعوثا للرباعية الدولية.
 
ونوه تقرير " تليجراف" عن الصفقة التي عقدتها شركة توني بلير وشركاه مع البنك الدولي، حيث كان يتفاوض بلير معه بصفته مبعوثا للرباعية، إنه حصل على مليون ومئة ألف جنيه استرليني للقيام بأعمال استشارية للحكومة الرومانية. وقال البنك إن بلير طرح أفضل عطاء من بين خمسة تقدموا للحصول على العقد.

 

الرابط/

http://www.telegraph.co.uk/news/politics/tony-blair/11668401/tony-blair-global-business-empire-taxpayers-money.html

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان