رئيس التحرير: عادل صبري 02:18 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

موقع أمريكي: واشنطن وراء "جسر صداقة" مصر وروسيا

موقع أمريكي: واشنطن وراء جسر  صداقة مصر وروسيا

صحافة أجنبية

السيسي وبوتين

موقع أمريكي: واشنطن وراء "جسر صداقة" مصر وروسيا

وائل عبد الحميد 11 يونيو 2015 11:29


"المناورات البحرية بين روسيا ومصر: الشراكة العسكرية تنمو بين البلدين، بينما تتسم العلاقات مع أمريكا بالبرود".


تحت هذا العنوان، تطرق موقع إنترناشيونال بيزنس تايمز إلى مناورات "جسر الصداقة"، بين القاهرة وموسكو، والتي أعزاها إلى تدهور علاقات البلدين مع الولايات المتحدة.
 

وبدأت مصر وروسيا مرحلة نشطة من المناورات في البحر المتوسط، كجزء من تدريبات عسكرية مشتركة تستمر أسبوعا.
 

وأبحرت أربعة سفن روسية ومصرية من الإسكندرية لإجراء تدريبات بحرية وجوية، وعمليات بحث وإنقاذ، والتي تحمل اسم "مناورات جسر الصداقة 2015”، بدأت في السادس من يونيو الجاري، وتنتهي في الرابع عشر من ذات الشهر، وفقا لوكالة سبوتنيك الروسية.
 

وأجرت روسيا والصين تدريبات مشتركة مشابهة في مايو الماضي، بهدف ترسيخ التعاون العسكري بين الدولتين.
 

وكالة شينخوا الصينية نقلت عن العميد محمد سمير المتحدث باسم الجيش المصري قوله: “ مناورات جسر الصداقة هي أقوى التدريبات المشتركة بين مصر وروسيا"، مشيرا إلى أنها تأتي في وقت يشهد محادثات ثنائية عالية المستوى تتعلق بالتعاون العسكري والأمني وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة للدولتين.
 

واعتبر الموقع الأمريكي أن المناورات تعكس تضاؤل العلاقات بين مصر وأمريكا،  والتي تدهورت منذ قرار  الولايات المتحدة التوقف عن مد مصر بالمساعدات السنوية، بعد عزل محمد مرسي أول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر، والذي سجن، وأصدرت المحكمة قرارا بإحالة أوراقه إلى المفتي، بالرغم من أن الإدارة الأمريكية أفرجت لاحقا عن المساعدات.
 

صحيفة نيويورك تايمز كشفت مؤخرا أن إدارة أوباما بعثت تقريرا رسميا للكونجرس يحمل انتقادات لمصر، تتضمن "الابتعاد عن الديمقراطية" و"خنق حرية التعبير" و" القبض على الآلاف من المعارضين السياسيين"، و" عدم مساءلة القوات الأمنية "على حالات "القتل غير المشروعة".

 

واستدركت: “ خلصت الإدارة في ذات التقرير إلى أن مصر بالرغم من ذلك دولة هامة جدا بالنسبة للأمن القومي الأمريكي، بما لا يمكن معه إنهاء المساعدات السنوية، البالغة 1٫5 مليار دولار، معظمها عسكريا".
 

ولكن بعد أن توصل إلى هذه النتيجة، عدد تقرير إدارة أوباما  القائمة الصاخبة لانتهاكات وإخفاقات الحكومة المصرية، وفقا للصحيفة، التي أعزت ذلك التحول لمجرد الرغبة في وقف مثل هذا النوع من الدعم التي كانت واشنطن تمنحه ذات يوم لـ "المستبد" حسني مبارك.
 

التقرير المذكور جرى تقديمه، في صمت، للكونجرس في 12 مايو الماضي، دون الإعلان العام عن ذلك.

 

وبعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم، وتدخلها في شرق أوكرانيا، فرضت أمريكا والعديد من أعضاء المجتمع الدول عقوبات اقتصادية على روسيا.
 

وفي فبراير 2015، التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالسيسي في مصر، وأبرما صفقة سلاح بقيمة ملياري دولار، أنجزت روتوشها النهائية في مايو الماضي، حيث تحصل مصر بموجبها على نظام دفاع جوي متطور، وطائرات جيت متطورة.
 

كما حث بوتين الجانب المصري على استخدام العملات المحلية بدلا من الدولار الأمريكي، في المعاملات التجارية بين البلدين.

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان