رئيس التحرير: عادل صبري 01:09 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ديلي ميل: هجوم الكرنك.. حرب اقتصادية تلوح في الأفق

ديلي ميل: هجوم الكرنك.. حرب اقتصادية تلوح في الأفق

صحافة أجنبية

آثار الهجوم على معبد الكرنك

ديلي ميل: هجوم الكرنك.. حرب اقتصادية تلوح في الأفق

حمزة صلاح 10 يونيو 2015 20:21

 

تحت عنوان "الجهاديون يغيروا تكتيكاتهم لاستهداف نقطة ضعف مصر"، ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الهجوم الذي وقع اليوم الأربعاء في ساحة معبد الكرنك - أحد أهم الآثار الفرعونية بمحافظة الأقصر – يدل على التحوُّل الاستراتيجي في الحرب الجهادية على الحكومة التي تعتمد بدرجة كبيرة على السياحة والاستثمار الأجنبي.

 

فمنذ الإطاحة بالرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي قبل عامين والحملة الدامية على مؤيديه، نفذ الجهاديون موجة دؤوبة من التفجيرات والهجمات على قوات الأمن المصرية، بيد أن الحملة – أغلبها تفجيرات في شبه جزيرة سيناء – فشلت في إضعاف الحكومة في ظل تدفق مليارات الدولارات من دول الخليج العربي الغنية بالنفط إلى خزائن القاهرة، ووعود الشركات الأجنبية بتنفيذ استثمارات مربحة، بحسب الصحيفة.

 

حرب اقتصادية

 

قال ماتيو غودير، أستاذ الجغرافيا السياسية العربية في جامعة تولوز الفرنسية، إن الكرنك" target="_blank">حادث الكرنك يشير إلى التغيُّر في استراتيجية الجهاديين المتعلقة باختيار الأهداف.

 

وأضاف غودير أن الهدف هو "إضعاف الاقتصاد المصري من خلال تدمير صناعة السياحة"، وكذلك الغاية القصوى هي "التأثير على وسائل الإعلام"، لاسيما أن شن هجمات على أهداف محلية لن تجذب انتباه العالم.

 

ورأى محمد الزيات، المستشار الأكاديمي بالمركز الإقليمي للدراسات الاستراتيجية في القاهرة، أن الهدف من هجوم الكرنك" target="_blank">هجوم الكرنك هو "إظهار أن الدولة ليس آمنة" في وقت يحقق فيه قطاع السياحة انتعاشا.

 

واعترف وزير الآثار ممدوح الدماطي بأن "الإرهاب بدأ يستهدف المواقع السياحية"، مشيرا إلى أن السلطات أصبحت تشدد الإجراءات الأمنية على المواقع الأثرية، وتنشر كاميرات المراقبة بغزارة على التراث الفرعوني.

 

لكن ماتيو غودير قال: "لا يمكن وقف الهجمات الانتحارية بسهولة".

 

وتابع غودير أن "الحل ليس عسكريا ولا أمنيا، لكنه بالأحرى سياسيا واجتماعيا"، وذلك في مواجهة المتشددين الذين يزعمون الانتقام من القمع الحكومي.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان