رئيس التحرير: عادل صبري 12:10 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

لوموند: مصر تعود إلى عنف الدولة البوليسية

لوموند: مصر تعود إلى عنف الدولة البوليسية

عبد المقصود خضر 10 يونيو 2015 16:29

اعتبرت صحيفة "لوموند" الفرنسية أن مقياس العنف الذي تمارسه الشرطة أصبح من الصعب على الحكومة المصرية إخفاءه.. وذلك في إطار تعليقها على اعتداء نائب مأمور مركز شرطة فارسكو بدمياط على أحد المحامين.


وأوضحت "لوموند" أنه وبالنظر إلى الاضطرابات التي أثارتها وفاة الناشطة شيماء الصباغ( 33 عاما) والتي قتلت على يد قوات الأمن في 24 يناير الماضي خلال تظاهرة تكريما للثورة 2011 ، خرج الرئيس السيسي مرة ثانية للاعتذار لنقابة المحامين بعد إضراب عام للاحتجاج على الاعتداء على المحامي في مركز للشرطة.


وقال السيسي "أنا بأقول للمحامين كلهم حقكم علي وأنا أعتذر لكم وأقول لكل أجهزة الدولة من فضلكم لازم نخلي بالنا من كل حاجة رغم الظروف اللي إحنا فيها".


وأضاف "أنا أعتذر لكل مواطن مصري تعرض لأي إساءة باعتباري مسؤولا مسؤولية مباشرة عن أي شيء حصل للمواطن المصري".


وأشارت إلى لوموند إلى أن هذه الدعوات لم تكبح عنف الشرطة المتصاعد منذ إطاحة الجيش بحكم محمد مرسي قبل ثلاثة أعوام في 3 يوليو 2013، رغم تقارير منظمات حقوق الإنسان المثيرة للقلق والتي تشجب الانتهاكات التي ترتكبها قوات الأمن والقضاء والسلطة التشريعية .


ورأت أن منحى القمع الذي ترتكبه قوات الأمن المصرية استمر في التصاعد، وأن الشرطة المصرية لا تكترث لتقارير المنظمات الحقوقية المتزايدة المنددة بالعنف الذي تمارسه هذه الأخيرة بل والقتل، كما حدث مع الناشطة السياسية شيماء الصباغ .


وأشارت الصحيفة إلى أن منظمات حقوق الإنسان تتهم أيضا العدالة المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسي بالقمع في ظل انعدام برلمان منتخب.


وأن الشرطة اغتنمت مظلة الحرب ضد الإرهاب والرجوع إلى النظام لقمع الاخوان المسلمين والثوار وزجهم في السجون، مشيرة إلى أن هذا يأتي وسط "صمت" وسائل الإعلام المصرية، الذي تم كسره مؤخرا  بعدما أحدثت صحيفة المصري اليوم الحرة المفاجأة ونشرت ملفا عريضا اتهمت فيه الشرطة بالتعذيب والاغتصاب والغطرسة ووجهت الانتقاد لوزير الداخلية لنهجه "أسلوب قمع"  لدولة بوليسية لا يختلف عن الذي كان يُعمل به في عهد حسني مبارك إن لم يكن أشد منه.

 

وحكمت محكمة جنح فارسكور مطلع الأسبوع بالسجن 3 أشهر بحق نائب مأمور مركز فارسكور في واقعة الاعتداء على أحد المحامين، الذي حكم عليه بالسجن شهرا بتهمة إهانة نائب المأمور.


كانت صور للمحامي قد نشرت بينما تسيل الدماء من وجهه بعد ضربه بالحذاء، وقالت مصادر قضائية إن الضابط اعترف بالواقعة في تحقيق النيابة وفسرها بظنه أن المحامي اقتحم مكتبه متهجما عليه بعد قليل من مشادة وقعت بينهما.


واستجاب محامون، لدعوة للإضراب العام – باستثناء القضايا الجنائية- وجهتها النقابة العامة للمحامين احتجاجا على ضرب المحامي، واعتذر السيسي، للمحامين، الأحد، عن واقعة الاعتداء.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان