رئيس التحرير: عادل صبري 04:44 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور..رئيس حملة كلينتون يتقشف

بالصور..رئيس حملة كلينتون يتقشف

صحافة أجنبية

جون بودسنا رئيس حملة كلينتون

بالصور..رئيس حملة كلينتون يتقشف

وائل عبد الحميد 09 يونيو 2015 21:59

جون بودستا رئيس حملة مرشحة الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون، ومستشار سابق لاثنين من الذين جلسوا على عرش البيت الأبيض، يقف في "الطابور" بأحد شوارع مانهاتن، ينتظر إحدى الحافلات رخيصة الثمن.


 

صحيفة واشنطن بوست ألقت الضوء على أسباب هذا التقشف الذي يعيشه بودستا، تحت عنوان "إلى مدى يبلغ رخص حملة كلينتون؟"

 

وشوهد بودستا مرتديا بنطلون "جينز"، وحذاء رياضيا، حاملا في يده حقيبة قماشية متهالكة، تحتوي على غسيله غير النظيف، وبدا في مظهر يفتقد الجاذبية.

 

وشأنه شأن أي راكب، من كبار سن متقاعدين، أو طالبات قاطنات بالمدن الجامعية، دفع بودستا 30 دولارا ثمن تذكرة حافلة متجهة لواشنطن، على خط "فاموس باص".

 

ويمثل ثمن التذكرة على هذا الخط حوالي ثلث أرخص نظير لها، في شركة "أمتراك".

وأضافت الصحيفة أن الحملة أصدرت مرسوما بضرورة أن يستقل العاملون بها الحافلات كنوع من التضامن.

 

وقال بودستا الذي وافق على أن يصاحبه مراسل واشنطن بوست : “إنه أحد أشكال التضامن".

 

ولم تقتصر حالة تقشف حملة هيلاري على هذا الحد، بل امتدت لاستخدام أعضائها هواتفهم الشخصية للعمل، وغيرها من الإجراءات.

المراسيم المذكورة، بحسب الصحيفة، أصدرها مدير الحملة روبي موك، الذي يتحدث بفخر للعاملين معه، وللمتبرعين عن عشقه لحياة التقشف، مثل شراء الأثاث المستعمل.

 

لكن واشنطن بوست ترى أن حالة التقشف هذه تحمل جزئيا شكلا مظهريا، لرغبة هيلاري كلينتون في محو صورتها التي كانت عليها في حملة 2008، والتي أهدرت فيها الكثير من الأموال دون فائدة تذكر، لكنها تريد الآن إظهار تحولها 180 درجة.

وترجع الصحيفة بالذاكرة إلى عام 2008، حينما تكبدت هيلاري كلينتون في اللحظات الأخيرة فيضا من الأموال، في محاولة لجذب ناخبي ولاية أيوا، لكن تلك المحاولة باءت بالفشل، وجعل مركزها الثالث أكثر سوءا.

 

لكن هذه المرة، والكلام للصحيفة، تعرض كلينتون نفسها في صورة المحاربة عن حقوق الطبقة المتوسطة، وتبديد صورة الامتيازات التي كانت تحصل عليها كسيدة أمريكا الأولى، ثم سيناتورة، ووزيرة خارجية.

 

ولذلك السبب، باتت كلينتون تفضل السفر عبر رحلات طيران اقتصادية، بل أنها شوهدت تستقل حافلة "أمتراك".

 

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان